عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 11-08-2010, 08:40 PM
سيسيليا سيسيليا غير متواجد حالياً
عضوة ذهبية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: MAR-ITA
المشاركات: 2,775
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جاكس مشاهدة المشاركة
ههههههههههه

طبعا كما توقعت انك ستردي وستعترضين...

لعلمك هذا الكلام كانت تردده إحدى أخواتي، وكنت اعترض على كلامها، وكانت تقول لي إذا اتناكت أي بنت واستخدمنا معها لغة الشفقة والمجاملة والرحمة وغفرنا لها وسامحناها، فعلى الدنيا السلام، وهذا يعني أن معظم الفتيات سيفعلن مثلها والنتيجة أن مجتمعنا سيكون فيه جيوش من الشراميط ولن يكون هناك فرق بيننا وبين الغرب لأنهم كانوا مثلنا قبل ثورة الفيمينزم وتسامحوا فأصبحوا مجتمعات تضج بالشراميط بكل الاشكال والالوان.

وأخيرا اقتنعت بكلام أختي... لسبب بسيط وهو أننا امة مسلمة يحذرنا الله من الزنا وانه كبيرة من الكبائر، فهذا يقتضي أن لا نجامل من يرتكب هذا الإثم، واكرر مرة أخرى وأقول أن سبب البلايا هن النساء اللاتي يفرطن في فروجهن... وإذا أمسكت كل امرأة فرجها عليها لن يجد رجل أي فرج يزني به... وبالتالي لن تكون هناك شرموطة تحتاج منا لنرأف بحالها ونجاملها ونعطف عليها.

والقول بأن الرجل هو الذي يغشها ويخدعها، إذن تستأهل لأنها إنسانة غشيمة وتصدق أي ذئب يوعدها بالزواج ويقول لها بعض الوعود الكاذبة والكلام المعسول فتسلمه نفسها وفرجها على طبق من ذهب، ولا تعمل بالقاعدة الثابتة التي تقول (لن ارفع رجلي واباعد ما بين فخذي الا بعد عقد الزواج). الفتاة التي يخدعها الرجل بهذه الطريقة مهما كان الرجل ذكي فهي تعتبر طرطورة الطراطير، وجمجمتها محشوة نفايات وزبالة واوساخ بدل مخ وعقل وذكاء، لان أغبى امرأة تدرك بغريزتها أنها إذا عذبت الرجل ولم تمكنه من نفسها ستجعله يلهث ورائها ليتزوجها ولكن كثيرا من النساء لا يستخدمن هذا السلاح الفعال، الفتاة الذكية هي التي توصل الرجل إلى حافة الجنون من شدة إغواءها له حتى ولو لم يرها أبدا، ثم تتركه عكس الريح مثل الأهبل وتقول له (يا بعدك) كل شيء ولا فرجي، وسيلهث الرجل خلفها ويحاول الانصياع لشروطها وينحت الصخر ويجلب لها حليب الطير لينالها بالحلال، وإذا لم يفعل فليذهب في ستين ألف داهية تأخذه وتأخذ اللي خلفوه... يمكنها أن تنتظر غيره وفي النهاية إذا لم تتزوج فهذه ليست نهاية العالم، وعدم زواجها ليس مبررا كي تصبح شرموطة (الله خلق لها اصابع).

لذلك التي تفرط في نفسها هذه غلطتها هي ويجب أن تتحملها هي وحدها وتدفع الثمن غاليا وان لا يجاملها المجتمع حتى لا ينتشر الفساد، وحتى تكون عبرة للاخريات، لأنه لا يوجد ولا سبب أو مبرر واحد يجعلها تخطيء ما دام أنها مسلمة وتخاف ربها وتراعي الأعراف والتقاليد.

أنا اعرف أن معظم النساء الشراميط لو غفر لهن المجتمع وأتيحت لهن فرص الزواج ربما يصبحن أمهات وزوجات مثاليات يحافظن على أزواجهن... ولكن المشكلة أننا إذا جاملناهن وتعاطفن معهن سنرسل رسالة سالبة للأخريات ونقول لهن بطريقة غير مباشرة تشرمطن واخطأن كما يحلو لكن ووزعن بركات فروجن على الرجال بردا وسلاما على شهوتهم المتقدة العارمة، كما تفعل الفتيات في الغرب، وفي النهاية سيسامحكن المجتمع وستخرجن من المشكلة كالشعرة من العجين.

وليكن معلوما لديك إذا اتفق المسلمون كلهم على معاقبة أي فتاة غبية ترتكب مثل هذا الخطأ سوف لن تخطئ ولا فتاة واحدة...

وفي النهاية لن تكون بيننا فتاة واحدة مخطئة وتحتاج منا أن نعطف عليها... وهكذا نحقق النظافة التي أوصانا بها الله تعالى...

يقول عز وجل في سورة النور:
الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ...

لاحظي (وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ) واعتقد أن المعنى هنا أوسع واشمل من مجرد عدم الرأفة في الجلد، بل يتخطاه إلى نبذهما اجتماعيا (وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين) ليكونوا عبرة لمن اعتبر وتصبح فضيحتهما بجلاجل ولا يقترب من الشرموطة اي واحد للزواج بها وحتى لا تسول لأي شخص آخر نفسه لكي يكرر فعلتهما...

وهذه الآية أشبه بآية القصاص، إذ يقول الله تعالى في سورة البقرة:
ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب...

القصد الأهم من الاقتصاص للميت ليس من اجل خاطر عيون أهله أو عيون الميت، لان قتل القاتل لن يحيي المقتول وكل كنوز الدنيا لن تساوي ولا ظفر منه في نظر اهله، ولكن عندما نطبق هذا الأمر بشكل حاسم ولا نقبل الديات، سيرتدع الآخرين وسيحسب أي إنسان مليون حساب قبل أن يفكر مجرد تفكير في قتل النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق...

وهذا الأمر ينطبق على الزاني والزانية، فانا عندما أحاربهما نفسيا وانبذهما اجتماعيا هذا يعطي رسالة تحذير للآخرين كي لا يمارسوا الزنا وبالتالي نخلق مجتمعا فاضلا نظيفا خاليا من الشراميط والزناة (بقدر الامكان).

أتمنى أن تكون وصلتك الفكرة...

المشكلة انك تفكري كانثى بعواطفك وانا افكر كرجل بعقلي... وكلينا نحاول الوصول للنهاية السعيدة، ولكني احاول الوصول اليها من الطريق القصير والمباشر... وانت تحاولي الوصول اليها من خلال الطرق الطويلة والمعقدة والمكلفة.

ولك مني قرنفلة...





جاكس ليس كل الفتيات يفكرن بهذا المنطق الذي تفكر به أنت كرجل وانسان عاقل خاصة ان كانت الأم تفتقد الى فتح حوار مع ابنتها في مثل هذه المواضيع حتى يمكنها توخي الحذر .. هناك فتيات يجهلن تماما ما قد يحصل بين عشية و ضحاها وهي برفقة شاب وغالبا ما تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن لتجد نفسها في وضع غير راضية عليه تماما.. أنا أتفق معك في كل ما قلته كوني انسانة عاقلة وأفهم الأمور جيدا ولو كانت لدي ابنة لكنت ربيتها على هذا الأساس.. لكن ليس قساوتك بالقاء كل اللوم على المرأة وتأذيبها هو الحل للقضاء على هذه المأساة وانما يستوجب على كل المسلمين التحلي بتعاليم دينهم مما لايسمح للرجل أن يتعدى على عرض أي امرأة كما لا يسمح للمرأة أ ن تسلم نفسها لأي رجل غير زوجها.
ولك مني ياسمينة


زوم نــــــــت

التعديل الأخير تم بواسطة : سيسيليا بتاريخ 11-08-2010 الساعة 08:43 PM.
رد مع اقتباس
روابط دعائية

تعلم الأنجليزية بالصوت والصورة..برامج -فيديو -دردشة حية