التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

العودة   منتديات المغرب > المنتديات الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام





 

البريد الإلكتروني:

 
رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 05-03-2014, 08:26 PM
عمر المناصير عمر المناصير غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الإمارات العربيه المُتحده
المشاركات: 1,151
Question السؤال رقم(25) وهو السؤال الأهم والأخطر كيف لا تتواجد العذراء عند قبر إبنها ، وتُغاد

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
.......................
السؤال رقم(25) وهو السؤال الأهم والأخطر
.....................
كيف لا تتواجد العذراء عند قبر إبنها ، وتُغادر القُدس ، وتتوجه إلى الناصرة في الجليل ، ولا تتواجد قرب فلذة كبدها (عيسى) ، إذا كان وعدها بأنه سيقوم حياً من القبر ومن بين الأموات في اليوم الثالث؟؟؟؟؟
......................
من هو العاقل الذي يُصدقُ هذا ، وماذا نستنتج من ذلك؟؟؟؟؟
...............
وإن دل هذا على شيء فإنما يدل بأن القيامة من القبر ومن بين الأموات ، وكما هي بالمفهوم المسيحي هي وهم وكذب ولا حقيقة لهُا .
...............
لأن ما يورد عنها في
...........
يوحنا{19:25}
..................
" وكانت واقفات عند صليب يسوع أُمهُ وأُخت أُمهِ مريم زوجة كلوبا ومريم المجدليه"
..................
وكانت واقفات عند صليب يسوع
............
أُمهُ
.......................
فالمريمات هُن
.................
1- الطاهرةُ مريم العذراء..2- مريم المجدلية...3- ومريم الأخرى وهي زوجة كلوبا
................
فكانت أُمهُ المُنعم عليها ، الطاهرة البتول الطهور مريم العذراء ، عليها سلامُ الله ورحمته موجودةٌ عند صليب من تم صلبه ، وكذلك بقية النسوة التي تم ذكرهُن في الكُتب التي تُسمى الإنجيل أو الأناجيل .
................
فتركت العذراء القُدس بعد صلب المصلوب ، حتى أنهُ لم يكُن لها حضور عند الدفن
..................
وفي هذا لُغزٌ كبير وفيه مُصباح الظُلمة؟؟؟؟؟؟؟؟؟
...............
لأن الذي يحتاجه المُسافر بين القُدس ( أُورشليم ) وبين الناصرة هو مسيرة يوم"12 ساعة"
.....................
حيث ورد في لوقا{2: 44}
.................
" وكان أبواهُ يذهبان كُل سنةٍ إلى أُورشليم في عيد الفصح...... وإذ ظناهُ بين الرفقه ، ذهبا مسيرة يوم (12ساعه) ، وكانا يطلبانه بين الأقرباء والمعارف . ولما لم يجداهُ رجعا إلى أُورشليم يطلبانه . وبعد ثلاثة أيام وجداهُ في الهيكل ، جالساً في وسط المُعلمين يسمعهم ويسألهم "
...................
والحقيقةُ هي
................
ما ورد في متى {28:10 }
.................
" فقال لهما يسوع لا تخافا إذهبا قولا لإخوتي أن يذهبوا إلى الجليل وهُناك يرونني "
.............
إذهبا قولا لإخوتي
.............
أن يذهبوا إلى الجليل
.............
وهُناك يرونني
.................
فالإلتقاء كان الإتفاق عليه أن يكون في الجليل
..............
**********************************************
ولم تُسجل الكُتب التي تُسمى الأناجيل أي حضور للطاهرة العذراء ، إلا ذلك الكتاب وهو كتاب يوحنا الذي سجل بأنها كانت تقف عند الصليب ، وذلك في يوحنا{19:25}".
.....................
ولذلك لو كان هُناك وعد من المسيح عليه السلام للقيام من القبر ، أو من بين الأموات في اليوم الثالث ، لكان أولى الناس بهذا العلم والخبر .
...........
هو أُمه الطاهره التقيةِ النقيه مريم العذراء عليها سلام الله وبركاتُه
..................
ولكانت أُمه عند القبر ممن ينتظر قيامه ، وقد حضرت صلب المصلوب وكانت واقفه ظانةً أنهُ إبنُها ، بدل أن تُغادر أُورشليم" القدس" ولا تكون هُناك نهائياً .
...............
ولو قام المسيح من القبر ومن بين الأموات ، لكان مما سجلته الأناجيل لظهوراته هو
...........
أنهُ من الأوجب ظهوره لاُمه ولقاءه بها وشرحه وبالتفصيل لها ما حدث معه من لحظة القبض عليه حتى قام من القبر إذا كان هو من قُبض عليه وأنه قام من قبر
..................
كيف تكون الطاهره مريم العذراء عند الصليب تنوح وتبكي هي ومن معها من النساء ، ظاناتٍ أن المُعلق على الصليب هو المسيح ، وعندها خبر منه أو من تلاميذه ووعد بأنه سيقوم من القبر ومن بين الأموات في اليوم الثالث ، ويموت من على الصليب ويُدفن .
.........
وتُغادر مريم العذراء أُورشليم إلى الناصره قاطعةً المسافه التي تحتاج اليوم على الأقل تقريباً 12 ساعه
......
من يُصدق أن العذراء تترك إبنها الوحيد في قبره وعندها علم بأنه سيقوم بعد يومين من القبر ومن بين الأموات ، ألا يدل ذلك أنه ليس عندها علم أو خبر من إبنها بأنه سيقوم من القبر ، أو من بين الأموات " نهائياً " ، وكذلك الأمر بالنسبه للتلاميذ
...........................
" وأن تلك إكذوبة " .
...............
وإن الأمر على غير ذلك ، وبأن هُناك خطةٌ تمت في الخفاء ، تتطابق مع آية يونان
.............
***************************************
حيث طلب الفريسيون والكهنه من اليهود ، من المسيح عليه السلام آية زياده عن كُل ما أحدثه هذا النبي الكريم من مُعجزات وآيات وعجائب ، ووعدهم بأن آيته ستكون كآية نبي الله يونان ( يونس عليه السلام الذي مكث في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاثة ليالي )
..................
وقد ورد عنها :-
............
في كتاب متى {16: 4}
...........
"جيل شرير فاسق يلتمسُ آيةً . ولا تُعطى لهُ آيةٌ الا آيةُ يونان النبي . ثم تركهم ومضى "
..............
آيةً
.................
الا آيةُ يونان النبي
...............
وفي كتاب متى أيضاً{12: 38-41}
...............
" حينئذٍ أجاب قومٌ من الكهنه والفريسيين قائلين يا مُعلم نُريدُ أن نرى منك آية . فأجاب وقال لهم جيلٌ شرير وفاسق يطلبُ آيه ولا تُعطى لهُ آيه إلا آية يونان النبي (يونس عليه السلام) . لأنهُ كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليال (3أيام+3ليالي) هكذا يكون إبن الإنسان في قلب الأرض ثلاثة أيام وثلاث ليالي (3أيام +3ليالي) "
............
وفي كتاب لوقا{11: 29-31}
................
" وفيما كان الجموع مُزدحمين إبتدأ يقول . هذا الجيل شريرٌ يطلبُ آيةً ولا تُعطى لهُ آيةٌ إلا آيةُ يونان النبي . لأنهُ كما كان يونان آيةً لأهل نينوى كذلك يكونُ إبنُ الإنسان أيضاً لهذا الجيل " .
............
في كتاب يونان { 1 : 17 }
.............
"وأما الرب فأعد حوتاً عظيما ليبتلع يونان ، فكان يونان في جوف الحوت ثلاثة أيام و ثلاث ليال.. وأمر الرب الحوت فقذف يونان إلى البر "
..............................
فسيدنا يونس "يونان " عليه السلام ، مكث في بطن الحوت 3 أيام و3 ليالي ، وكان حياً لم تُفارقهُ روحه ، فدخل بطن الحوت حياً ، وخرج من بطنه حياً .
.................
ولو طبقنا هذه الآية للنبي يونان على المسيح عليه السلام ، فيجب أن يكون المصلوب لم يمت ، بل يجب أن يكون دخل القبر حياً ، ويكون خرج منهُ حياً ، كما حدث لنبي الله يونان .
.................
وإلا فإن آية يونان والآية التي تم طلبُها لم تتحقق
................
إذا كان الله رب وإله يسوع أنزل ملاكه لتطمين نبيه ورسوله وتقويته
...........
وفي لوقا{22: 43}
............
" وظهر لهُ ملاكٌ من السماء يُقويه "
...........
وفي عبرانيين {5 : 7 }
.................
" الذي في أيام جسده ، إذ قدم بصُراخٍ شديد ودموع طلباتٍ وتضرعات للقادر ، أن يخلصه من الموت ، وسُمع له من أجل تقواه "
.................
الملاك الذي ظهر للمسيح عليه السلام بماذا قواه ، وما هو نوع التقوية إن لم تكُن تطمينه بأنه لن يموت تلك الميتة اللعينه ، وبأن الله ، قد سمع صُراحه وقبل دموعه وطلبه وتضرعه ، وسمع لهُ من أجل تقواه .
...............
بأن خلصه من الموت ومن تلك الميتة اللعينة
..............
فهل مكث " آية يونان" هذه ال 3 أيام نهارها بلياليها ، في كهفٍ داخل الأرض ، أو في ذلك القبر ، وكان حياً وتم إنقاذه ؟؟؟؟؟؟؟
................
وبالتالي فالمسيح عيسى إبنُ مريم لم يمُت تلك الميتة اللعينة ، كما يؤمن المسيحيون ، وبأنه بعدما مات عادت لهُ الحياة وقام من القبر ومن بين الأموات .
..............
فهذا وهمٌ وظنُ وتخبط
***********************************************
ورد في لوقا{2: 44}
................
" وكان أبواهُ يذهبان كُل سنةٍ إلى أُورشليم في عيد الفصح...... وإذ ظناهُ بين الرفقه ، ذهبا مسيرة يوم (12ساعه) ، وكانا يطلبانه بين الأقرباء والمعارف . ولما لم يجداهُ رجعا إلى أُورشليم يطلبانه . وبعد ثلاثة أيام وجداهُ في الهيكل ، جالساً في وسط المُعلمين يسمعهم ويسألهم "
...................
أبواهُ
................
إله ورب المسيحيين لهُ أبوان ، وأبواهُ يُضيعانه وهُم في الناصرة ، ويبحثان عنهُ ، ويرجعا للبحث عنهُ في القُدس ويجدانه هُناك .
...................
يجدان الإله والرب يجلس في الهيكل في وسط المُعلمين يتعلم يسمع ويسأل
.................
أيُ إلهٍ وربٍ هذا الذي لهُ أبوان؟؟؟؟؟؟؟؟
..............
القيامة بالمفهوم المسيحي
.............
وهي الإيمان بأن المسيح عليه السلام مات على الصليب ، وبأنه دُفن ميتاً ، وبأنه قام من بين الأموات ، في اليوم الثالث ، فهذا المفهوم مفهوم واهم ومفهوم ضلال ولا حقيقة لهُ .
..................
لأن من يقول
...................
ففي لوقا{23: 46}
" ونادى يسوع بصوتٍ عظيم وقال يا أبتاه في يديك أستودعُ روحي "
...................
يا أبتاه
..............
في يديك أستودعُ روحي
.............
والروح التي تُستودع بيد الآب ، لا تعود إلا من قبل الآب " الله "
...............
وكيف من يقول يا أبتاه أي يا إلهي ويا ربي....يكون هو الإله والرب وهو الله؟؟؟؟؟
..............
ولذلك فما هو موجود في الأناجيل هو تأكيد
...................
لما قال عنهُ " إللي رافاج "
....................

ورد في الخطاب المفتوح إلى المسيحيين في العالم الذي نشرته مجلة century-- ألأميركيه عدد2 لشهر شباط 1928 للكاتب اليهودي(ماركوس إللي رافاج) قوله موجهاً كلامه للمسيحيين :-
....................
( لم تبدأوا بعد بإدراك العُمق الحقيقي لإثمنا ، فنحنُ لم نصنع الثوره البلشفيه في موسكو فقط ، والتي لا تُعتبر نُقطه في بحر الثوره التي أشعلها بولص في روما ، لقد نَفَذنا بشكلٍ ماحق في كنائسكم وفي مدارسكم وفي قوانينكم وحكوماتكم ، وحتي في أفكاركم اليوميه ، نحن مُتطفلون دُخلاء ، نحنُ مُدمرون شوهنا عالمكم السوي ، ومُثلكم العُليا ، ومصيركم ، وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما ، فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصليه ، فشتتنا أرواحكم تماماً ، إن نزاعكم الحقيقي مع اليهود ، ليس لأنهم لم يتقبلوا المسيحيه ، بل لأنهم فرضوها عليكم)
............
وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما
..................
إن نزاعكم الحقيقي مع اليهود ، ليس لأنهم لم يتقبلوا المسيحيه ، بل لأنهم فرضوها عليكم
..............
(مُقتطفات من إعترافات مُتعدده ، في هذه المجله ، وهُناك الكثير من الوثائق التي تُثبت أن المسيحيه ،
بعد المسيح هي صناعة اليهود ، وبولص اليهودي مُشعل الثوره في روما ) .
...........
مأخوذ من كتاب " النصرانيه من التوحيد إلى التثليث – د . محمد أحمد الحاج ص153 – دار القلم- دمشق "والمأخوذ
عن كتاب " اليهود" للأُستاذ – زُهدي الفاتح – ص150-154 طبعه رقم 1 لعام 1971
............
أنشرها وبلغها تؤجر عليها
................
ملفاتنا وما نُقدمه هو مُلك لكُل المُسلمين ولغيرهم ، ومن أقتنع بما فيها ، فنتمنى أن ينشرها ، ولهُ من الله الأجر والثواب ، ومن ثم منا كُل الشُكر والاحترام وخالص الدُعاء .
.......
سائلين الله العلي القدير أن يهدي جميع البشر على هذه الأرض ، لهذا الدين العظيم ، وأن يُصلح حال المُسلمين ، وأن يهديهم لما يُحبه ويرضاهُ لهم.....آمين يارب العالمين.......
..................
تم بحمدٍ من الله وفضلٍ ومنةٍ منهُ
...............
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
................
واللهُ على ما نقولُ شهيد
...........
عمر المناصير .................. 3 صفر 1434 هجرية



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 02:04 AM






Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.