التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

العودة   منتديات المغرب > المنتديات الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام





 

البريد الإلكتروني:

 
رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 05-03-2014, 02:55 PM
عمر المناصير عمر المناصير غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الإمارات العربيه المُتحده
المشاركات: 1,151
Question السؤال رقم(24) للمسيحيين .هل القيامة من بين الأموات هي مُجرد وهم وخيال وأكذوبةٌ صنعها

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
.......................
السؤال رقم (24) لأصدقائنا المسيحيين ، هل القيامة من بين الأموات هي مُجرد وهم وخيال وأكذوبةٌ صنعها من حرفوا الكُتب التي تُسمى الإنجيل ؟؟؟؟؟؟؟
...................
كما هي إكذوبة الخطيئة والفداء والخلاص وحمل الخطايا والذنوب...وكما أثبتنا ذلك سابقاً
.................
إشترت مريم المجدلية ومريم أُم يعقوب وسالومة
.....................
حنوطاً ليأتين ويدهنهُ
.....................
فرجعن وأعددن حنوطاً وأطياباً
.............
حاملاتٍ الحنوط الذي أعددنهُ
...........
كيف تشتري هؤلاء النسوة حنوطاً واطياب ، لتحنيط وتطييب من سيتغلب على الموت ، ويقوم من بين الأموات
.................
دلالةً على أنه لا علم لهُن بهذه الإكذوبة
....................
لأن المسيح عليه السلام لو وعد بأنه سيموت على الصليب ، ويتم تكفينه ودفنه في القبر ، وبأنه سيقوم من بين الأموات في اليوم الثالث .
...................
لكان أقرب الناس منه ومن كانوا يرافقونه ، ويسمعون كُل ما يقوله ، وكُل ما يوعد به ، هُم أول الناس علماً بذلك ، وانتظاراً لهذا الحدث المًذهل والعجيب .
...........
فأقربهم لهُ هي والدته البتول الطاهرة مريم العذراء ، عليها وعلى إبنها الطاهر سلامُ الله ورحمتهُ ، وكذلك النساء اللواتي رافقنه من الجليل ليخدمنه .
................
هذا بالإضافة لتلاميذه الأخيار الأطهار حوارييه ومن ناصروه ورافقوه بعد أن آمنوا به وصدقوه .
..................
فيجب أن يكونوا حول القبر وقريبين منهُ ، لكي يُشاهدوه وهو يخرج من القبر حياً ، وكالأسد المغوار ، وكما يُردد المسيحيون قهر الموت بالموت وقام .
..................
وكذلك يجب أن يكون الخبر عند أهل القُدس(أُورشليم) وما حولها ، وعند كُل من وصله العلم بأن يسوع سيُدفن بعد أن يموت ، وسيقوم من القبر حياً في اليوم الثالث .
..................
ولذلك كُل هؤلاء يجب أن يكونوا قرب القبر أو حوله بإنتظار ذلك الحدث الهائل والعجيب ، والذي لا سابقة لهُ
.......................
ولنرى صدق أو كذب القيامة من بين الأموات...أو لنكُن دقيقين كذب بأن المسيح عليه السلام مات فعلاً ، وتم دفنه ولكنه تغلب على الموت وقهره وقام من بين الأموات .
..................
**************************************
في كتاب يوحنا{19 : 25}
...............
" وكانت واقفات عند صليب يسوع أُمهُ وأُخت أُمهِ ، مريم زوجة كلوبا ، ومريم المجدليه"
.................
وكانت واقفات عند صليب يسوع
.............
أُمهُ
................
وأُخت أُمهِ........ مريم زوجة كلوبا..... ومريم المجدلية
............
*****************************************
في كتاب متى { 27 : 55 – 56 }
............
" وكانت هُناك نساءٌ كثيراتٌ ينظرن من بعيد ، وهُنَّ كُنَّ قد تبعن يسوع من الجليل يخدمنهُ . وبينهُن مريم المجدلية ومريم أُم يعقوب ويوسي ، واُم إبني زبدي "
...............
وهُنَّ كُنَّ قد تبعن يسوع من الجليل يخدمنهُ
.............
وبينهُن مريم المجدلية ومريم أُم يعقوب ويوسي ، واُم إبني زبدي
..............
فالمذكورات أعلاه كُن واقفاتٍ عند الصليب....ويجب أن يكون يسوع أخبرهن بأنه بعد دفنه سيقوم حياً من القبر ومن بين الأموات .
************************************************** ****
في كتاب متى {27 : 60-61 }
.....................
"وَوَضَعَهُ فِي قَبْرِهِ الْجَدِيدِ الَّذِي كَانَ قَدْ نَحَتَهُ فِي الصَّخْرَةِ ،...... وَكَانَتْ هُنَاكَ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى جَالِسَتَيْنِ تُجَاهَ الْقَبْرِ"
...................................
وَكَانَتْ هُنَاكَ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَمَرْيَمُ الأُخْرَى جَالِسَتَيْنِ تُجَاهَ الْقَبْرِ
................................
*************************************************
في مُرقس{15 : 46 }
...................
" ودحرج حجراً على باب القبر . وكانت مريم المجدلية ومريم أُم يوسي تنظران أين وُضع "
.....................
وكانت مريم المجدلية ومريم أُم يوسي
..............
تنظران أين وُضع
.................
أُمهُ وأُخت أُمهِ ، مريم زوجة كلوبا " مريم الأخرى" ، ومريم المجدليه ، ومريم أُم يعقوب ويوسي ، واُم إبني زبدي ، وسالومة ، ويونا.
.........................
هؤلاء النسوة يجب أن يكون عندهُن العلم بأن المسيح سيقوم من بين الأموات
.....................
وفي كتاب مُرقس { 15 : 40 -41 }
..................
" وكانت أيضاً نساءٌ ينظرن من بعيد ، بينهُن مريم المجدلية ، ومريم أُم يعقوب الصغير ويوسي ، وسالومة . اللواتي أيضاً تبعنهُ وخدمنهُ حين كان في الجليل . وأُخرُ كثيراتٌ اللواتي صعدن معهُ إلى أُورشليم "
......................
وأُخرُ كثيراتٌ اللواتي صعدن معهُ إلى أُورشليم
..................
**************************************************
في مُرقس { 16 : 1-5}
........................
" وبعدما مضى السبت ، إشترت مريم المجدلية ومريم أُم يعقوب وسالومة ، حنوطاً ليأتين ويدهنهُ . وباكراً جداً في أول الإسبوع أتين إلى القبر إذ طلعت الشمس . وكُن يقُلن فيما بينهُن من يُدحرج لنا الحجر عن باب القبر ؟ فتطلعن ورأين أن الحجر قد دُحرج لأنه كان عظيماً جداً ، ولما دخلن القبر ، رأين شاباً جالساً عن اليمين لابساً حُلةً بيضاء فاندهشن "
........................
إشترت مريم المجدلية ومريم أُم يعقوب وسالومة
.....................
حنوطاً ليأتين ويدهنهُ
......................
في لوقا{23: 55 - 56}
..................
" وتبعنهُ نساءٌ كُن قد أتين معهُ من الجليل ، ونظرن القبر وكيف وُضع جسدهُ ، فرجعن وأعددن حنوطاً وأطياباً ، وفي السبت أسترحن حسب الوصية "
.................
ذهبن لتحنيط وتطييب الميت الموجود في القبر ، فاندهشن بأن القبر تم فتحه ، واندهشن من وجود شاب داخل القبر.
....................
كيف يتم تحنيط وتطييب من سيقوم من الأموات ، وهو على وشك أو ربما قام....ولماذا الإندهاش
..............
**************************************************
وفي مُرقس { 16 : 9-11 }
...................
" وبعدما قام باكراً في أول الإسبوع ظهر أولاً لمريم المجدلية ، التي أخرج منها سبعة شياطين . فذهبت هذه وأخبرت الذين كانوا معهُ وهُم ينوحون ويبكون . فلما سمع أولئك أنهُ حي ، وقد نظرنهُ ، لم يُصدقوا "
................
كيف ينوح ويبكي من كانوا مع المسيح ، مع أنه من المفروض أنهم يكونون في فرح ، وانتظار لهُ لأنه سيعود لهم حياً ، بعد أن يخرج من القبر ويقهر الموت .
...................
كيف لا يُصدقون بأنه حي إذا كان عندهم علم منهُ بأنه سيحيا بعدما يموت ويُدفن
......................
وفي مُرقس { 16: 12-13}
...............
" وبعد ذلك ظهر بهيئةٍ أُخرى لإثنين منهم ، وهُما يمشيانِ مُنطلقين إلى البرية . وذهب هذان وأخبرا الباقين ، فلم يُصدقوا ولا هذين "
...........
وفي مُرقس { 16: 14 }
....................
" وأخيراً ظهر للأحد عشر وهُم مُتكئون ، ووبخ عدم إيمانهم وقساوة قلوبهم ، لأنهم لم يُصدقوا الذين نظروهُ قد قام .
..........................
كُل التلاميذ لم يُصدقوا ، لأنه لا علم عندهم بتلك القيامة المزعومة من بين الأموات
*************************************************
وفي لوقا {24 : 3 }
.................
" ثُم في أول الأسبوع ، أول الفجر ، أتين إلى القبر حاملاتٍ الحنوط الذي أعددنهُ ، ومعهن أُناسٌ ، فوجدن الحجرمُدحرجاً عن القبر ، فدخلن ولم يجدن جسد الرب يسوع ، وفيما هُن مُحتارات في ذلك ، إذا رجُلانِ وقفا بهُن بثيابٍ براقةٍ......فقام بطرس وركض إلى القبر ، فانحنى ونظر الأكفان موضوعةً وحدها ، فمضى مُتعجباً في نفسه مما كان "
.....................
حاملاتٍ الحنوط الذي أعددنهُ
.........................
وفيما هُن مُحتارات في ذلك
....................
فمضى مُتعجباً في نفسه مما كان
....................
لماذا الحنوط ، ولماذا الحيرةُ ، ولماذا التعجب
................
إذا كان هُناك علم مُسبق بأن المسيح سيقوم من بين الأموات
.....................................
وفي لوقا { 24 : 10-11 }
...............
" وكانت مريم المجدلية ويونا ومريم أُم يعقوب والباقياتُ معهُن ، اللواتي قُلن هذا للرُسل ، فتراءى كلامهن لهم كالهذيان ولم يُصدقوهن "
............
فتراءى كلامهن لهم كالهذيان
...........
ولم يُصدقوهن
......................
************************************************** ***
وفي يوحنا { 20 : 1-10}
...............
" وفي أول الإسبوع جاءت مريم المجدلية إلى القبر باكراً ، والظلامُ باقٍ ، فنظرت الحجر مرفوعاً عن القبر ، فركضت وجاءت إلى سمعان بُطرس وإلى التلميذ الآخر الذي كان يُحبهُ يسوع ، وقالت لهما أخذوا السيد من القبر ، ولسنا نعلم أين وضعوهُ....فنظر الأكفان موضوعةً ، والمنديل الذي على رأسه ليس موضوعاً مع الأكفان ، بل ملفوفاً في موضعٍ وحدهُ.. "
.................
وقالت لهما أخذوا السيد من القبر
............
ولسنا نعلم أين وضعوهُ
............................
كيف تقول أخذوا السيد من القبر ، إذا كان عند مريم المجدلية علم بأنه سيقوم في اليوم الثالث من القبر ، ومن بين الأموات .
...................
وسمعان بطرس والتلميذ الآخر أيضاً لا علم عندهم بتلك الخُرافة وتلك الإكذوبة
.............
وقالت لهما أخذوا السيد من القبر..... ولسنا نعلم أين وضعوهُ
................
وهذه هي الحقيقة وهي أن من كان في القبر تم أخذه فعلاً ، وتم حمله سواء كان حياً أو ميتاً
.............
*************************************************
وفي يوحنا { 20 : 8 }
.................
" فحينئذٍ دخل أيضاً التلميذ الآخر الذي جاء أولاً إلى القبر ، ورأى فآمن . لأنهم لم يكونوا بعد يعرفون الكتاب أنه ينبغي أن يقوم من بين الأموات "
..................
ورأى فآمن
...........
لأنهم لم يكونوا بعد يعرفون الكتاب
.............
ما الحاجة للكتاب إذا كان يسوع قد أخبرهم بأنه سيقوم من بين الأموات ، وكيف لا يؤمن هذا التلميذ الآخر إلا عندما جاء ونظر للقبر؟؟؟؟؟
....................
وفي يوحنا {20 : 11 -13}
.................
"أما مريم فكانت واقفة عند القبر خارجاً تبكي .... فقالا لها يا امراة لماذا تبكين ، قالت لهما ، إنهم أخذوا سيدي ولستُ أعلم أين وضعوهُ ....لماذا تبكين...فقالت لهُ يا سيد إن كُنت أنت قد حملتهُ فقُل لي أين وضعتهُ ، وأنا آخذهُ ...ولا تكُن غير مؤمن بل مؤمناً "
.....................
أما مريم... تبكي......لماذا تبكين
.................
لماذا تبكي هذه المؤمنة مريم المجدلية عليها رحمة الله ، على من ستعود لهُ الحياة ، وعلى من سيقهر الموت بالموت ويقوم من بين الأموات .
...................
أخذوا سيدي ولستُ أعلم أين وضعوهُ
..............
وهذه هي الحقيقة بأنه تم أخذ من كان في القبر ، وهي تظنه بأنه سيدها
..............
ولا علم عندها أين وضعوه
...............
إن كُنت أنت قد حملتهُ
..............
فقُل لي أين وضعتهُ!!!!!!
.................
وأنا آخذهُ!!!!!!!!
..............
من تم دفنهُ فعلاً تم حمله من قبره
.............
لماذا لم يكونوا مؤمنين....لأنه لا علم لهم بهذه الإكذوبة
............
*************************************
في أعمال الرُسل{25: 19}
.....................
" لكن كان لهم عليه مسائل من جهة ديانتهم وعن واحد إسمهُ يسوع قد مات وكان بولص يقول إنهُ حي "
.....................
وكان بولص يقول إنهُ حي
....................
بولص هو الذي كان يقول بأنه حي
................
وعن واحد.......رب وإله المسيحيين يقولون عنهُ بأنهُ واحد
...............
**************************************************
ورد في أعمال الرُسل {23: 9}
...................
" لأن الصدوقيون يقولون إنهُ ليس قيامه ولا ملاك ولا روح "
...............
إنهُ ليس قيامه
....................
وورد في لوقا{24: 23}
...............
" ولما لم يجدن جسدهُ أتين قائلات إنهُنَ رأين منظر ملائكه قالوا إنهُ حي ومضى قومٌ من الذين معنا إلى القبر ، فوجدوا هكذا كما قالت النساء ، وأما هُم فلم يروه "
..................
ولما لم يجدن جسدهُ
................
منظر ملائكه....منظر ملائكة..ومن يُثبت أنهم ملائكة
............
قالوا إنهُ حي
.................
وأما هُم فلم يروه
..............
فكُل ما في الأمر بأنه تم سرقة أو أخذ من كان في القبر ، ولا أحد عنده علم بقيامةٍ من بين الأموات
..............
**********************************************
وبشأن ما ورد في متى { 28 : 1-10 } وكذلك في متى { 28 : 18-20 }
............
فهو من تأليف وتحريف المُحرفين
.........
لأن كتاب متى الحقيقي هو باللغة الأرامية أو العبرية ، أي لُغة متى الأصلية والتي هي لُغة المسيح عليه السلام ، بينما كتاب متى هذا الأصل لهُ هو في اللُغة اليونانية ، ومنها تم ترجمتهُ للغات الأُخرى ، ولذلك هُناك وجود له ، ولم يقبلوه وسموهُ ( إنجيل متى الكاذب ) على عكس الذي قبلوه والذي من المفروض تسميته (كتاب متى الكاذب ) .
.................
ومن عجب العجائب أن كتاب متى يتحدث عن متى آخر
............
دلالةً على أن متى هذا غير متى ذاك
................
وهذا جاء باعتراف كثير من قدماء المسيحية المتأخرين ، الذين أقروا على أن إنجيل متى الحقيقي كان باللسان العبراني أو الأرآمي .
.............
وبشهادة أفضل مؤرخي النصرانية وأكثرهم مكانة بين علماء النصرانية والجميع يعود لشهادته ، وهو( يوسابيوس القيصري) في تاريخ الكنيسة وأحد العلماء المفسرين للكتاب المقدس ( الأب متى المسكين ) وترجمة ( الكتاب المقدس ) الترجمة أليسوعية الحديثة يتضح كذلك .
...........
بإن الإنجيل الذي ينسب إلى لوقا ، لا يقل الاختلاف عند علماء النصرانية في هذا الإنجيل ، عن اختلافهم في إنجيل متى واعترافهم باستحالة معرفة كاتب الإنجيل إلا من خلال بعض الشواهد للخروج من المشكلة .
.............
لأن لوقا طبيباً من أهل أنطاكية ، ولم يرى المسيح عليه الصلاة والسلام أصلاً ، وقد لُقن المسيحية عن طريق " بولس " وبولس " لم يري المسيح أبداً " .
...........
ويقيناً قد نسب هذا الإنجيل إلى لوقا حتى يخدع الناس
...................
ليتم تأكيد ما قال عنهُ " إللي رافاج "
....................

ورد في الخطاب المفتوح إلى المسيحيين في العالم الذي نشرته مجلة century-- ألأميركيه عدد2 لشهر شباط 1928 للكاتب اليهودي(ماركوس إللي رافاج) قوله موجهاً كلامه للمسيحيين :-
....................
( لم تبدأوا بعد بإدراك العُمق الحقيقي لإثمنا ، فنحنُ لم نصنع الثوره البلشفيه في موسكو فقط ، والتي لا تُعتبر نُقطه في بحر الثوره التي أشعلها بولص في روما ، لقد نَفَذنا بشكلٍ ماحق في كنائسكم وفي مدارسكم وفي قوانينكم وحكوماتكم ، وحتي في أفكاركم اليوميه ، نحن مُتطفلون دُخلاء ، نحنُ مُدمرون شوهنا عالمكم السوي ، ومُثلكم العُليا ، ومصيركم ، وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما ، فهما يتعارضان كُليةً مع روحكم الأصليه ، فشتتنا أرواحكم تماماً ، إن نزاعكم الحقيقي مع اليهود ، ليس لأنهم لم يتقبلوا المسيحيه ، بل لأنهم فرضوها عليكم)
............
وفرضنا عليكم كتاباً وديناً غريبين عنكم ، لا تستطيعون هضمهما وبلعهما
..................
إن نزاعكم الحقيقي مع اليهود ، ليس لأنهم لم يتقبلوا المسيحيه ، بل لأنهم فرضوها عليكم
..............
(مُقتطفات من إعترافات مُتعدده ، في هذه المجله ، وهُناك الكثير من الوثائق التي تُثبت أن المسيحيه ،
بعد المسيح هي صناعة اليهود ، وبولص اليهودي مُشعل الثوره في روما ) .
...........
مأخوذ من كتاب " النصرانيه من التوحيد إلى التثليث – د . محمد أحمد الحاج ص153 – دار القلم- دمشق "والمأخوذ
عن كتاب " اليهود" للأُستاذ – زُهدي الفاتح – ص150-154 طبعه رقم 1 لعام 1971
............
أنشرها وبلغها تؤجر عليها
................
ملفاتنا وما نُقدمه هو مُلك لكُل المُسلمين ولغيرهم ، ومن أقتنع بما فيها ، فنتمنى أن ينشرها ، ولهُ من الله الأجر والثواب ، ومن ثم منا كُل الشُكر والاحترام وخالص الدُعاء .
.......
سائلين الله العلي القدير أن يهدي جميع البشر على هذه الأرض ، لهذا الدين العظيم ، وأن يُصلح حال المُسلمين ، وأن يهديهم لما يُحبه ويرضاهُ لهم.....آمين يارب العالمين.......
..................
تم بحمدٍ من الله وفضلٍ ومنةٍ منهُ
...............
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
................
واللهُ على ما نقولُ شهيد
...........
عمر المناصير .................. 3 صفر 1434 هجرية



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 08:10 AM






Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.