التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

العودة   منتديات المغرب > المنتديات الثقافية و الأدبية > منتدى النثر و الخواطر





 

البريد الإلكتروني:

 
رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 02-15-2015, 04:11 PM
شكيبيان شكيبيان غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الدولة: المغرب
المشاركات: 8
Post أ هي بكمال صفاتها وأوصافها


أ هي بكمال صفاتها وأوصافها
أ هي بكمال جمالها وبراءتها
أ هي بكمال ونبل إحساسها
أ هي كما هي ولأنها هي
أ هي كما هي بوجدانها
أ هي كما هي بغرابة حالها أو كما توهمه وتوهم نفسها أن هذا هو حالها
وما حالها إن أخذت فهو عطاء من وجدانه وإن استسلمت ثم وهبت فهو عطاء منها

كفا عليها من ندامة
كفا عليها من خوف

ألا تدري بل هي تدري
عاشق ومعشوق
العطاء هو سمته
النفاذ لا يعرف طريقا له
هو كذألك قلبها

بعد هذا كله وقبله كذألك

كفاها ثم كفاها
كفاها خوفا وندما وألما على عطاء وأخذ

لعلها ستدري يوما ما أنها كانت وما زالت وهي باقية على ما كانت
عاشقة ومعشوقة

شكرا نعم شكرا
هو قائل لها رغم فهمه وتفهمه وقبوله موقفها
كيف لها اختزال كل شيء في كلمة وحيدة '' الصداقة "
هو قابل لكل شيء ما عذا أن يستشعرها أنها تائهة أو غريبة في حالها أو نادمة خائفة
علها تقبل منه هذه الكلمات وتستشعر وتعيش سعادتها

سألت عن قدرها هو قدر سعيد بإذن الله

أنتهي هنا لأني أطلت وأثقلتكِ بكلماتِي
وليس لأن كلماتِ انتهت

هي ساعة صفا
بل هي لحظات صفا


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

  #2  
قديم 03-21-2015, 09:41 AM
شكيبيان شكيبيان غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
الدولة: المغرب
المشاركات: 8
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شكيبيان مشاهدة المشاركة

أ هي بكمال صفاتها وأوصافها
أ هي بكمال جمالها وبراءتها
أ هي بكمال ونبل إحساسها
أ هي كما هي ولأنها هي
أ هي كما هي بوجدانها
أ هي كما هي بغرابة حالها أو كما توهمه وتوهم نفسها أن هذا هو حالها
وما حالها إن أخذت فهو عطاء من وجدانه وإن استسلمت ثم وهبت فهو عطاء منها

كفا عليها من ندامة
كفا عليها من خوف

ألا تدري بل هي تدري
عاشق ومعشوق
العطاء هو سمته
النفاذ لا يعرف طريقا له
هو كذألك قلبها

بعد هذا كله وقبله كذألك

كفاها ثم كفاها
كفاها خوفا وندما وألما على عطاء وأخذ

لعلها ستدري يوما ما أنها كانت وما زالت وهي باقية على ما كانت
عاشقة ومعشوقة

شكرا نعم شكرا
هو قائل لها رغم فهمه وتفهمه وقبوله موقفها
كيف لها اختزال كل شيء في كلمة وحيدة '' الصداقة "
هو قابل لكل شيء ما عذا أن يستشعرها أنها تائهة أو غريبة في حالها أو نادمة خائفة
علها تقبل منه هذه الكلمات وتستشعر وتعيش سعادتها

سألت عن قدرها هو قدر سعيد بإذن الله

أنتهي هنا لأني أطلت وأثقلتكِ بكلماتِي
وليس لأن كلماتِ انتهت

هي ساعة صفا
بل هي لحظات صفا
كان ما كان

كانت.... قطرة .... فقطرتان .... فقطرات متتالية


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية

رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 06:09 AM






Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.