التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

العودة   منتديات المغرب > الأقــســـام الــعـــامــة > منتدى الجرائم والأحداث





 

البريد الإلكتروني:

 
رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 11-18-2012, 08:33 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي متى يعتذر «الوعاظ»؟!


بدرية البشر

يقول القاضي في محكمة تكساس «إنه عاش صراعاً أليماً وهو يفكر في الليلة التي سبقت إعلان الحكم الذي يستحقه الشاب السعودي طالب الهندسة الكيماوية خالد الدوسري، لكنه في الأخير فكر في أن هذا الشاب الصغير لو نجح في مسعاه، لمات بسببه أناس أبرياء». آمل أن يستأنف الحكم ويكون أكثر رحمة، لكن سؤالي هو: إذا كان هذا القاضي الأميركي المسيحي قد عانى وهو يقرر مصير شاب صغير لم يتجاوز الـ22 عاماً ينتهي بالمؤبد، فمن هذا القلب الأصم الأبكم كحجر الذي لم يعش صراعاً ولا يقظة ضمير وهو يلعب بعقول هؤلاء الشباب ويحول طريق جهادهم من طريق علم واكتساب معرفة إلى طريق جمع المتفجرات وقتل المدنيين الآمنين؟ الشرطة الأميركية وجدت في شقته مواد كيماوية وأسلاكاً وحقيبة متفجرات وشرائط فيديو ورسائل إلكترونية تشرح مخططه، وأتخيل دهشة الشرطي الذي دخل شقة شاب يدرس الهندسة الكيماوية ليجد أشياء ليست لها علاقة بعلم الهندسة، بل بصنوف القتل والتفجير. خالد ليس الشاب الوحيد الذي حاد به طريقه إلى سجون غريبة، فسجون العراق كما روى الشاب سعد العنزي العائد من سجن عراقي أنه لا يوجد سجن في العراق إلا وفيه شاب سعودي تحت التعذيب، فمن الذي أوصلهم إلى هناك؟ من الذي ضللهم وحرّضهم على القفز على الحدود والأنظمة والمخاطرة في جهاد منفلت غرر بهم وبصغر سنّهم وجهلهم، فأقنعهم بأنهم أسود وفهود كي يتسللوا الحدود، ويجدوا أنفسهم أرانب في المصيدة.

هكذا تحول خالد الدوسري وهو في عمر الـ22 إلى رقم هامشي في سجون أميركا بدلاً من أن يكون رقماً محورياً في سجل بلاده. كان بالإمكان أن يكون خالد مهندساً في قطاع الكيمياء النووية، وكان بالإمكان أن يكون مسؤولاً كبيراً في بلاده يساهم في عزّها وقوتها. كان بالإمكان أن يكون زوجاً سعيداً، وكان بالإمكان أن يكون أباً لأطفال رائعين، وكان بالإمكان أن تكون حياته مملوءة بالفرص الواعدة بدلاً من العبر الرادعة، فمن الذي حال بينه وبينها؟ من الذي أقنعه بغير ذلك في رحلة علمية تمولها الدولة، وأحلام أمه وأبيه اللذين تفطّر قلباهما لمرآه سجيناً، بينه وبينهما أبحر ومحيطات.

كتب الشاب خالد الدوسري في مذكراته أنه يحلم بالجهاد، لكنه لم يكن جهاد علم وصبر، بل كان جهاداً على طريقة أسامة بن لادن وأبو حمزة المصري والزرقاوي، فمن ضلله؟

يؤمن كثير من علماء المسلمين المعاصرين بأن الحياة دار سلم لا دار حرب، وأن علاقتنا بالآخر انتفاع وتبادل مصلحة ما لم يعتدوا ويخرجونا من ديارنا، لكن هؤلاء العلماء للأسف ليسوا هم من يوجه شبابنا، وليسوا هم من يؤلف مناهجنا الدراسية، وليست النخب المتنورة هي من تساهم في صياغة علاقتنا بالآخر، ووضعها في نصابها الدولي المعاصر الذي ينشد التسلح بالمعرفة لا بالمتفجرات، بل يتسلمهم الوعاظ السطحيون الذين تصدح حناجرهم بخطاب الكراهية ونفخ شهوة الحرب والتدمير، وشحن الشباب بوعود من الجنان والحور العين، لا يحول بينهم وبينها سوى زرع قنبلة متفجرة. فكيف يكبر أبناؤنا وتتفتح زهرة شبابهم في الجامعات وهم لا يعدّون أنفسهم إلا لكي يكونوا وقود حرب، وكيف نبني ونخطط ونتعلم ونعمل ونحن لا نزرع في جيل الغد سوى فكرة الحرب، وكيف تكون الحياة حياة بلا سلم!

خالد الدوسري وقف أمام القاضي بعد عام من التحقيقات موقناً ما آل إليه، معتذراً وواصفاً فعله بالسيئ.

اعتذر خالد ودفع ثمناً مريراً، لكن الوعاظ الذين ضللوه لم يعتذروا، وسيظلون في غيّهم يعمهون.

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* «التكفير» و«الهرطقة» قبل الإسلام
* وَخْزات!
* أخيرا قصص ديزني للبالغين…
* اللاعبة ماريا شارابوفا احد الاسلحة الفتاكة
* هل هناك سلوك ديني يعكس حقيقة الدين؟
* يا لها من صورة... من الصعب تصديق ذلك!!..
* الصور الاكثر احترافية في العالم
* كلمات رائعة
* مطار جبل طارق: حيث يعانق المدرج شارعاً...
* المصريون أمام خيارين أحلاهما مر... دولة الخمينية أم الفلولية؟



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

  #2  
قديم 11-22-2012, 10:17 AM
abouosof abouosof غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 5
افتراضي

السخرية لاتخدم الموضوع ولكن الجدية فى الطرح أو التعليق هى التى تخدم الموضوع


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية

  #3  
قديم 11-22-2012, 08:12 PM
حسام الدين الربيعي حسام الدين الربيعي غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 2,067
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوليس مشاهدة المشاركة
بالتأكيد اقنعوه انه سينكح 72 موزة فى الجنة ..
طيب...
ماذا عن المجاهدات اللاتي يفجرن انفسهن في عمليات جهادية استشهادية؟؟
بماذا سيحظين في الجنة؟
السؤال موجه إلى ذوي اللحى وحالقي الشارب والجبين الموسوم.


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #4  
قديم 11-22-2012, 10:25 PM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام الدين الربيعي مشاهدة المشاركة
طيب...
ماذا عن المجاهدات اللاتي يفجرن انفسهن في عمليات جهادية استشهادية؟؟
بماذا سيحظين في الجنة؟
السؤال موجه إلى ذوي اللحى وحالقي الشارب والجبين الموسوم.
إذا كان في الجنة نيك شبيه لنيك الدنيا (وأتمنى ذلك) حتى ولو كان بقذف من دون حيوانات منوية فمن المرجح والعقلاني والمنطقي أن تنعم النساء بحور عين ذكور ذوي قضبان ممتعة سريعة ودائمة الانتصاب (ما تشتيه أنفسهن) بنفس القدر الذي ينعم به الذكور من حور إناث وكمية هذه الجائزة ستكون وفقا لما يقدمه الانسان في الحياة الدنيا... فلا بأس ان تستمتع المرأة الواحدة بأكثر من حوري يمكن ان يصل عددهم الى 72 حوري.

ونسبة لأن اجدادنا البدو في الجزيرة العربية قديما كانوا لا يقبلون مثل هذا الخطاب الجنسي فيما يخص النساء لذلك جاء القرآن متماشيا مع هذه الاعراف... ولكن بعد ان تطور الناس في زمننا الحالي ونالت المرأة قدرا لا بأس به من الاحترام وازداد الوعي الجنسي، فلا بد ان يتغير خطاب امراء الجماعات الارهابية فيوعدون الشهيدات بحور عين ذكور ذوي قضبان لا تنثني...


والله اعلم...

ولك مني سوسنة...
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* «الكلباني»... الاكتشاف المتأخر للبرمجة الدينية
* مسودة الدستور المصري لإنتاج - إله - جديد!
* ابتكارات مذهلة ومبدعة... (18+)
* من أجمل صور الطيور في العالم
* من اغرب انواع الورم: جوس: رجل بدون وجه
* لقطات خطيرة من فيلم اكلي لحوم البشر، يقال انها حقيقية (18+)
* انواع التفكير
* أول فريق كرة قدم سعودي نسونجي
* الحدود المكسيكية الامريكية الاكثر نشاطا في العالم
* نكتة جنسية مهضومة تحتاج الى ترجمة حتى تضحك!!



زوم نــــــــت

التعديل الأخير تم بواسطة : جاكس بتاريخ 11-22-2012 الساعة 10:28 PM.
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #5  
قديم 11-23-2012, 08:36 AM
حسام الدين الربيعي حسام الدين الربيعي غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 2,067
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جاكس مشاهدة المشاركة
إذا كان في الجنة نيك شبيه لنيك الدنيا (وأتمنى ذلك) حتى ولو كان بقذف من دون حيوانات منوية فمن المرجح والعقلاني والمنطقي أن تنعم النساء بحور عين ذكور ذوي قضبان ممتعة سريعة ودائمة الانتصاب (ما تشتيه أنفسهن) بنفس القدر الذي ينعم به الذكور من حور إناث وكمية هذه الجائزة ستكون وفقا لما يقدمه الانسان في الحياة الدنيا... فلا بأس ان تستمتع المرأة الواحدة بأكثر من حوري يمكن ان يصل عددهم الى 72 حوري.

ونسبة لأن اجدادنا البدو في الجزيرة العربية قديما كانوا لا يقبلون مثل هذا الخطاب الجنسي فيما يخص النساء لذلك جاء القرآن متماشيا مع هذه الاعراف... ولكن بعد ان تطور الناس في زمننا الحالي ونالت المرأة قدرا لا بأس به من الاحترام وازداد الوعي الجنسي، فلا بد ان يتغير خطاب امراء الجماعات الارهابية فيوعدون الشهيدات بحور عين ذكور ذوي قضبان لا تنثني...


والله اعلم...

ولك مني سوسنة...
فلتجرب إحداهن،،،
وتقول للشيخ أو لذويهن بأنهن سوف يستشهدن كي يتمتعن بحور العين من شباب الجنة.
سيقتلن من قبلهم صبرا أو جلدا أو رجما،
قبل التفجير أو الاستشهاد.
أو سقولون لهن بإن النقاب وعدم الاختلاط عليهن واجب حتى لو كن في الجنة، وممنوع الخروج من البيت هناك، ما دمتن على ذمتنا، في الدنيا أو الآخرة.
تحياتي يا جاكس...


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #6  
قديم 11-23-2012, 08:45 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي

عزيزي حسام...

هذا صحيح بدليل اننا لم نشاهد اي مقطع في اليوتيوب حتى الان مثل هذا المقطع موجها للنساء المغلوبات على امرهن اللواتي يحولن إلى ارهابيات...


او
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
ولك مني سوسنة...
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* الطفلة الذئبة
* كيف تجري مساجا لزوجتك المتعبة لن تنساه طول عمرها وتقول لك هل من مزيد؟؟؟
* فرصة نادرة (هذا الادراج ممنوع على الازواج المجانين)
* كيف تبقى المروحيات طافية في الجو؟
* الفرق بين الحيوان الحقيقي والبني آدم!!!
* فهم النساء غاية لا تدرك!!
* مقلب أكرة الباب الساخنة
* مشاهر العالم بالكرتون... ابداع
* قناصة وقوات امن تفتح النار لتقتل وتجرح العشرات في ساحة التغيير في اليمن بشكل متعمد
* هل هذه الصورة حقيقية؟ للاذكياء فقط (ممنوع دخول الاناث)



زوم نــــــــت

التعديل الأخير تم بواسطة : جاكس بتاريخ 07-25-2015 الساعة 05:21 PM.
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #7  
قديم 11-23-2012, 10:49 AM
حسام الدين الربيعي حسام الدين الربيعي غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 2,067
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عوليس مشاهدة المشاركة
تمام يا برنس .. بس يا ترى دينك مش بيقول كده ؟
لا يا عوليس...
لم يقل ديننا بهذا، لا تصدق كل ما تسمعه من الناس، بل صدق بما تراه عيناك وتسمعه إذناك من المصدر نفسه.
المصدر الذي أقصده هو كتاب الله، القرآن الكريم، كلام الله، مثله مثل الإنجيل والتوراة. ولكن الفرق إن القرآن لم يصبه التغيير والتحريف من قبل عباد الله،
حسبك القرآن، طالعه، كفضول وليس كواجب، اعتبره رواية أو مقالة، وقل لي رأيك بعدها.
أنا قرأت من قبل الإنجيل، التوراة، وكتب البوذيين، وحتى كتب الملحدين وعبدة الشيطان.
وأصبحت لدي بعدها قناعة معينة.
تحياتي...


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #8  
قديم 11-23-2012, 11:09 PM
journaliste journaliste غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2012
المشاركات: 16
افتراضي

Be patient and give yourself reasonable time to write a good article where morality is no bad


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #9  
قديم 07-02-2015, 10:25 AM
ابو نور ابو نور غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 168
افتراضي

اقتباس:
يؤمن كثير من علماء المسلمين المعاصرين بأن الحياة دار سلم لا دار حرب، وأن علاقتنا بالآخر انتفاع وتبادل مصلحة ما لم يعتدوا ويخرجونا من ديارنا، لكن هؤلاء العلماء للأسف ليسوا هم من يوجه شبابنا، وليسوا هم من يؤلف مناهجنا الدراسية، وليست النخب المتنورة هي من تساهم في صياغة علاقتنا بالآخر، ووضعها في نصابها الدولي المعاصر الذي ينشد التسلح بالمعرفة لا بالمتفجرات، بل يتسلمهم الوعاظ السطحيون الذين تصدح حناجرهم بخطاب الكراهية ونفخ شهوة الحرب والتدمير، وشحن الشباب بوعود من الجنان والحور العين، لا يحول بينهم وبينها سوى زرع قنبلة متفجرة
هذا هو البلاء الذي وقع به شباب هذه الأمة
شيوخ تيوس جهال تقود الناس الى الموت و الانتحار


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 07:09 PM






Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.