التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

العودة   منتديات المغرب > المنتديات الاسلامية > المنتدى الاسلامي العام





 

البريد الإلكتروني:

 
رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 11-17-2016, 05:14 PM
عمر المناصير عمر المناصير غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الإمارات العربيه المُتحده
المشاركات: 1,151
Exclamation طعن كتاب البُخاري وكتاب مُسلم في كتاب الله القُرءان الكريم والإتهام بالتحريف

أعوذُ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
............................
طعن كتاب البُخاري وكتاب مُسلم في كتاب الله القُرءان الكريم والإتهام بالتحريف
.......................
الملف بتنسيقه وألوانه موجود على هذا الرابط
...............
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
....................
الجُزء رقم (1)
............................
ولن نطرح طعن هذين الكتابين بالله وبرسول الله وبزوجاته وبصحابته مما يندى منهُ الجبين مما تم طرحه سابقاً...ووصف الله بأنه يضحك وبأنه لهُ قدم وبأنهُ لهُ أصابع ولهُ حقو .....واتهام رسول الله بالكذب وبالجهل والغباء ..وبأن والدي رسول الله أنجاس وملعونين وبأنه تربى ونبت لحمه في بيوت الأنجاس والملعونين ، وبأن رسول أباح الزنا باسم المُتعة ، وبأنه رسول الله أكل رجل حمار ، وبأنه كان رجُلاً مسحورا...وبأنهُ كان مقمل ويحتاج لمن تُطعمه وتُفلي رأسه . وكان به من الجوع بحيث يبحث عن يُطعمه ، وبأن رسول الله سباب وشتام ولعان ، وبأنه سمح بأن يُهان أحد ضيوفه ، وبأنه غدار وبأنهُ أباح قتل النساء والأطفال ، وبأنه صلى بدون وضوء وبأنهُ نام عن صلاة الفجر ، وبأنه أمر بإرضاع الكبير ذو اللحية ، وبأن لرسول اله حمار مُنتن إسمه عفير....إلخ مما يندى منهُ الجبين...بل سيتم طرح طعنهما في كتاب الله القُرءان الكريم .
................
ولنرى مدى كذب هذا الشايب العايب هذا الدجال الذي يُسمونه أُستاذ علم الحديث في جامعة الأزهر ورئيسها سابقاً...وهو الدكتور" أحمد عُمر هاشم "...وهو دكتور ما شاء الله أنعم وأكرم..... ولنرى مدى صدق دموعه وتباكيه على كتاب البُخاري وكيف " يُقسم بالله " بأنه وعلى مدى مراجعته لكتاب البُخاري وخلال 17 عام... وبأنهُ لا وجود حتى ولو حديث واحد ضعيف في صحيح بُخاريه....ولنرى صحة بأن كُل من قال في الصحيحين.
..............
وبأنهُ سواء من وقف على منبر رسول الله أو في أي مكان آخر بأنه سيقف بين يدي الله وسيُحاسبه الله حساباً عسيراً على الأقل لتزكيته لما سيتم طرحه من طعن في الله وفي كتابه الخاتم....علماً بأن ما يتم طرحه ليس هو طعن في هذين الإمامين عليهما رحمة الله...وليس طعن في هذين الكتابين...ولا طعنٌ في السُنة الشريفة.....ولكنه طرح لإثبات كذب من يتباكى وينوح ويُزكي ما هو من الكذب والإفتراء على الله وعلى دين الله وعلى رسول الله....وبأن هذه الكُتب يجب مُراجعتُها وتنقيحها مما تم ومن المؤكد بأنه دُس فيها وتم وضعه فيها عن سابق علم وعن ترصد وتخطيط .
.....................
سلاحهم البالي هو أن من يُناقش بأن هُناك في الكُتب ما هو طعنٌ في دين الله وفي رسول الله وفي زوجاته وفي صحابته....سلاحهم الذي يُشهرونه هو بأنك تطعن في السُنة...إلخ ذرائعهم البالية بلاء عقولهم .
...................
وسُؤالُنا للزنادقة وللوضاعين ولعُلماء السوء وشيوخ الضلال أمثال هذا الطبل الذي ذكرناهُ سابقاً
....................
الآية أو الآيات الضائعة أو المفقودة والتي لم يتم إيجادُها إلا مع ...أبو خُزيمة بن ثابت الأنصاري رضي اللهُ عنهُ
...................
هل هي آخر آية من سورة الأحزاب أم آخر آيتين من سورة التوبة" براءة " ؟؟؟؟؟
....................
طبعاً ما سيتم تناولهُ هو من بضاعة ومن زبالات وأوساخ ومن مزبلة النسخ والناسخ والمنسوخ والذي لا فارق بينه وبين ما قاله المُجرمون ممن قالوا بتحريف كتاب الله كنقمة الله الجزائري وما قاله الكثير من مُعممي وشيوخ الشيعة والرافضة...وإلا ما الفارق وما هو القول بالتحريف...بين القول والإيمان بناسخ ومنسوخ السُنة...وبين القول بتحريف القُرءان عند الطرف الآخر؟؟؟
...................
وانتبهوا دائماً (لإبن شهاب الزُهري) ورواياته....وهو الذي يقف وراء حديث الإفك المُجرم والإجرامي المكذوب....ودققوا كيف هو الأثر الذي تركهُ مُجرموا الوضع والدس....باستخدامهم لكلمة....القُراء....بدل الحُفاظ...فظنوا أن القارئ يحفظ القرءان الكريم....وشتان بين القارئ وبين الحافظ .
.................
قد قرؤوا بالقرآن....بالله عليكم هل هذه لُغة العرب أو لُغة عربي أصيل...قرؤوا بالقرءان
................
دققوا بأن من ألف على الفاروق عُمر بن الخطاب هو نفس الوضاع الذي ألف على أبو موسى الأشعري
.................
فعن عُمر بن الخطاب قال....فَأَخْشَى إِنْ طَالَ بِالنَّاسِ زَمَانٌ........ وعن أبو موسى الأشعري قال... ولا يطولن عليكم الأمد فتقسو قلوبكم كما قست قلوب من كان قبلكم .
...................
إِنْ طَالَ بِالنَّاسِ زَمَانٌ.... يطولن عليكم الأمد
.....................
ولننتبه فإن من يتتبع الروايات المكذوبة والتي دسُها ووضعها واضح كالشمس في رابعة النهار....عليه التركيز والإنتباه لها ليعرف مدى الحقد ومدى وحجم الإفتراء....والتي منها تلك الروايات التي إستهدفت رسول الله صلى اللهُ عليه وعلى آله وصحبه وسلم بشخصه الكريم....وتلك التي استهدفت خليفتيه وصاحبيه أبو بكرٍم الصديق وعُمر بن الخطاب رضي اللهُ عنهم...ومن ثم التي إستهدفت زوجتي رسول الله وشرفه وعرضه أُمنا الطاهرة عائشة وأمنا الطاهرة حفصة رضي اللهُ عنهُما وأرضاهُن....لماذا تم إستهدافهُن من دون بقية زوجات رسول الله...لأنهُن إبتني خليفتيه
......................
ولننتبه بأن الإستهداف أكثر بخصوص خليفة رسول الله وصاحبه فاروق الأُمة عُمر بن الخطاب...ورائحة من حسدوا بأن يكون الرسول مُحمد من بني هاشم وليس منهم ، وكذلك نفس الفُرس المجوس وشُركاءهم ووجههم الثاني اليهود تُشم بشكل واضح في تلك الروايات المكذوبة مدى الحقد ومدى الظغينة....فمن يرفع صوته على رسول الله هُما عُمر وأبي بكر...ومن تؤذيان رسول الله من زوجاته هُن عائشة وحفصة.
.................
وما على عُلماء السوء وشيوخ الضلال...إلا القبول والتوثيق ومن ثم التصحيح ثُم التبريرات والشروحات والتكلفات لتمرير وقبول....ما لا يمكن أن تقبل به البهائم .
..............
ونقول كتاب ولا نقول البٌخاري ومُسلم...ولا نتهمهما بل نتهم نصوص في هذه الكُتب التي جمعها هذان العالمان عليهما رحمة الله ورحلا لجوار ربهما.... فلا هُما معصومان فإن أصابا فلهما أجران وإن أخطئا فلهما أجر...هذه الكُتب التي لم يتكفل الله بحفظها...ووُجدت في موطن لهُ ما لهُ إتجاه الإسلام واتجاه رسول الله ومن خلفوه
....................
الدكتور عدنان إبراهيم وصحيح البُخاري وصحيح مُسلم كما يُسمونهما
.................
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
....................
السيد كمال الحيدري كتاب البُخاري واتهامه للقرءان بالتحريف
........................
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
............................
قبل البدء يجب التنويه والإنتباه بأن كتاب الله ووحيه الخاتم....ما وصلنا إلا بطريقين لا ثالث لهما.....في السطور...وفي الصدور .
......................
وكُل ما ورد بغير هذين الطريقين فهو من الأكاذيب والمُفتريات التي هي من وضع ودس الزنادقةٍ والوضاعين....وهو البضاعة الفاسدة التي تم إعتمادُها للعلم الإجرامي النسخ والناسخ والمنسوخ
................
****************************************
الحديث رقم (1)
...............................
ومن العيب والعار تسميتها أحاديث...بل هي تفاهات ونفايات وزبالات مُنتنة
..............
وهو حديث يُشم فيه نفس الفرس المجوس ونفس اليهود... منسوب لفاروق الأُمة عمر بن الخطاب رضي اللهُ عنهُ كذباً وزوراً...ونُشهد الله أن ليس للفاروق فيه أي حرف مهما تعددت طرقه ومتونه ومصادر تواجده....بخصوص آية الرجم المكذوبة التي لها من الحكايات حكايات وأقاصيص وعجائب مما هو مُضحك بل ومُحزي .
..................
يتهم فيه كتاب البُخاري ومُسلم أن الفاروق يتهم الله بأنه ما أوفي بوعده بحفظ وبجمع الذكر الذي أنزله....وأن هُناك قرءان تم التفريط فيه وهو....آية الرجم ....وهي مهزلة ومسخرة ومخزاة يحفظها عُلماء السوء وشيوخ الضلال عن ظهر قلب
..................
ولعنة الله على من وضع هذا ومن ألفه ومن أوجده.....لأنهُ لا رجم في الإسلام بل الرجم من شريعة اليهود وبني إسرائيل...ولأنه لا وجود لآية رجم أنزلها الله على نبيه ورسوله...حتى يقرأها ويعقلها ويعيها عمر بن الخطاب وبقية الصحابة الكرام ولا يتم حفظها في الصدور أو تدوينها في السطور
......................
بل هي آية شياطين الإنس من شياطين البشر أعداء الأنبياء والرُسل
................
وعيها وعقلها ويفرأها ويحفظها شيوخ الضلال وعمن قبلهم عُلماء السوء....ومع ذلك وبغباء وجهل لا يوصف يقولون بأنها مما نُسخ لفظه....كيف نُسخ لفظ زبالتكم وأنتم تحفظونها؟؟؟؟؟؟؟
..................
تقول القذارة التي حواها كتابا البُخاري ومُسلم
...............
حدثني أبو الطاهر وحرملة بن يحيى قالا حدثنا ابن وهب أخبرني يونس عن ابن شهاب قال أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أنه سمع عبد الله بن عباس يقول قال عمر بن الخطاب وهو جالس على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم
............................
عن ابن شهاب ؟؟؟؟!!!!
................
ما شاء الله كم هو طول السند.....تركيب الأسانيد ليس من الأمور العسيرة....وعبدالله إبن عباس رضي اللهُ عنهما بريءٌ مما نُسب لهُ براءة الذئب من دم سيدنا يوسف عليه السلام.
...................
وهو جالس؟؟؟؟؟؟!!!!!!!! هل سمعتم أو رأيتم بأن الخطيب يتكلم وهو جالس
..................
" .....إِنَّ اللَّهَ بَعَثَ مُحَمَّدًا صلى الله عليه وسلم بِالْحَقِّ ، وَأَنْزَلَ عَلَيْهِ الْكِتَابَ ، فَكَانَ مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ آيَةُ الرَّجْمِ ، فَقَرَأْنَاهَا وَعَقَلْنَاهَا وَوَعَيْنَاهَا ، رَجَمَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَرَجَمْنَا بَعْدَهُ ، فَأَخْشَى إِنْ طَالَ بِالنَّاسِ زَمَانٌ أَنْ يَقُولَ قَائِلٌ : وَاللَّهِ مَا نَجِدُ آيَةَ الرَّجْمِ فِى كِتَابِ اللَّهِ . فَيَضِلُّوا بِتَرْكِ فَرِيضَةٍ أَنْزَلَهَا اللَّهُ . وَالرَّجْمُ فِى كِتَابِ اللَّهِ حَقٌّ عَلَى مَنْ زَنَى إِذَا أُحْصِنَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ ، إِذَا قَامَتِ الْبَيِّنَةُ أَوْ كَانَ الْحَبَلُ أَوْ الاِعْتِرَافُ"....وحدثناه أبو بكر بن أبي شيبة وزهير بن حرب وابن أبي عمر قالوا حدثنا سفيان عن الزهري بهذا الإسناد
.....................
رواه البخاري (6830) ومسلم (1691)....كتاب البُخاري... باب رجم الحبلى من الزنا إذا أحصنت...... رقم الحديث 6442 ......كتاب مُسلم...... كتاب الحدود ..... باب رجم الثيب في الزنى
............................
وَأَنْزَلَ عَلَيْهِ الْكِتَابَ......فَكَانَ مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ آيَةُ الرَّجْمِ...... فَقَرَأْنَاهَا وَعَقَلْنَاهَا وَوَعَيْنَاهَا؟؟؟!!
..................
فَكَانَ مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ آيَةُ الرَّجْمِ...كذبت وربُ الكعبة أيُها الزنديق الوضاع
.........................
فَقَرَأْنَاهَا وَعَقَلْنَاهَا وَوَعَيْنَاهَا....عليك من الله ما تستحق لأنهُ ما قرأها ووعاها وعقلها إلا أنت وشيطانُك
..................
وَرَجَمْنَا بَعْدَهُ؟؟؟!!!! كذب الزنديق الوضاع فما رجم لا أبو بكرٍ ولا عُمر ، وما رجموا بعد رسول الله إلا الجمرات في الحج .
.................
فَأَخْشَى إِنْ طَالَ بِالنَّاسِ زَمَانٌ أَنْ يَقُولَ قَائِلٌ : وَاللَّهِ مَا نَجِدُ آيَةَ الرَّجْمِ فِى كِتَابِ اللَّهِ
.................
ونقسم بالله يا زنديق ويا أيُها الوضاع المُجرم يا من تفتري على فاروق الأُمة بأنهُ لا وجود لآية رجمك الشيطانية في كتاب الله القُرءان الكريم....ولا يمكُن أن يكون هذا الكلام المُهترئ والهزيل من كلام الله....وطال زمانك أو قصُر والله بأننا لا نجد آية رجمك المُنتنة كنتانتك...والتي لا نسقها ولا بيانها ولا نظمها على نظم ونسق وبيان كتاب الله .
..................
فَيَضِلُّوا بِتَرْكِ فَرِيضَةٍ أَنْزَلَهَا اللَّهُ؟؟؟؟!!!
.....................
ونُشهد الله بأنهُ ما ضل إلا من إتبع آية رجمك المكذوبة وفريضتك المُجرمة...وسيُحاسب الله كُل من طبقها...على أنه إرتكب جريمة قتل النفس التي حرم اللهُ قتلها...وسيكون مصيره في جهنم وبئس المصير .
................
وَالرَّجْمُ فِى كِتَابِ اللَّهِ حَقٌّ عَلَى مَنْ زَنَى إِذَا أُحْصِنَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ
....................
كذبت أيُها الزنديق الوضاع لأنه لا وجود للرجم في كتاب الله...وعليك من الله ما تستحق أنت والحق الذي تتكلم به وتفتريه على كتاب الله.....لأن حد الزنى في كتاب الله هو الجلد على من هو مُحصن أو غير مُحصن....أما ما تتحدث عنهُ أيُها المُجرم فهو دينُك ودين شيطانك ...لا دين الله الذي أنزله الله على من بعثه رحمةً للعالمين .
.............
وَالرَّجْمُ فِى كِتَابِ اللَّهِ حَقٌّ ؟؟!!!!
...................
وهذه الجُملة بالذات تُثبت بأن عُلماء السوء وشيوخ الضلال لا عقول عندهم....كيف قبلوها وكتاب الله لا رجم فيه حتى يقبلوا زندقة الوضاع بأنه حق في كتاب الله .
................
إِذَا قَامَتِ الْبَيِّنَةُ أَوْ كَانَ الْحَبَلُ أَوْ الاِعْتِرَافُ....تباً لك ولأقوالك هذه أيها الوضاع التافه
.............
****************************************
الحديث رقم (2)
...............................
وهو تكملة لما ورد في الحديث المكذوب السابق
....................
قول أو تقويل عمر بن الخطاب رضي الله عنه – في تكملة الحديث السابق - : ( ثُمَّ إِنَّا كُنَّا نَقْرَأُ فِيمَا نَقْرَأُ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ : " أَنْ لاَ تَرْغَبُوا عَنْ آبَائِكُمْ ، فَإِنَّهُ كُفْرٌ بِكُمْ أَنْ تَرْغَبُوا عَنْ آبَائِكُمْ ، أَوْ إِنَّ كُفْرًا بِكُمْ أَنْ تَرْغَبُوا عَنْ آبَائِكُمْ " )
.....................
كتاب البخاري ... كتاب الحدود ..... باب رجم الحبلى من الزنا إذا أحصنت...... صحيح البخاري 8 : 208
............................
ثُمَّ إِنَّا كُنَّا نَقْرَأُ فِيمَا نَقْرَأُ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ؟؟؟؟؟!!!!!!
................
السافل الوضاع ينسب للفاروق بأنه قال ...إنا كُنا نقرأ.....من أين....من كتاب الله
....................
حسبُنا الله فيكم ونعم الوكيل ومعكم عُلماء السوء وشيوخ الضلال لأن الفاروق ما قال ولو كلمة من هذا الإجرام وهذا الإد....لأن كتاب الله ما كان فيه في يوم من الأيام هذا الرجز وهذا الهبل وهذا الهذاء...لأن هذا ما هو إلا كلام سكير نكير كتبه لكم وهو في حالة الثمالة والسُكر .
...................
أَنْ لاَ تَرْغَبُوا عَنْ آبَائِكُمْ ، فَإِنَّهُ كُفْرٌ بِكُمْ أَنْ تَرْغَبُوا عَنْ آبَائِكُمْ ، أَوْ إِنَّ كُفْرًا بِكُمْ أَنْ تَرْغَبُوا عَنْ آبَائِكُمْ
..................
لعنة الله على الزنادقة والوضاعين ...هل هذا شعر هل هذا رجز هل هذا زبل وزبالة ، هل هذا يصلح ككلام للهجيني والحداء.....أم أنهُ قُرءان وهلوسة شياطين الإنس من الزنادقةِ والوضاعين .
.....................
****************************************
الحديث رقم (3)
...............................
كتاب مُسلم يطعن في وحي وكتاب الله بأن هُناك قرءان في غير قُرءان الله
........................
وكذب الزنادقةُ الوضاعون إن كانت أُمنا الطاهرةُ عائشة رضي اللهُ عنها إن كانت نطقت ولو بحرف واحد من هُراءهم هذا....فهي التي عندها العلم الكامل بأن زوجها وحبيبُها رسول الله دون كامل ما تلقاهُ من وحي الله عن طريق من أعتمدهم لتدوين ما كان يتنزل عليه وسموا بكتبة الوحي فدونوه في..... (السطور)...ومعها العلم الكامل بأن من قيضهم الله لحفظ ما أنزله الله من وحي حفظوا كُل ما أنزله الله على نبيه ورسوله الكريم في صدورهم..أي في (الصدور)...وعندها العلم بأن رسول الله ما ترك لأُمته من بعده....إلا ما كان بين الدفتين....وهو كتابُ الله .
.....................
وهي التي قالت بمعنى كلامها....من قال بأن رسول الله كتم شيئاً مما أنزله الله عليه....فقد أعظم على الله الفرية....وهي التي قالت....حسبكم القُرءان .
...............
والله يشهد بأنهُ ما كان في يوم من الأيام هذا الغُثاء وهذا الهُراء من وحيه أو من الذكر الذي أنزلهُ .
.............
تقول المسخرةُ والمهزلة
...............
حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن عبد الله بن أبي بكر عن عمرة عن عائشة أنها قالت
.....................
عن عمرة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!! فربما عمرة هي من كانت تتلقى الوحي....يا تُرى ما هو تصنيفها في علم الرجال أو علم النساء....يقولون بأنها.... عالمة، فقيهة، حُجّة، كثيرة العلم...فإذا كانت كذلك فكيف يتم نسبة هذا الكذب لها .
..................
" كان فيما أنزل من القرآن عشر رضعات معلومات يحرمن ثم نسخن بخمس معلومات فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهن فيما يقرأ من القرآن "
........................
كتاب مسلم » كتاب الرضاع » باب التحريم بخمس رضعات
............................
كان فيما أنزل من القرآن
..................
كذب المُفترون فما أنزل الله لا عشر رضعاتهم ولا خمس رضعاتهم المكذوبة
................
ومن عجائب الزنادقة والوضاعين....بأنهُ لا وجود لقُرءان عشر رضعاتهم....ولا وجود لقرءان خمس رضعاتهم
...................
فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم........ وهن فيما يقرأ من القرآن
................
فيا زنادقة ويا وضاعين ويا دساسين....إذا كان رسول الله تُوفي ....وهُن مما يُقرأ من القرءان
........................
فأين قرءانكم هذا في..... السطور وفي السطور....فكتاب الله ووحيه الخاتم وصلنا بطريقين لا ثالث لهما....في السطور وفي الصدور....فكيف لا يكون قرءانكم الشيطاني لا في السطور ولا في الصدور .
......................
طبعاً هذه الإضحوكة إعتمدها وصدقها عُلماء السوء وشيوخ الضلال
......................
وبنوا عليها تزويج الأخ من أُخته في الرضاعة.....حيث من ضحك عليهم جعل لهم إخوة الرضاعة لا تتم إلا ب 5 رضعات
.......................
علماً بأن كتاب الله وأحاديثُ رسول الله واضحة للأعمي قبل البصير
.....................
بأن رضعةٌ واحدة للطفل الرضيع من مجاعةٍ...وأن يكون دون السنتين من عُمره ....يُفتق بها الأمعاء وينبت بها اللحم وينشز بها العظم....توجد حُرمة الرضاعة وإخوة الرضاعة....حيث حذر رسول الله بأنها لا تكفي لا الإملاجة ولا الإملاجتان ولا المصةٍ ولا المصتان .
.....................
لكنهم لا عقول برؤوسهم فرموا كتاب الله وراء ظهورهم ورموا ما صح من سُنة رسول الله حول هذا الأمر الخطير...وأخذوا بما ألفه لهم ودسه لهم زنادقة الوضع والتأليف....قالت عمرة
...............
****************************************
الحديث رقم (4)
...............................
كتاب البُخاري يطعن في كتاب الله بوجود قرءان عجيب ما هو إلا قول البشر كان يُقرأ ...ثُم رُفع
................
حدثنا محمد بن بشار حدثنا ابن أبي عدي وسهل بن يوسف عن سعيد عن قَتَادَةُ عَنْ أَنَسٍ رضى الله عنه :-
..............
" أَنَّ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم أَتَاهُ رِعْلٌ وَذَكْوَانُ وَعُصَيَّةُ وَبَنُو لِحْيَانَ ، فَزَعَمُوا أَنَّهُمْ قَدْ أَسْلَمُوا ، وَاسْتَمَدُّوهُ عَلَى قَوْمِهِمْ ، فَأَمَدَّهُمُ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم بِسَبْعِينَ مِنَ الأَنْصَارِ . قَالَ أَنَسٌ : كُنَّا نُسَمِّيهِمُ الْقُرَّاءَ ، يَحْطِبُونَ بِالنَّهَارِ وَيُصَلُّونَ بِاللَّيْلِ ، فَانْطَلَقُوا بِهِمْ حَتَّى بَلَغُوا بِئْرَ مَعُونَةَ غَدَرُوا بِهِمْ وَقَتَلُوهُمْ ، فَقَنَتَ شَهْرًا يَدْعُو عَلَى رِعْلٍ وَذَكْوَانَ وَبَنِى لِحْيَانَ"
.............
قَالَ قَتَادَةُ : وَحَدَّثَنَا أَنَسٌ أَنَّهُمْ قَرَءُوا بِهِمْ قُرْآنًا " أَلاَ بَلِّغُوا عَنَّا قَوْمَنَا بِأَنَّا قَدْ لَقِينَا رَبَّنَا فَرَضِىَ عَنَّا وَأَرْضَانَا " ثُمَّ رُفِعَ ذَلِكَ بَعْدُ " انتهى.
..................
كتاب البُخاري ......كتاب الجهاد والسير.... باب العون بالمدد
............................
قَالَ قَتَادَةُ المُدلس
..............
لا يهمنا النص الأول من الرواية والتي من المؤكد كذبها بالكامل... حيث تجعل من رسول الله بأنه مُغفل ومضحكة.... أَتَاهُ.....أم أتته...والمهزلة تتحدث عن 4 قبائل بأنهم أتوا كُلهم... رِعْلٌ وَذَكْوَانُ وَعُصَيَّةُ وَبَنُو لِحْيَانَ... وَاسْتَمَدُّوهُ عَلَى قَوْمِهِمْ؟؟؟!!! ما معنى أستمدوهُ على قومهم
.................
عَلَى قَوْمِهِمْ؟؟؟؟!!!! فهل رِعْلٌ وَذَكْوَانُ وَعُصَيَّةُ وَبَنُو لِحْيَانَ....قومهم
...................
فَأَمَدَّهُمُ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم بِسَبْعِينَ مِنَ الأَنْصَارِ؟؟؟؟!!!!
....................
لماذا لا أحد من المُهاجرين؟؟؟!!!! وقد كرر الوضاعون والدساسون هذا
...............
قيل كيف تُعرف الكذبة....قيل من كُبرها ...أي من كُبر حجمها
....................
فَقَنَتَ شَهْرًا يَدْعُو عَلَى رِعْلٍ وَذَكْوَانَ وَبَنِى لِحْيَانَ
.................
نُلاحظ بأن الوضاع نسي..... عُصَيَّةُ
.....................
وهو وصف لرسول الله بالعجز والإستكانه ....وهو غير صحيح ....فهل لو حدث هذا....هل رسول الله يعجز وهو كان قائد جزيرة العرب وسيدها....أن يثأر ويُعاقب هؤلاء ويقتص منهم....كيف يكتفي بالدُعاء والقنوت لشهر كامل....لكنه الكذب ولا بُد من القبول والتصحيح والتبريرات والشروح....فهذا الهُراء في كاب البُخاري فيجب أن يكون صحيح
................
ونأتي للطامة ولهذا القرءان الذي ليس هو بقُرءان
...................
قَرَءُوا بِهِمْ قُرْآنًا ....من هُم الذين قرءوا بهم قرءاناً.....فقرءانكم هذا لماذا لم يتم تدوينه....لماذا لم توصله لنا الصدور كقرءان .
.....................
ولنرى ولنقرأ هذا القُرءان
................
أَلاَ بَلِّغُوا عَنَّا قَوْمَنَا بِأَنَّا قَدْ لَقِينَا رَبَّنَا فَرَضِىَ عَنَّا وَأَرْضَانَا
.................
هل هذا قُرءان؟؟؟؟!!!!
.................
ثُمَّ رُفِعَ ذَلِكَ بَعْدُ......كيف رُفع بعد ذلك...ما معنى رُفع بعد ذلك...إلى أين رُفع....ولماذا رُفع...وهل هُناك كلام يُنزله الله على أنبياءه ورُسله ثُم يرفعه.....هل هُناك وجود لمثل هذا في كُتب السابقين كالتوراة والزبور والإنجيل
...................
****************************************
الحديث رقم (5)
...............................
كتاب البُخاري وكذبه على كتاب الله بفقد آية.....مسكينةٌ هذه الآية كانت ضائعة
...................
قَالَ ابْنُ شِهَابٍ
................
ما فرضه عُلماء السوء وشيوخ الضلال هو قبول كامل الحديث....حتى ولو تم تذييله بالدس والكذب والإفتراء كهذا الحديث موضوع الطرح .
...............
وهو حديث مكذوب ومُخزي ومُضحك فيما ورد في نهايته وهو موضوع البحث وإن دل فإنما يدُل على جهل ووضاعة وغباء من ألفه
......................
لأن رسول الله دون كامل ما تنزل عليه أولاً بأول وتركه للأُمة من بعده ما بين الدفتين لم ينقُص ولو حرف....وحفظته الصدور وما تركت منهُ ولو آية ولا أي حرف .
......................
والزنديق هُنا إختار لوضعه....عملية نسخ وليس جمع القرءان في زمن الخليفة الراشد عُثمان بن عفان رضي اللهُ عنهُ
.......................
فالقرءان مجموع وتركه رسول الله ما بين الدفتين....وهذا النسخ تم عندما عاد الصحابي الجليل " حُذيفة بن اليمان " من عند الجُند ومن تلك الأمصار ومواطن الجهاد والفتوحات عندما سمع تلك القراءات المُبتدعة من الجُند...فكان كُل يقرأ على حرفه ولسانه
...................
فأخبر خليفة رسول الله.....بأن يلحق بالأُمة لئلا تختلف على كتابها كاختلاف اليهود والنصارى ....حيث شكل الخليفة الراشد فورا لجنة مُكونة من 12 صحابي برئاسة الصحابي " زيد بن ثابت " رضي الله عنهُ وعنهُم أجمعين...وكانوا من كبار العُلماء ومن كبار حفظة كتاب الله .
........................
حيث طلب من رئيس اللجنة زيد بن ثابت ومن معه....إحضار كتاب الله الذي تركه رسول الله...وكان عند أمنا " حفصة بنت عُمر" رضي اللهُ عنهما....وطلب منهُ نسخ تلك النُسخ التي تم توزيعها على تلك الأمصار....وبعث مع هذه النُسخ من يُقرؤون الناس والجُند على لسانها وحرفها....وهو حرف ولسان ما بين الدفتين وهو حرف ولسان رسول الله....وهو الحرف واللسان الذي به أنزل اللهُ كلامه ووحيهُ الخاتم .
....................
والحديث أوله صحيح بكامله ولكن من عنده عقل يجد ما ألفه إبن شهاب وهو ما سيتم تناوله
..............
ونأتي للمهزلة حيث تقول
..............
4988 ...... قَالَ ابْنُ شِهَابٍ وَأَخْبَرَنِي خَارِجَةُ بْنُ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ، سَمِعَ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ قَالَ:-
........................
قَالَ ابْنُ شِهَابٍ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!
.....................
" فَقَدْتُ آيَةً مِنَ الأَحْزَابِ حِينَ نَسَخْنَا المُصْحَفَ ، قَدْ كُنْتُ أَسْمَعُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ بِهَا ، فَالْتَمَسْنَاهَا فَوَجَدْنَاهَا مَعَ خُزَيْمَةَ بْنِ ثَابِتٍ الأَنْصَارِيِّ لم أجدها مع غيره: {مِنَ المُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ} [الأحزاب: 23] فَأَلْحَقْنَاهَا فِي سُورَتِهَا فِي المُصْحَفِ"
...........................
كتاب البخاري 66 - كتاب فضائل القرآن .............. باب جمع القرآن............حديث رقم 4987
...................
فَقَدْتُ آيَةً مِنَ الأَحْزَابِ................ حِينَ نَسَخْنَا المُصْحَفَ
...................
فَقَدْتُ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!فقدتُ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!
......................
آية من الأحزاب....وهل للأحزاب آيات.....أم آية من سورة الأحزاب!!!!
...............
كيف فقدوا آية وما تنزل من وحي الله كان كُلهُ مُدون ومكتوب ما بين الدفتين....وكان كُل ما تنزل تحفظه لا نقُل آلاف الصدور ولنقُل مئات الصدور وحتى لو قُلنا لعشرات الصدور
...................
فكيف يتم هذا الكذب وهذا الإفتراء بفقد تلك الآية...ولا وجود لها إلا عند هذا الصحابي فقط
................
قَدْ كُنْتُ أَسْمَعُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ بِهَا
...............
هل لم يكُن يسمعها أو سمع بها إلا زيد إبنُ ثابت وخُزيمة بن ثابت...أم أن هذين أبناء ثوابت...وهل كان كلامُ الله يعتمد على السماع فقط....والسماع لشخص بعينه أو لشخصين....أم أن وحي الله كان يُدون مُباشرةً وأن هذه الآية تم تدوينها فيما تم تدوينه...وكان يسمعه ويتلهف لنزوله الآلاف لكي يدونونه ويحفظونه ويعرفون ما فيه من أحكام
...........
عجيبٌ منطق الزنادقة والوضاعين...فهو منطق سُذج وأغبياء وجهلة .
...............
فَالْتَمَسْنَاهَا فَوَجَدْنَاهَا
.................
معنى كلام الوضاع أنهم بحثوا عنها وكأنها ضائعة فلم يجدوها إلا مع صحابيٍ واحد فقط هو.... الصحابي خُزيمة بن ثابت الأنصاري .
......................
لم أجدها مع غيره
...................
وهذا من الكذب البواح....فهل لو مات هذا الصحابي ....أو سافر وكان غير موجود.....أو أن هذا الصحابي لم يكُن يحفظها
......................
فهل تضيع هذه الآية مثلاً؟؟؟؟؟؟!!!!!!
....................
فَأَلْحَقْنَاهَا فِي سُورَتِهَا فِي المُصْحَفِ
.....................
كذبت أيُها الزنديق لأن هذه الآية موجودة في سورتها فينما تركه رسول الله ما بين الدفتين....وهو القرءان الذي تم إحضارهُ من عند أُمنا حفصة رضي اللهُ عنهاوهي كما هي في سورة الأحزاب وبنفس رقم الآية .
...................
{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }الأحزاب23
................
فهل الله لم يفي بوعده بتكفله بحفظ هذه الآية وجمعها... وهل فاتت هذه الآية على ملاك الوحي وعلى رسول الله.....وهل رسول الله وكتبة الوحي لم يُدونوا هذه الآية.... وهل لم تحفظها الصدور إلا صدر هذا الصحابي .
....................
لكنهم الزنادقة الوضاعين ووضعهم المفضوح فهم لا علم لهم...كيف أن الله هو بذاته تكفل بحفظ ما أنزل وهو من تكفل بجمعه.
....................
****************************************
الحديث رقم (6)
...............................
كتاب البُخاري يطعن في تكفل الله بحفظه لما أنزل وبأنه لولا ذلك الصحابي لضاعت آية مما أنزله الله
...................
واتهامه لعمر بن الخطاب بأنهُ قال..... فيذهب كثير من القرآن....وبأن القرءان غير مجموع
................
وإني أرى أن تأمر بجمع القرآن
..................
فوالله لو كلفوني نقل جبل من الجبال ما كان أثقل علي مما أمرني به من جمع القرآن
....................
ونُشهد الله يا زنديق ويا وضاع بأن القرءان مجموع وبأن زيد بن ثابت على علم بذلك وهو من ضمن من كتبوا ما هو مجموع ما بين الدفتين .
..............
عليكم من الله ما تستحقون فالقرءان مجموع والله هو الذي جمعه ورسول الله تركهُ مجموعاً ما بين الدفتين
.................
حدثنا ابن شهاب
...................
الرواية السابقة في الحديث رقم(5) تتحدث عن آية فقط من سورة الأحزاب هي
..................
{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }الأحزاب23
.................
بينما هذه الرواية تتحدث عن آخر أيتين من سورة التوبة....والروايتان هُما وجهان لعُملةٍ واحدةٍ في الكذب .
والرواية التالية كاذبة ومكذوبة في كُل حرف فيها.....وهي كسابقتها....والرواية ألفها الزنديق الوضاع لنفس الغرض وعن نفس الحدث....لكنه خلط بين ما حدث زمن عثمان بن عفان ورئاسة زيد بن ثابت لتلك اللجنة التي شكلها عثمان بن عفان....وخلق مسرحية مثلها جعلها في زمن أبي بكرٍ الصديق رضي اللهُ عنهُ...وما حدث إلا ذلك الحدث لذلك المجيء للصحابي حُذيفة بن اليمان زمن الخليفة عثمان بن عفان....وظهر كذبه جلياً عندما قال : -
..................
قلت كيف تفعلون شيئا لم يفعله رسول الله
..................
فهو كاذب فقد فعل رسول الله...ولقد جمع رسول الله ودون كُل ما تنزل عليه وتركه كاملاً بين الدفتين لأُمته من بعده...ونسخ الخليفة عثمان بن عفان ذلك المصحف الذي سُمي...المصحف الإمام...أو مصحف عثمان....ونسخ عنهُ تلك النُسخ التي وزعها على تلك الأمصار .
.....................
ومما وقع فيه الزنديق هو قوله..... بقراء القرآن....ومن المفروض أن يقول....بحفظة القرءان...لأن القارئ ليس من الضرورة أن يكون يحفظ القُرءان .
.................
وكذلك مما وقع فيه الزنديق الوضاع قوله
................
إنك رجل شاب عاقل لا نتهمك وقد كنت تكتب الوحي لرسول الله
.....................
وقد كنت تكتب الوحي ....إذاً الوحي مكتوب وممن شارك في كتابته هو زيد بن ثابت نفسه...فكيف يت إتهام الفاروق بأه قال..... فيذهب كثير من القرآن
...................
وكذلك قوله
...................
فتتبع القرآن فاجمعه
.................
كيف يتتبع القرءان ويجمعهُ....وهو مجموع والله هو الذي جمعه....وهو مجموع ما بين الدفتين ومحفوظ عند زوجة رسول الله أُمنا حفصة....هل هو ضائع أو مُشتت أو مُفرق حتى يتتبعه .
.................
قال الحقُ سُبحانه وتعالى
..............
{رَسُولٌ مِّنَ اللَّهِ يَتْلُو صُحُفاً مُّطَهَّرَةً }البينة2
..................
يَتْلُو صُحُفاً مُّطَهَّرَةً
.....................
وقول الزنديق الوضاع
...................
فتتبعت القرآن أجمعه من العسب واللخاف
......................
فتتبعت؟؟؟؟؟!!!!!!!! فتتبعت؟؟؟!!! هل القرءان ضائع ومُشتت حتى يتم تتبعه
...................
أجمعه من العسب واللخاف
..................
فالوضاع كاذب لأن القرءان ليس على العسب واللخاف....بل هو مكتوب ومُدون على ما يكون بين دفتين فربما جلود أو أجود ما يُكتب عليه في زمنهم....أم من كان يكتُب على لخاف أو عسب أو حجارة فهذا شأنه....ومن كتب مصحف فهو مصحفه....لا مصحف أو كتاب الله .
.............
ونأتي للإكذوبة وهي مُقدسةٌ عند شيوخ الضلال ومن سبقهم من عُلماء السوء
................
حدثنا موسى بن إسماعيل عن إبراهيم بن سعد حدثنا ابن شهاب عن عبيد بن السباق أن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: -
......................
" أرسل إلي أبو بكر مقتل أهل اليمامة فإذا عمر بن الخطاب عنده قال أبو بكر رضي الله عنه إن عمر أتاني فقال إن القتل قد استحر يوم اليمامة بقراء القرآن وإني أخشى أن يستحر القتل بالقراء بالمواطن فيذهب كثير من القرآن وإني أرى أن تأمر بجمع القرآن قلت لعمر كيف تفعل شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عمر هذا والله خير فلم يزل عمر يراجعني حتى شرح الله صدري لذلك ورأيت في ذلك الذي رأى عمر قال زيد قال أبو بكر إنك رجل شاب عاقل لا نتهمك وقد كنت تكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم فتتبع القرآن فاجمعه فوالله لو كلفوني نقل جبل من الجبال ما كان أثقل علي مما أمرني به من جمع القرآن قلت كيف تفعلون شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم قال هو والله خير فلم يزل أبو بكر يراجعني حتى شرح الله صدري للذي شرح له صدر أبي بكر وعمر رضي الله عنهما فتتبعت القرآن أجمعه من العسب واللخاف وصدور الرجال حتى وجدت آخر سورة التوبة مع أبي خزيمة الأنصاري لم أجدها مع أحد غيره لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حتى خاتمة براءة فكانت الصحف عند أبي بكر حتى توفاه الله ثم عند عمر حياته ثم عند حفصة بنت عمر رضي الله عنه "
.......................
كتاب البُخاري ..... 4701....... كتاب فضائل القرآن ....... باب جمع القرآن
............................
أرسل إلي أبو بكر ........مقتل أهل اليمامة؟؟؟!!! أيُ لُغةٍ هذه ولُغةُ من هذه؟؟؟ مقتل أهل اليمامة
....................
فإذا عمر بن الخطاب عنده....أم وكان عنده عمر بن الخطاب
.................
فقال إن القتل قد استحر يوم اليمامة بقراء القرآن..... وإني أخشى أن يستحر القتل بالقراء بالمواطن
....................
إستحر القتل يوم اليمامة....أم بالمواطن؟؟؟؟؟!!!!!
...............
فيذهب كثير من القرآن؟؟؟؟!!!!
.................
كيف يذهب الكثير من القرءان والقُرءان مُدون....كيف يذهب الكثير من القرءان ومن يحفظونه بالآلاف وحتى لو قُتل كُل من يحفظونه في صدورهم وهو مُدون ومكتوب ومحفوظ ....كيف يذهب الكثير من القرءان والله هو الذي تكفل بحفظه وبجمعه ... وحتى لو إستحر القتل بكامل من قاتلوا في اليمامة.......أيُ منطقٍ هذا وأي كذبٍ هذا!!!!
................
على من تكذبون وعلى من تُسوقون كذبكم؟؟؟؟
................
وإني أرى أن تأمر بجمع القرآن
.................
وكذب الزنديق الوضاع لأن القرءان مجموع وجمعه الله حيث يقول الله
....................
{إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ }القيامة17
.....................
إِنَّ عَلَيْنَا.......... جَمْعَهُ.......... وَقُرْآنَهُ
.....................
فرسول الله وبتقييض من الله ترك كتاب الله مجموعاً بالكامل وما بين دفتين
........................
قلت لعمر كيف تفعل شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم
.....................
ولقد كذب الوضاع لأن رسول الله هو من فعل هذا وهو الذي جمع كتاب الله وبجمعٍ من الله وتحت إشراف ملاك الوحي جبريل عليه السلام .
...................
حتى وجدت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!
.................
ليش هل القرءان ضائع حتى تجده؟؟؟؟ جيد أيُها الزنديق الوضاع أنك وجدت...فكيف لو لم تجد...وتمنينا لو أن هذا الصحابي خُزيمة كان متوفياً أو سافر سفراً بعيداً وطويلاً....لنرى هل تجد آيتك المكذوبة أم أنها ستضيع من كتاب الله....عليكم من الله ما تستحقون .
...............
في هذه الرواية
................
حتى وجدت آخر سورة التوبة مع أبي خزيمة الأنصاري لم أجدها مع أحد غيره
................
في الرواية التي سبقتها
...................
فَقَدْتُ آيَةً مِنَ الأَحْزَابِ فَالْتَمَسْنَاهَا فَوَجَدْنَاهَا مَعَ خُزَيْمَةَ بْنِ ثَابِتٍ الأَنْصَارِيِّ لم أجدها مع غيره
...............
يا تُرى هل غم على الزنديق الوضاع فقدان آياته وعدم وجودها مع هذا الصحابي ...أنها الآية رقم 23 من سورة الأحزاب أم أنها آخر آيتين من سورة التوبة؟؟؟؟؟؟
....................
{لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ }{فَإِن تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} التوبة128-129
.....................
هذا هو منطق مزبلة النسخ والناسخ والمنسوخ....وهذا المنطق الهزيل والمكذوب موجود في كتابي البُخاري ومُسلم
..................
وهذا هو إيمان شيوخ الضلال ومن قبلهم عُلماء السوء الذين إتبعوهم
...................
****************************************
يقول البغل الجاهل الحويني مُعتم الوجه صحيح البُخاري أصح كتاب بعد كتاب الله رغم انف الجهلة
.........................
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
........................
إسمعوا ما الذي يقوله الدكتور" أحمد عُمر هاشم "... يقول صحيح البُخاري أصح كتاب بعد كتاب الله.......كذبت لأن600000 حديث تحتاج لضعف عُمر البُخاري....وما شاء الله على شرحك وشروحاتهم....طبعاً الشروحات هي التبريرات وإيجاد المنافذ لتمري ما فيه الطعن بهذا الدين...و16 مُجلداتك ستكون شاهد عليك يوم القيامة ودليل إدانةِ لك...ولا بك ولا بمُحققيك .
.......................
أيُ أُمةٍ تلقته بالقبول أيُها الكذاب....وغالبية الُأُمة لم ترى هذا الكتاب وحتى لم تسمع به
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
.................
دققوا في القسم الكاذب واليمين الغموس بعد الدقيقة السادسة الذي أقسم به على أنه لا وجود ولو لحديث واحد ضعيف أي غير صحيح....طبعاً الأئمة من ذكرهم هُم بغال ومن أمثاله...لا نظن أن من كذب على رسول الله إلا أنت ومن سبقك من تُزكي أكاذيبهم وافتراءاتهم على رسول الله وعلى دين الله...أيُها الببغاء والطبل الأجوف .
.............................
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
...........................
يتبع الجُزء رقم (2)
...............
أنشرها وبلغها تؤجر عليها
................
ملفاتنا وما نُقدمه هو مُلك لكُل المُسلمين ولغيرهم ، ومن أقتنع بما فيها ، فنتمنى أن ينشرها ، ولهُ من الله الأجر والثواب ، ومن ثم منا كُل الشُكر والاحترام وخالص الدُعاء .
..................
سائلين الله العلي القدير أن يهدي جميع البشر على هذه الأرض ، لهذا الدين العظيم ، ولما هو الحق الذي أراده الله لعباده ، وأن يُريهم الحق حقاً ويرزقهم إتباعه ، وبأن يُريهم الباطل باطلاً ويرزقهم إجتنابه ، وأن يُصلح حال المُسلمين ، وأن يهديهم لما يُحبه ويرضاهُ لهم.....آمين يارب العالمين.......
..................
تم بحمدٍ من الله وفضلٍ ومنةٍ من الله
................
واللهُ على ما نقولُ شهيد
...................
عمر المناصير….....17 صفر..... 1438 هجرية


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 12:42 AM






Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.