التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

العودة   منتديات المغرب > الأقــســـام الــعـــامــة > منتدى الحوار العام





 

البريد الإلكتروني:

 
رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 03-24-2010, 08:00 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي غلمان في الجنة ... تساؤلات محرمة

من الكتاب الباحثين والمنقبين في كتب التراث الاسلامي الكاتب شهاب الدين الدمشقي المثير للجدل، والذي يكتب في موقع الحوار المتمدن، وله عدة مقالات تطرح كثيرا من الاسئلة الجريئة التي يخشى كثير من العلماء والفقاء الخوض فيها بالتفصيل ...

واضحكني ما ذكره في مقاله عن زواج المتعة المدرج ادناه عندما زار احد الشيعيين في منطقة السيدة زينب في سوريا فقال له الاتي: (نحن الشيعية ما كو مشكلة جنسية عندنا .. اذا الواحد يبي يستانس يعقد متعة !!!).

ادرج هنا نماذج من مقالاته التي تحمل كثيرا من التساؤلات والتي يوردها بمصادرها من كتب التراث الاسلامي المشهورة وكتابها المشهورين والتي تحوي كثيرا من القصص المثيرة للجدل، وللاطلاع على مزيد من مقالاته هنا:

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]

-------------------------

غلمان في الجنة ... تساؤلات محرمة

اعداد : شهاب الدمشقي

في القرآن ثلاث آيات تثير الكثير من التساؤلات المحرمة اذا صح التعبير :

1- ( ويطوف عليهم غلمان كانهم لؤلؤ مكنون ) ( الطور : 24 )
2- ( ويطوف عليهم ولدان مخلدون ) ( الانسان : 19 )
3- ( يطوف عليهم ولدان مخلدون ) ( الواقعة : 17)

أما عن التساؤلات التي تثيرها عبارة ( الولدان ) أو ( الغلمان ) في الجنة فهي كثيرة ، ومنها :

1 – ما علة وجودهم غلمانا أو ولدانا في الجنة ؟؟
2- هل هم فقط للخدمة ؟؟ وما طبيعة هذه الخدمة ؟؟ وهل لها علاقة بمتعة معينة يحققونها للأكبر منهم ؟؟
3 – وهل هم مشاركون للنساء ( الحور العين ) بتحقيق المتعة المذكورة للرجال عندما يرغبون بذلك ؟؟

ولندخل في عمق هذه التساؤلات :

1- كون الولدان أو الغلمان المخلدين في الجنة يرتبطون بعلاقة اجتماعية في العمق فهم يخدمون المخلدين في الجنة من الرجال ، ومفهوم الخدمة له أكثر من دلالة ، فالخدمة لا تقتصر على المعنى الظاهري لها ( أداء خدمات معينة للآخر فقط ) بل – ربما – يكون الجسد الخادم نفسه داخلا في الخدمة المتعية ، وفي ضوء ذلك يصبح المحرم في كثير منه محللا كما في حال الخمرة والاستمتاع بالنساء ( فهم كثيرات ويتجاوزن الأربع هذه المرة ) والغلمان داخلون في اطار تمتيع الجسد ، حيث لا تحديد لذلك .

2- التركيز على جمال غلمان وولدان الجنة ، فهم ( لؤلؤ مكنون ) ، وهم في وضعية واحدة لا يتغيرون ولا يتبدلون عمرا ولا يكبرون ولا يشيخون ( فهم مخلدون ) أي باختصار متعة الجمال الجسدي الخارجي ، فالطبري على سبيل المثال يقول بأن الله أظهر لهؤلاء الغلمان جمالا وصفاء ، وأن ( هؤلاء الغلمان يطوفون على هؤلاء المؤمنين في الجنة بكؤوس الشراب ) ( لاحظ هذه الصورة خمر يقدمها غلمان يتميزون بالجمال ) بل يزيد الطبري الصورة وضوحا بقوله ( وما أحد من اهل الجنة الا ويسعى عليه ألف غلام كل غلام على عمل ما عليه صاحبه )

3- ثمة مقاربة لافتة وتثير أكثر من دلالة : وهي أن هؤلاء الغلمان يخدمون أهل الجنة ، ومثل هذا التصور يذكر بالخدمات التي كانوا يقدمونها في حياتهم ، فالغلمان كعادتهم يؤدون خدمات مختلفة لذويهم أو لمن يكلفهم في مجالات مختلفة ، فهل هناك خدمات في الجنة ايضا ؟؟ الا يعني وجودهم في الجنة وهم يخدمون الكبار تعبيرا عن وجود أكثر من طبقة اجتماعية في الجنة ؟؟ الا يعني ذلك وجود تفاوت طبقي في الجنة هو ذاته امتداد لما هو سائد في واقعنا ؟؟ وما هي طبيعة الخدمة التي يقدمونا للكبار ؟؟؟ انهم يذكروننا هنا بحور الجنة اللواتي يقدمن خدمة لرجال الجنة وهي النكاح والوطء ، فالعلاقة اذن بين طرفين يتفاوتان قيمة في النهاية : خادم ومخدوم ..

يبدو أن هذه التساؤلات كانت حاضرة في ذهن الكثيرين من المسلمين قديما ، فهذا يحيى بن أكثم المعروف باللواطة وحب الغلمان يقول : لقد أكرم الله أهل الجنة بأن طاف عليهم الولدان ، ففضلهم في الخدمة على الجواري ، فما الذي يخرجني عاجلا عن هذه الكرامة المخصوص بها أهل الزلفى لديه ؟؟؟ ) نزهة الالباب : 174 )

يبقى ربط القرآن بما هو متعي مع الغلمان – الولدان احتمالا قائما لا يمكن نسفه ، فرغم أن الآيات لا تجاهر بذلك لكنها تفتح مجالا للتأويل .. بل وللتفسير ايضا .

مقتبس بتصرف من كتاب : المتعة المحظورة لابراهيم محمود.

----------------------------

الدعارة الحلال !! .. قراءة نقدية في فقه زواج المتعة

شهاب الدمشقي
الحوار المتمدن - العدد: 615 - 2003 / 10 / 8
المحور: ملف : ظاهرة البغاء والمتاجرة بالجنس
راسلوا الكاتب-ة مباشرة حول الموضوع Bookmark and Share


لا نعرف قضية اسلامية اثارت جدلا وصخبا كقضية زواج المتعة ..
والمتعة ميدان لسلسة من التناقضات الغريبة التي لا تنتهي ... وتبدأ هذه التناقضات بتباين الموقف الفقهي منها : فالمذهب السني يحرم زواج المتعة ، بل ويتشدد في موقفه هذا الى ابعد حد ، وسنده في هذا التحريم روايات منسوبة الى محمد ، بالمقابل نجد المذهب الشيعي يبيح المتعة ، بل ويتحمس في الدفاع عنها والاصرار على حكمة هذه الممارسة والتأكيد على المضامين التربوية والاجتماعية الكامنة فيها ، بل وتتحول قضية المتعة في بعض الخطاب الشيعي من مباح الى مستحب !!! ( يُنسب الى جعفر الصادق قوله : كل نقطة من مياه الاغتسال ( اغتسال المتعة ) تتحول يوم القيامة سبعين ملكا يشهدون لصالح من مارس المتعة !!!! )( نقلا من كتاب المتعة لشهلا حائري ص 24) ويُروى ان رجلا سأل جعفر : هل لزواج المتعة ثواب ؟؟ فقال الامام الصادق : ان الذي يعقد المتعة مع امرأة لإرضاء الله أو لاتباع تعاليم الدين الحنيف وسنة رسوله أو لعصيان أمر الذي حرّم المتعة ( اشارة الى عمر بن الخطاب !! في حين ان الثابت في كتب السنة أن تحريم المتعة منسوب الى محمد ذاته في روايات صحيحة ) ينال ثوابا عن كل كلمة تبادلها مع المرأة ، ويمنحه الله ثوابا عندما يمد يده الى المرأة ، وعندما يدخل عليها ، ويغفر الله له جميع ما تقدم من ذنوبه ، وعندما يغتسل تحل عليه رحمة الله ومغفرته مرات عديدة على عدد الشعرات التي تبللت بمياه الغسل ) ( نقلا عن كتاب المتعة لشهلا حائري ص 24 )
ترى ما الفرق بين الزواج الدائم وزواج المتعة ؟؟؟
يشترك الزواج الدائم مع المتعة في انه يتطلب عقدا ( أي ايجابا وقبولا من الطرفين ) ويتطلب تقديم مبلغ من المال الى المتمتع بها ، كما يثبت فيه النسب تماما كالزواج الدائم .
وتختلف المتعة عن الزواج الدائم في انها زواج مؤقت بمدة معينة ، بحيث تنتهي الزوجية ويفترق الزوجان بمجرد انتهاء الأجل المتفق عليه دون طلاق ، كما أنه لا يتطلب شهودا ولا موافقة الولي ، ولا توارث فيه بين الزوجين الا مع شرطه ، وعدة الفراق فيه حيضتان أو شهران ، ولا يتقيد حق الرجل في اربع نساء كما هو الحال في الزواج الدائم ، اذ يحق للرجل ان يستمتع بعدد لا حد له من النساء!!!!!! ( يروى أن رجل سأل الصادق عن المتعة أهي ربع ؟؟ فقال : تزوج منهن الفاً فانهن مستأجرات !!!!!!! )
تُعتبر المتعة واحدة من أكثر المسائل جدالية في التنظير الشيعي الفقهي ، اذ يُغرقنا علماء الشيعة بكتب تمجد المتعة وتروج لها بل وتشنع على من يعارضها !!! ( اقرأ مثلا : المتعة وأثرها في الاصلاح الاجتماعي !!! لتوفيق البعلبكي ، والمتعة في الاسلام لحسين يوسف مكي ، والزواج المؤقت لمحمد تقي الدين الحكيم ، هذا فضلا عن ان موضوع المتعة والدفاع عنها هو الموضوع الحاضر في كل كتاب شيعي مكرس للدفاع عن فكر الشيعة وكأن المتعة اصبحت ركيزة من ركائز المذهب الشيعي !!!! )
وبعيدا عن الجدل الفقهي الممجوج الذي يثور دائما كلما طُرح موضوع المتعة فان هدفي من هذا المقال هو طرح السؤال التالي :
هل المتعة هي علاقة جنسية سوية ومقبولة اجتماعيا وعرفاً ؟؟؟
ما هو الفارق الحقيقي بين المتعة والدعارة او الزنى ؟؟؟؟؟؟؟؟
كيف يُحرم الفقه الشيعي الزنى ويبيح المتعة ؟؟؟
واذا سلمنا بأن الفارق الوحيد بينهما هو ثبوت النسب في المتعة فالسؤال الذي يطرح هنا : اذا استعمل الرجل وسيلة لمنع الحمل الا يزول هذا الفارق الوهمي ؟؟؟ وهذا ما يحدث عمليا في جميع حالات المتعة اذ يستحيل ان تجد رجل يقدم على عقد المتعة وهو يتوقع ان يرزق بابن نتيجة هذه العلاقة التي تقوم اساسا لهدف اشباع الدافع الجنسي فحسب ( هذا مع ملاحظة ان النظرة الاجتماعية لإبن المتعة هي نظرة احتقار .. تقول الدكتورة شهلا حائري في كتابها المتعة : على الرغم من أن للاولاد المولودين في اطار نوعي الزواج ( الدائم والمتعة ) حقوقا متساوية ، يعاني الاولاد من جراء زواج المتعة من وضع اجتماعي موصوم ، وتتجلى الفوارق بين العلاقتين من خلال القول الشائع الذي يستخدمه المرء للاحتجاج على الظلم الذي يعاني منه : هل انا ابن متعة ؟؟؟ ) ( ص 295 )
بل كثيرا ما تشير وسائل الاعلام في ايران الى حيلة طريفة يلجأ اليها من يمارس الفجور والدعارة للتهرب من المساءلة الشرعية وذلك بادعاء انالعلاقة هي زواج متعة لا زنى !!!!!!!!!
اشكالية اخرى تحيط بزواج المتعة :
يشدد فقهاء الشيعة ومنظرو المتعة على الاهداف التربوية الكامن فيها ، فالمتعة – في نظر هؤلاء – تحمي الشباب من الوقوع في الحرام ، ولكن الواقع يثبت العكس دائما ، اذ يندر ، بل يستحيل ، ان تجد فتاة تقبل بممارسة المتعة لهدف المتعة فقط ، ولا ندري ما الفائدة من اباحة علاقة اذا كان أهم طرف فيه – وهو المرأة – لا يقبل به !! في حين انك تجد الافا من النساء ممن يمتهن ممارسة المتعة بهدف كسب المال تماما كما تفعل الغواني والمومسات !!!
اذكر هنا حداثة جرت معي شخصيا ، فقبل سنتين كنت مشغولا باعداد دراسة منهجية عن زواج المسيار ، وقد رأيت ان الحق بالدراسة فصلا في توضيح الفرق بين المسيار والمتعة ، ورأيت ان اقرن الدراسة الفقهية النظرية بدراسة منهجية واقعية ، ولذلك ذهبت الى منطقة السيدة زينب في ريف دمشق ( وهي منطقة تقطنها أعداد كبير من شيعة العرق ، كما يقصدها الشيعية من كل مكان لزيارة مقام زينب ) وهناك تعرفت على شيخ عراقي شيعي ، وساعدني في الحصول على بعض المراجع الفقهية في موضوع المتعة ، وكان يقول لي دائما في معرض دفاعه عن المتعة : ( نحن الشيعية ما كو مشكلة جنسية عندنا .. اذا الواحد يبي يستانس يعقد متعة !!! ) وعندما صرحت له برغبتي في ممارسة المتعة ابدى حماسا في مساعدتي ... ووعدني باحضار فتاة كي امارس معها المتعة ، وبالفعل فقد عرفني على امرأة عراقية عمرها 37 سنة ، وعندما تفاوضنا في ( التفاصيل المالية ) طلبت مني مبلغ 4الاف ليرة سورية ( ما يعادل 80 دولار ) مقابل متعة لمدة اسبوع فقط وعندما استكثرت المبلغ قالت لي باستخفاف : ( يبى اذا ما يعجبك في ميت واحد يقبل ... مع السلامة ... )
اذن .. ما الفارق الحقيقي بين الدعارة والمتعة ؟؟ وبماذا تختلف ممارسة البغي عن ممارسة المتعة ؟؟
يجيبنا عز الدين بحر العلوم : المتعة ليست من قبيل قضاء الحاجة دون الخضوع الى تبعات الزواج الشرعي لتكون المرأة لعبة بيد الرجل تستقبل في كل ساعة ضيفا جديدا يشبع بين احضانها رغباته الجنسية .. فللمتعة شروط واحكام هي : العقد ( أي تبادل الفاظ الايجاب والقبول ) والمهر والعدة وثبوت النسب ) ( مجلة العربي : ع 61 – 1963 )
لا ندري ان كان الشيخ بحر العلوم جادا في هذه ( الفروق !! ) التي تميز بين المتعة والدعارة أو الزنى !!!!!
هل تعتبر ان الفوارق الشكلية ( الايجاب والقبول – ثبوت النسب – ذكر المدة – العدة – المهر ) هي الفوارق الحقيقة التي تميز الزنى عن المتعة ؟؟؟
ترى هل تسمية اجرة العاهرة ( مهرا) ( بالمناسبة كانت اجرة العاهرة في الجاهلية تسمى مهر البغي ) واشتراط ان يتم الاتفاق بينهما بصيغة محددة الالفاظ ( ايجاب وقبول ) يقلب الحقائق ويجعل الحرام حلال والدعارة طهر ونقاء ؟؟؟
عندما يرغب شخص بممارسة الفجور مع عاهرة فأنه يبدأ هذه العلاقة بالتفاوض ( الايجاب والقبول في الاصطلاح الاسلامي ) ثم يتفقان على الاجرة ( المهر ) والمدة التي تتناسب مع الاجرة ( أجل العقد ) اذن ما هو الفرق الحقيقي بين العلاقتين بعيدا عن التسميات الشكلية ؟؟؟ وهل اختلاف التسميات تجعل الحلال حرام والدعارة نقاء ؟؟؟
ثبوت النسب والعدة !!!!!!!!
هل تعتقد ان من يقدم على ممارسة شرعت اساسا لاشباع الدافع الجنسي بأسهل الطرق ومن خلال علاقة عابرة كالمتعة سيفكر في حدوث حمل ؟؟
ماذا لو أنه اتخذ الاحتياطات اللازمة لتجنب الحمل ؟؟
لقد اعتدنا دائما في الخطاب الاسلامي على المراهنة على قضية الاخلاق بحيث يُصوّر الاسلاميون انفسهم على أنهم سدنة الحشمة والاخلاق ، وأن خصومهم هم اراذل القوم ودعاة الفجور والتحلل والاباحية ، وعلى هذا الاساس يُختزل الغرب الى فجور وعهر وتغيب كل قيمه الانسانية والحضارية ، أما العلمانية فهي (لا تعرف أية أخلاقيات ... فالدعارة والاباحة الجنسية من أبجديات العلمانية ) !!!
ومن هنا فقد احببت في هذا المقال ان انبه الاسلاميين الى انهم في واقع امرهم انما يقعون في مغالطات خطيرة ، فهم يتهموننا بتهمة خطيرة وينسون أنهم يمارسون تجاوزات اخلاقية تحت ستار شرعي غريب ؟؟؟
يتهموننا ( نحن العلمانيين ) بالدعوة الى الدعارة وينسون أنهم يمارسون شكلا من اشكال الدعارة المقننة ...
يتهموننا بالانحلال الاخلاقي وينسون أن المجتمع الاسلامي ( من عصر الخلافة الاسلامية وحتى اليوم ) غارق في الانحلال ....
يتهمون الغرب بأنه يعيش كل الموبقات وينسون ان التاريخ الاسلامي عرف كل اشكال الموبقات الجنسية والشذوذ المرذول ..

------------------

الجنس في التراث الإسلامي

شهاب الدمشقي
الحوار المتمدن - العدد: 656 - 2003 / 11 / 18
المحور: العلمانية , الدين , الاسلام السياسي
راسلوا الكاتب-ة مباشرة حول الموضوع Bookmark and Share

من الامور الملفتة للنظر عناية كتب التراث الاسلامي على اختلاف توجهاتها بالجنس ، اذ يندر ان يخلو كتاب تراثي ( تاريخي او ادبي ) من مواضيع جنسية، بل ان هناك كتب ومراجع خاصة مكرسة للجنس مثل الروض العاطر في نزهة الخاطر ، ورجوع الشيخ الى صباه في القوة على الباه ، وتحفة العروس ومتعة النفوس ونزهة الالباب فيما لا يوجد في كتاب ، وغيرها كثير ..

اما عن الجنس في كتب المنتخبات الادبية فحدث ولا حرج ، اذ تفيض هذه الكتب بقصص الخلاعة والمجون وأخبار الجنس والوطء والشذوذ واللواطة ، ولا بد ان يستوقف القارئ لأحد هذه الكتب (الاغاني والعقد الفريد ونثر الدر وقرى الضيف وثمرات الاوراق والامتاع والمؤانسة والبيان والتبيين وغيرها من ذخائر تراثنا الاسلامي ) عناية ملموسة بأخبار الخلاعة والجنس والمجون ، بل والجرأة في التعبير والصراحة في الوصف ، بل لم تسلم حتى المراجع والمدونات الفقهية من لوثة الجنس !! فكتبنا الفقهية مثقلة بمواضيع جنسية بحتة مثل آداب النكاح الشرعية واحكام الحيض والنفاس وعلامات البلوغ عند الرجل والمرأة وانواع السوائل الجنسية ، هذا فضلا عن التفاصيل الدقيقة للحياة الجنسية للرسول ( مص اللسان ، الملاعبة قبل المضاجعة ، الاستلقاء تحت الفراش عاريا مع زوجته ) بل ان القرآن ذاته يروي قصة يوسف التي تنطوي في احد فصولها على ابعاد جنسية ، وهذا ما حدا ببعض فرق الخوارج الى الزعم بأن قصة يوسف ليست من القرآن لأنها قصة اغراء جنسي تتنافى مع سمو القرآن ( راجع الملل والنحل : 1/154)

والسؤال الذي يُطرح هنا :

كيف امتلك كتاب ذاك الزمان تلك الحرية في التعبير والجرأة في الكتابة التي يعجز عنها كتاب اليوم ؟؟

وكيف انتج عصر عاش تحت ظل تطبيق الشريعة الاسلامية ادبا وثقافة جنسية صرفة كالتي نقرأها في كتب الادب ؟؟

وبعد هذا كله يحق لنا أن نتساءل :

لماذا تثور ثائرة الاسلاميين بسبب عبارة هامشية في رواية ويطالبون بمنعها ومحاكمة الكاتب في حين يفيض التراث الاسلامي بركام من ثقافة الجنس والمجون ؟؟

كيف يتعامى الاسلاميون عن التراث الاسلامي المثقل بثقافة الجنس ويصبون جام غضبهم على ادباء الحداثة والثقافة الغربية تحت شعار : حماية الاخلاق ؟؟؟

واذا جاز ان نفرض رقابة على الثقافة لمنع ما نعتبره خدشا بالحياء فهل يجوز ان نمنع كتب التراث الاسلامي لذات السبب ؟؟

لماذا لا تُمنع كتب مثل الاغاني ومحاضرات الادباء وأمالي القالي ... حماية للاخلاق ؟؟

تحضرني هنا قصة حدثت معي شخصيا ولها علاقة بهذا الحديث ، اذ تربطني علاقة صداقة مع مفتش تربوي ، وكنت مرة في زيارة له في مكتبه ، فوجدت على طاولته نسخا كثيرة من كتاب ( محاضرات الادباء للراغب الاصفهاني ) وعندما سألته عنها قال لي انه قد سعى لدى وزارة التربية لشراء نسخا من هذا الكتاب وتوزيعها على مكتبات المدارس لتشجيع طلابها على قراءته والاستفادة منه ، عندها سألته : هل قرأت هذا الكتاب ؟؟ وهل هو برأيك مناسب لطلاب المدارس ؟؟فقال لي : ماذا تقول !!!!!! كتاب محاضرات الأدباء من انفس الكتب الادبية التي توسع ثقافة الطالب .. يكفي أن تتأمل في عنوانه لتعرف مضمونه ( محاضرات الأدباء ) أما مؤلفه فهو فقيه مشهور . عندها تناولت الكتاب – وانا خبير به وبمعظم كتب المنتخبات الادبية – وفتحت صفحة معينة فيه وقرأت منها هذه الابيات :

النيك بالتمييز لا وجه له فلا تكن تيساً شديد البله
اياك تستقذر شيئا تره ونك ولو كلباً على مزبلة

صدم صاحبي لبرهة ... خطف الكتاب من يدي واعاد قراءة هذه الابيات بصمت .. نظر الي مليا ... ثم نادى مستخدم الادارة واعطاه نسخ الكتاب وقال له : اعطها لأمين المستودع كي يحفظها عنده ... قاتل الله التراث وما حوى !!!..
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* محتسبون دعوا الله فأصيب وزير العمل السابق بالسرطان
* شاهد وسادات مبتكرة التصميم
* فضائل الحجاب
* معقولة...!! سمك يصطاد سمك... دنيا فوضى!!!
* جيلسي صاحبة اكبر صدر طبيعي يتم تسجيله في التاريخ
* جماعة دينية تحرم الطماطم لأنها تحمل الصليب في جوفها!!
* الإنسان الطبيعي خلال 24:
* استرالي يبتلع 18 سيفاً
* السيارات العشرة الأرخص في العالم
* هل تعرف ما هي اللحظة التي يشعر فيها الرجل بأنه رجل حقيقي؟



زوم نــــــــت

التعديل الأخير تم بواسطة : جاكس بتاريخ 03-24-2010 الساعة 08:21 AM.
رد مع اقتباس
روابط دعائية

  #2  
قديم 03-24-2010, 08:55 PM
ممدوح حافظ ممدوح حافظ غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 17
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى أله وأصحابه أجمعين .ثم أما بعد . هذ ا الكاتب هو سفيه من سفهاء كل زمان وليته كان يملك عقلا" حتى ينظر فيما كتبه وحتى يعيد النظر فيما كتبه أقول له أولا": قول الله تعالى (ويطوف عليهم ولدان مخلدون) أ ن من يدخل الجنة لن يدخلها بنفس الصفات والطبائع الدنيوية (بمعنى أنه ليس هناك طمع ولا متعة حرام .فلن يوجد هناك من يطمع فى حور غيره وليس هناك متعة اللواط )كما يعتقد من لايفهمون ولا يعلمون أمثال هذا الكاتب . ثانيا" كيف علمت أن الطواف للولدان هو (خدمة)؟ لقد تخيل لك المنظر كما تراه فى الدنيا . ونسيت أن الجنة فيها (مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر) ثالثا" من هو (محمد ) الذى تذكره وتذكر أن الأحكام ترجع أليه ؟ اليس رسولا "؟ ألا تعترف بأنه رسول؟ ألا تشهد بذلك؟ أن كنت تشهد وتذكره باسم محمد (فأنت غير مؤدب ولا تعرف للأدب سبيلا")وأن لم تشهد فأنت لست بمسلم ولاينبغى لك أن تتحدث عن مفهوم الأسلام (واكتب عن دينك أن كان لك دين)


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية

  #3  
قديم 03-25-2010, 06:34 AM
hasaneyee hasaneyee غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 28
افتراضي

عن غلمان الجنة يمكن للذي يريد المعرفة والاظلاع ان يرجع الي كتاب معاصر صدر في 1990 للمؤلف محمد جلال كشك في كتابه خواطر مسلم حول المسألة الجنسية


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #4  
قديم 03-25-2010, 06:41 AM
mohtif mohtif غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 114
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ممدوح حافظ مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين نبينا محمد وعلى أله وأصحابه أجمعين .ثم أما بعد . هذ ا الكاتب هو سفيه من سفهاء كل زمان وليته كان يملك عقلا" حتى ينظر فيما كتبه وحتى يعيد النظر فيما كتبه أقول له أولا": قول الله تعالى (ويطوف عليهم ولدان مخلدون) أ ن من يدخل الجنة لن يدخلها بنفس الصفات والطبائع الدنيوية (بمعنى أنه ليس هناك طمع ولا متعة حرام .فلن يوجد هناك من يطمع فى حور غيره وليس هناك متعة اللواط )كما يعتقد من لايفهمون ولا يعلمون أمثال هذا الكاتب . ثانيا" كيف علمت أن الطواف للولدان هو (خدمة)؟ لقد تخيل لك المنظر كما تراه فى الدنيا . ونسيت أن الجنة فيها (مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر) ثالثا" من هو (محمد ) الذى تذكره وتذكر أن الأحكام ترجع أليه ؟ اليس رسولا "؟ ألا تعترف بأنه رسول؟ ألا تشهد بذلك؟ أن كنت تشهد وتذكره باسم محمد (فأنت غير مؤدب ولا تعرف للأدب سبيلا")وأن لم تشهد فأنت لست بمسلم ولاينبغى لك أن تتحدث عن مفهوم الأسلام (واكتب عن دينك أن كان لك دين)
جزاكم الله خيراَ على هذا الرد ........ لعل بنى ادم يفهمون


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #5  
قديم 03-25-2010, 09:09 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي

يا جماعة الخير...

هذا الكاتب لا ديني...

وهو يعترف بذلك في كتاباته...

الغرض من إدراجي هذا هو القاء الضوء على أسلوبه في الكتابة ومحاولته تفسير الأمور بأسلوبه الخاص، واعتقد ان من الضروري لكل مسلم معرفة مثل هذه الاراء وهي تتيح فرصة لمعرفة الرأي الآخر... ويعرف كيف يفكر الآخرون... وهذه الاختلافات في الرأي تجعل كثيرين منا ينقبون ويسألون أهل العلم لمعرفة الحقيقة...

أنا اجزم انه يوجد عشرات الآلاف في مجتمعاتنا الإسلامية لم يخطر ببالهم وهم يقرؤون عن غلمان الجنة هذه الأسئلة التي أثيرت...

واعتقد أن من الافضل ان نكون منفتحين على جميع الآراء لكي تتوسع مداركنا وإذا وضعنا في محك نستطيع أن نكون مجهزين بالإجابة الصحيحة التي يجمع عليها العلماء وتقنع أي إنسان بالحجة والمنطق..

وهذا الكاتب مسئول عما يقول وعن معتقداته وربنا هو الذي سيحاسبه ... فنحن لا دخل لنا به، ليبدي ما يشاء من آراء فهذا شأن يخصه هو... كما يجب أن نعلم انه مع وجود الانترنت فلا مجال لتكميم الأفواه، فمن السهل جدا أن يدخل أي إنسان لمواقع خاصة بالملحدين والكفار واللادينيين والعلمانيين والقرآنيين الخ...

فأتمنى عند مناقشة مثل هذه الأمور أن نناقشها برحابة صدر وبهدوء ما دام نحن مقتنعين من حجتنا وواثقين من تفسيرنا لمثل هذه الأمور التي تتعلق بمعتقداتنا...

مع احترامي للجميع ولكل البشر...

__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* مفاجأة عن عراقية "هشمت الكراهية" رأسها في أمريكا
* فيلم الرعب للكبار فقط: ليلة دامية (+20)
* ثقافة اهانة واستعباد الخدم في بلد تعتبر قبلة الاسلام
* مقاطع سحر وخفة وخداع بصري من كل مكان
* مناظر خرافية لمدينة نيويورك من الجو... ابداع..
* أغرب رجل في العالم ولد بثلاثة اقدام وعضوين تناسليين
* البشر تسخر من بعض شيوخ السنة بشأن (الزواج بنية الطلاق غير المعلن)
* لما لا نشتري منهن؟
* بالدليل من فجر كنيسة القديسيين مسيحى من الكنيسة
* من الملكة «رهام»... للوزير! - (هل يفعلها الوزير ويستقيل؟)



زوم نــــــــت

التعديل الأخير تم بواسطة : جاكس بتاريخ 03-25-2010 الساعة 04:55 PM.
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #6  
قديم 03-26-2010, 01:33 PM
serdar serdar غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
المشاركات: 33
Post بخصوص نفس الموضوع

وكذا يمكنكم قراءة (العبودية في الإسلام17) والمنشور في الحوار المتمدن
ليجزيكم الله على سعة المعرفة والاطلاع والمعرفة وربما الدفاع المستميت عند البعض لشيء يجهلونه.
تحياتي للجميع


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #7  
قديم 03-27-2010, 11:14 PM
more78 more78 غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: السعودية
المشاركات: 73
افتراضي

والله ناقل الموضوع مريضضضضضضضضضضضضضضضض و عاههههههههههههههههههههههههههه يعني كل سفيه يحكي لازم انفكر بكلامه و كتاباته - لعد لويش ربنا اعطانه عقل؟؟؟؟؟؟؟؟


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #8  
قديم 03-28-2010, 04:47 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة more78 مشاهدة المشاركة
والله ناقل الموضوع مريضضضضضضضضضضضضضضضض و عاههههههههههههههههههههههههههه يعني كل سفيه يحكي لازم انفكر بكلامه و كتاباته - لعد لويش ربنا اعطانه عقل؟؟؟؟؟؟؟؟
كان سيكون أجمل ويليق بانسان (غير مريض) لو قدمت وجهة نظرك من دون إساءة يا أخي...

ثم ثانيا أنت تناقض نفسك... تقول ربنا أعطانا عقل؟

طيب إذا أعطاك عقل وتعرف تفرق به الخطأ من الصواب... فلماذا الخوف؟

وإذا أعطانا عقل نحن الذين لم نفكر بهذه الطريقة التي فكر بها الآخرون... كذلك أعطى الله أولئك عقلا كي يصلوا إلى ما وصلوا إليه...

إذن لا يجب أن يكون هناك حجرا على التفكير الذي هو من حق أي فرد... هكذا خلق الله هذا العقل المعجزة وجعله يفكر بلا حدود... أم لديك رأي آخر...

أرجو أن تناقش بالمنطق وتتبع أدب الحوار بدون إساءة فليس منا من يعجز على الإساءة وقد اثبت ذلك في ردود سابقة يمكنك الرجوع إليها...

ولك مني نرجسة...
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* فيصل وطلبه صلاة ركعتين في الاقصى
* فرصة نادرة (هذا الادراج ممنوع على الازواج المجانين)
* من تراث الزولو الموسيقي
* نورا محمد تدعوكم لفك الاشتباك بين الشرف والجنس وتدعو للنيك بإهمال
* دعوة لإتكاءة على ضفاف نهر إبداع مظفر النواب الصاخب
* من أغرب أشكال الخضروات والفواكه في العالم
* من أروع أعمال المصور المبدع ريتشارد كالمس (18+)
* هل سمعت بالبحيرة القرنفلية اللون؟
* أتمنى
* بشرى سارة للمتخلفين



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #9  
قديم 03-28-2010, 05:06 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة serdar مشاهدة المشاركة
وكذا يمكنكم قراءة (العبودية في الإسلام17) والمنشور في الحوار المتمدن
ليجزيكم الله على سعة المعرفة والاطلاع والمعرفة وربما الدفاع المستميت عند البعض لشيء يجهلونه.
تحياتي للجميع
الأخ سردار...

أنا ضد تكميم الأفواه... ومع حرية الفكر ولكن بدون تجريح وتعدي على المقدسات... وقد قرأت بعض اجزاء بحثك التي وصلت الان الجزء 17 جزءا تقريبا... وأنا اعلم انك استندت إلى شهادات من كتب التراث الإسلامي معظمها معتبرة ويعتد بمعظم ما احتوته، ولكن ما يعيب انتقادك هو انك تسيء لرمز من رموز الإسلام ونبي لا يقبل المسلمين أن يساء إليه أو يتم تناوله بالطريقة التي تناولتها به بطريقة متعمدة وواضحة وهذا غير مقبول.

النصوص التي استندت إليها للإساءة للرسول الكريم ومحاولة النيل منه معظمها يمكن أن تكون مغلوطة ومنقولة بطريقة محرفة أو كتبها مؤلفي هذه الكتب بمستوى تفكيرهم في ذلك الزمان نحن نتحدث عن بشر عاشوا قبل اكثر من 1200 عاما، وبالتالي علينا أن نحسن الظن بهم هذا ينطبق على جميع كتب التراث الإسلامي بدون استثناء بما فيها بعض مما جاء في الصحيحين، وان نضع احتمال أن هؤلاء الرواة قد بالغوا فيما بالغوا فيه بحسن نية لظنهم ان هذه المبالغات ستخدم الاسلام...

أما موضوع العبودية في الإسلام، أنت تعلم يا أخي أن العبودية لم يسلم منها أي مجتمع من المجتمعات فقد كانت منتشرة في العالم كله وكانت تمارس قبل الإسلام وبشكل يندى له الجبين ومارستها المجتمعات الأخرى غير المسلمة بصورة بشعة جدا، ولما جاء الإسلام تعامل معها كواقع كان سائدا في ذلك الزمان وحقيقة لا تقبل الجدال، اضافة الى انهم لم يكونوا يفكروا بنفس طريقة تفكيرنا تجاه هذه القضايا، فلماذا نتحامل عليهم بهذه الطريقة التي تحاملت بها عليهم؟ أنا شخصيا وأنت أيضا وكل دعاة حقوق الإنسان والناشطين الموجودين حاليا إذا كنا نعيش في ذلك الزمان لكانت طريقة تفكيرنا وسلوكنا تختلف عما هي عليه الآن، ولكنا تعاملنا مع هذا الموضوع بنفس الطريقة التي كانوا يتعاملون بها... وهذه هي طبيعة الأمور.

وهذا خطأ فادح وقعت فيه... وارى انه كان من الأفضل أن تورد الأدلة من كتب التراث بدون تجريح أو إساءة للرسول عليه الصلاة والسلام أو تلتزم الحياد على الاقل.

ولك مني نرجسة...
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* الرق والعبودية في العالم العربي
* لماذا المرأة الصالحة!!!
* ابتسم من فضلك
* اعتصام عرايا في اسبانيا لمناهضة قتل الثيران
* الإسلامويون كعادتهم يستخدمون لغة سفك الدماء في تونس
* أخترت لكم من من روائع الكتب وعصارة المفكرين والمبدعين والروائيين
* اشخاص لا يشعرون بالالم
* بعض جوانب الحياة في اندونيسيا من خلال صور احترافية رائعة (وكالة رويتر)
* قناة تلفزيونية إندونيسية تتعمد تشويه سمعة المملكة وتعرض لقاءات مع متخلفي الحج تحت كوب
* استرالي يبتلع 18 سيفاً



زوم نــــــــت

التعديل الأخير تم بواسطة : جاكس بتاريخ 03-28-2010 الساعة 06:14 AM.
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #10  
قديم 03-28-2010, 01:27 PM
وليد السقاف وليد السقاف غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 3
افتراضي

هل وصلت بنا افكارنا الى هذه الدرجة من الحقارة ان نتصور ممارسة اللواط في الجنة والاستدلال بأقوال شخص معروف باللواط


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #11  
قديم 03-28-2010, 01:31 PM
وليد السقاف وليد السقاف غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
المشاركات: 3
افتراضي

قال الامام الشوكاني بأن الخدمة في الجنة مقصورة على الولدان فقط دون النساء وهن الحور لانهن مقصور عملهن على امتاع الرجال في الجنة فقط


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #12  
قديم 03-29-2010, 04:55 PM
العقاد العقاد غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: السعودية
المشاركات: 19
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى العقاد
افتراضي رد على التساؤلات المحرمة

حسام الدين حامد

في القرآن ثلاث آيات تثير الكثير من التساؤلات المحرمة اذا صح التعبير

1- ( ويطوف عليهم غلمان كانهم لؤلؤ مكنون ) ( الطور : 24 )
2- ( ويطوف عليهم ولدان مخلدون ) ( الانسان : 19 )
3- ( يطوف عليهم ولدان مخلدون ) ( الواقعة : 17)

أما عن التساؤلات التي تثيرها عبارة ( الولدان ) أو ( الغلمان ) في الجنة فهي كثيرة ، ومنها :

1 – ما علة وجودهم غلمانا أو ولدانا في الجنة ؟؟
2- هل هم فقط للخدمة ؟؟ وما طبيعة هذه الخدمة ؟؟ وهل لها علاقة بمتعة معينة يحققونها للأكبر منهم ؟؟
3 – وهل هم مشاركون للنساء ( الحور العين ) بتحقيق المتعة المذكورة للرجال عندما يرغبون بذلك ؟؟

ولندخل في عمق هذه التساؤلات :

1- كون الولدان أو الغلمان المخلدين في الجنة يرتبطون بعلاقة اجتماعية في العمق فهم يخدمون المخلدين في الجنة من الرجال ، ومفهوم الخدمة له أكثر من دلالة ، فالخدمة لا تقتصر على المعنى الظاهري لها ( أداء خدمات معينة للآخر فقط ) بل – ربما – يكون الجسد الخادم نفسه داخلا في الخدمة المتعية ، وفي ضوء ذلك يصبح المحرم في كثير منه محللا كما في حال الخمرة والاستمتاع بالنساء ( فهم كثيرات ويتجاوزن الأربع هذه المرة ) والغلمان داخلون في اطار تمتيع الجسد ، حيث لا تحديد لذلك .

2- التركيز على جمال غلمان وولدان الجنة ، فهم ( لؤلؤ مكنون ) ، وهم في وضعية واحدة لا يتغيرون ولا يتبدلون عمرا ولا يكبرون ولا يشيخون ( فهم مخلدون ) أي باختصار متعة الجمال الجسدي الخارجي ، فالطبري على سبيل المثال يقول بأن الله أظهر لهؤلاء الغلمان جمالا وصفاء ، وأن ( هؤلاء الغلمان يطوفون على هؤلاء المؤمنين في الجنة بكؤوس الشراب ) ( لاحظ هذه الصورة خمر يقدمها غلمان يتميزون بالجمال ) بل يزيد الطبري الصورة وضوحا بقوله ( وما أحد من اهل الجنة الا ويسعى عليه ألف غلام كل غلام على عمل ما عليه صاحبه )

3- ثمة مقاربة لافتة وتثير أكثر من دلالة : وهي أن هؤلاء الغلمان يخدمون أهل الجنة ، ومثل هذا التصور يذكر بالخدمات التي كانوا يقدمونها في حياتهم ، فالغلمان كعادتهم يؤدون خدمات مختلفة لذويهم أو لمن يكلفهم في مجالات مختلفة ، فهل هناك خدمات في الجنة ايضا ؟؟ الا يعني وجودهم في الجنة وهم يخدمون الكبار تعبيرا عن وجود أكثر من طبقة اجتماعية في الجنة ؟؟ الا يعني ذلك وجود تفاوت طبقي في الجنة هو ذاته امتداد لما هو سائد في واقعنا ؟؟ وما هي طبيعة الخدمة التي يقدمونا للكبار ؟؟؟ انهم يذكروننا هنا بحور الجنة اللواتي يقدمن خدمة لرجال الجنة وهي النكاح والوطء ، فالعلاقة اذن بين طرفين يتفاوتان قيمة في النهاية : خادم ومخدوم ..

يبدو أن هذه التساؤلات كانت حاضرة في ذهن الكثيرين من المسلمين قديما ، فهذا يحيى بن أكثم المعروف باللواطة وحب الغلمان يقول : لقد أكرم الله أهل الجنة بأن طاف عليهم الولدان ، ففضلهم في الخدمة على الجواري ، فما الذي يخرجني عاجلا عن هذه الكرامة المخصوص بها أهل الزلفى لديه ؟؟؟ ) نزهة الالباب : 174 )

يبقى ربط القرآن بما هو متعي مع الغلمان – الولدان احتمالا قائما لا يمكن نسفه ، فرغم أن الآيات لا تجاهر بذلك لكنها تفتح مجالا للتأويل .. بل وللتفسير ايضا .

مقتبس بتصرف من كتاب : المتعة المحظورة لابراهيم محمود

شهاب الدمشقي


أفضل تعليق علي هذا المقال هو ما قاله الشيخ محمود شاكر رحمه الله :

( بُم بُم . . .انتهت الفرقعة ) { أباطيل و أسمار : 101 }

قرأت لأحدهم مقالا يدعي فيه أن القرآن الكريم يغري العرب كي يعتنقوا الإسلام بأن الجنة التي تنتظرهم فيها غلمان سوف يطوفون عليهم ليمارسوا معهم الشذوذ الجنسي وحجتهم في ذلك هذه الآيات:
قوله تعالى: (وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَّكْنُونٌ) ( الطور : 24 )
وقوله تعالى- (وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَّنثُورًا) ( الانسان : 19 )
وقوله تعالى (يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ 17 بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ 18 لَا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلَا يُنزِفُونَ 19 وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ 20 وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ 21) ( الواقعة : 17 – 21 )

كم هو أمر خبيث أن يجهد المرء نفسه في سبيل افتعال نقائص في عقائد الآخرين للنيل منهم ومما يعتقدون
كم هو خبيث أن ينسلخ المرء من ضميره ومن إنسانيته كي يتهم دين الآخرين بما هو منه براء
كم هو خبيث أن يبرر الإنسان لغاياته كل الوسائل مهما كانت دنيئة منحطة
نعرف أن كل ما يخالف الفطرة السوية هو شيء خبيث لكننا لم نر بين الخبائث شيئا أخبث من البهتان .

لكن ما أيسر ذلك عند قوم لا يؤمنون والأحرى أنهم عن فطرتهم بعيدون معاندون لأن الأخلاق في الأصل هي فطرية وما دور الأديان فيها إلا التهذيب والتنمية والعمل على تفعيلها وتقويتها كي تكون مستقرة مستمرة

يقول أحدهم معلقا على قوله تعالى: { وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَّنثُورًا 19 وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا 20 عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ....}. ( سورة الإنسان )
هل كل هذا الشذوذ يليق بقدسية الله العلي؟...... غلمان لهم يرتدون الحرير!!! وعليهم حلي كالنساء!!!
وفي موقع مسيحي قرأت قولهم: إن القرآن يغري بغلمان نصفهم الأعلى ذكري والأسفل أنثوي

كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا

قالوا لنا قديما: كل إناء بما فيه ينضح
وصدقوا فمن ذا الذي يطمع في أن يجني سكرا من حنظل ، فالشيء يرجع في المذاق لأصله.

إن هذ الوصف { عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ....} هو وصف للأبرار المنعمين في الجنة وليس وصفا لخدمهم

الأبرار الذين تستطرد الآيات في وصف نعيمهم بدءًا من قوله تعالى: { إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِن كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا }
إلى أن قال: { عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا 21 إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاء وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُورًا } لاحظ التقرير بأن هذا المذكور هو جزاء لهؤلاء الأبرار

ويتضح المعنى أكثر حينما نعود إلى الآيات القرآنية التي تناولت نفس الموضوع لنرى لمن يكون هذا اللباس ؟

قال تعالى في سورة الكهف: { إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا 30 أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا }
وفي سورة الدخان : { إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ 51 فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ 52 يَلْبَسُونَ مِن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَقَابِلِينَ 53 }
وفي سورة الحج: { إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ 23 }
وفي سورة فاطر: { ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ 32 جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ 33 }
وفي سورة الإنسان نفسها قال عن الأبرار: { وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا 12 }

وإن تعجب فعجب أمرهم حين تبحث عن هدف هذه التشويهات هل هو محاولة تشكيك المسلمين في دينهم ؟
لو كان هذا هدفهم فإنهم في حال من الغباء لا يحسدون عليها لأن التجارب دلت على أن كل محاولات التشكيك في الدين الحنيف تذهب هباء فهي كسراب يحسبه الظمآن ماء. لأنها شبهات دائما شهواء ليس لها عين تبصر ولا أذن تسمع بل هي من كل مظاهر الحياة خواء.

أم تراهم يعتقدون أنهم بذلك يبنون لهم جدارا من الثقة بينهم وبين الناس احتفاء بذكائهم ورفعة تفكيرهم وأنهم وحدهم العقلانيون التنويريون التحرريون الذين حرروا أنفسهم من عبودية الحق ولكنهم سقطوا في بحر عبودية الخلق ، فاستبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير رفضوا أن يعبدوا إلها واحدا هو خالقهم ورازقهم ومدبر أمورهم وعبدوا آلهة متعددة من خلق الله قادهم إليها رسول العقل أو بالأحرى شيطان العقل الذي زين لهم سوء عملهم فرأوه حسنا نعم عبدوا " نيتشه وآينشتاين وفولتير " وغيرهم وغيرهم

يقولون – زعما – نحن نعمل عقولنا ولا نغيِّبها ولقد خلطوا بين الهوى والعقل كما خلطوا بين الإغراض وحسن القصد
كلا فلقد غابت عقولهم وقلوبهم وأخلاقهم أيضا !!!!!
نعم غابت عقولهم يوم أن ظنوا أن طرائقهم تجدي في التشكيك فالمشكك يجب ان يكون أكثر حنكة من ذلك فأين هؤلاء من الذين كانوا يدسون السم في العسل ورغم هذا فقد رجع سمهم عليهم فكانوا هم الشاربين له فقتلهم ؟
كم أنتم مساكين قليلو البضاعة لا تعرفون كيف تشتبهون ولا كيف تغرون الناس بما تعتقدون ، وربما لأنكم تعرفون أن ليس لما تعتقدون من قرار ، فلو أغرقتم في طرحه لكانت النتيجة: الفرار الفرار.

هنا تبدو أفضل طريقة ما بات يعرف بـ " أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم "
لكن من تهاجمون ؟!!!!
تهاجمون عقيدة قوم لا أمل لهم في الحياة بدونها ، قوم يعلمون أنه لا خير فيهم إن لم يكونوا مؤمنين.
كناطح صخرة يوما ليوهنها *** فلم يصبها وأوهى قرنه الوعل
إن مشككي اليوم المتفاخرين بعقولهم يصنفون أنفسهم في خندق الضد ومَن مِن العقلاء يقبل نصيحةً من ضده عدوه الذي يكيل له الطعنات !!!!!!!

وغابت قلوبهم يوم أن حجبوها بحجاب من الظلمة حتى أصبحت لا تفرق بين ما ينبغي وما لا ينبغي يوم أن تنكروا لخالقهم ورازقهم والمنعم عليهم حيث أسكنهم في أرضه وغطاهم بسمائه وأسبل عليهم ستره وهم مع ذلك يبارزونه بالمعاصي لا بل بالافتراء عليه { إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَأُوْلـئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ }
نعم فقد غرهم حلمه عليهم وصبره عن معاقبتهم وتلك والله صفة الخسيس الذي يكافئ على الجميل عصيانا ، وعلى الإحسان نكرانا { يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ * فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ }

وغابت أخلاقهم حين رضوا لأنفسهم بالكذب والتلفيق وإن بسوء التأويل واستنطاق النصوص بسيء ما يعتقدون هم ويباشرون لا بما تحتمله هذه النصوص تصريحا أو تلميحا.

هل القرآن الكريم يغري بالشذوذ الجنسي ؟

لعنة الله والملائكة والناس أجمعين على قوم قد شذت عقولهم كما شذت أخلاقهم فظنوا أن للقرآن شذوذا كشذوذهم
أي اجتراء وافتراء على الله ذلك الذي يتمتع به هؤلاء !!!!!
الله عز وجل يقول متحدثا عن بعض مظاهر نعيم أهل الجنة:
{ يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ * بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ * لَا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلَا يُنزِفُونَ * وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ * وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ } هذا حديث عن الخدم الذين يخدمون من أمضوا حياتهم طاعة للجليل اعترافا له بالجميل إنهم يقدمون لمخدوميهم ما يطلبونه منهم من مشروبات ومطعومات هذا ما تذكره الآيات فهل يفهم منها شيء غير هذا ؟

يقولون: نعم فهذه الآيات تقول: { وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَّنثُورًا * وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا * عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا * إِنَّ هَذَا كَانَ لَكُمْ جَزَاء وَكَانَ سَعْيُكُم مَّشْكُورًا }

يقولون: إن هذه الآيات تحكي عن نظافة هؤلاء الولدان وأناقتهم الشديدة وليس ذلك إلا للسبب الذي يعتقدونه !!!!

قولوا بالله عليكم ما ذا نقول لقوم يسيئون النية لمجرد الوصف بالنظافة والأناقة وكأنهما قد أصبحا جرما في عرف هؤلاء ولم لا والوسخ والدنس في عرف بعضهم وتقاليدهم شعيرة من الشعائر وعبادة من العبادات.
أما إسلامنا فهو دين النظافة فالنظافة عندنا من الإيمان وقول أحد الصحابة للنبي صلى الله عليه وسلم: " الرجل منا يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنا فهل يدخل ذلك في الكبر ؟ فرد عليه المصطفى صلى الله عليه وسلم قائلا: إن الله جميل يحب الجمال "
إسلامنا هو دين الوضوء والغسل وإماطة الأذى عن الطريق
إسلامنا هو الذي أمرنا بأن نلبس أحسن الثياب وأن نتطيب ولو كنا مقدمين على عبادة ربنا وخالقنا
ففي سورة الأعراف { يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ 31 قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ 32 }

فليتهم بدل أن ينطقوا بهذا السفه من القول أن ينظفوا أفعالهم ويتأنقوا في كلامهم

إن الإسلام يعتبر الشذوذ جريمة لا تضاهيها جريمة لأنها تخالف الفطرة التي فطر الله الناس عليها وكل ما يخالف الفطرة هو يخالف الإسلام لأن الإسلام دين الفطرة لنستمع إلى هذه الآيات: { أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ * وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُم بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ } وقوله تعالى: { وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ * أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ } وقوله تعالى: { وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّنَ الْعَالَمِينَ * أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ }

ولقد لعن النبي صلى الله عليه وسلم من عَمِل عمَل قوم لوط ثلاث مرات ولعله لم يلعن على ذنب ثلاث مرات إلا عليه
وهل بعد هذا التشنيع على هذه الفعلة وفاعليها يقال إن الإسلام يغري عليها لأجل الإيمان به ؟

أما كان الأوْلى أن يبيحها في الدنيا لأجل اجتذاب الشواذ في كل عصر وحين وما أوفر حظهم في هذه الأيام حيث تدافع عنهم بلاد الحريات !!
أما كان من الأوْلى بهؤلاء المفترين على الله أن يوجهوا طاقتهم لمحاربة مخالفي الفطرة الذين يرضون لأنفسهم بالدون من الأشياء أيهما أوْلى محاربة جريمة ظاهرة أم اختلاق وافتراء شيء ليس له وجود إلا في أذهان حقدة القوم وماكريهم ؟

هل كان العرب وقت نزول القرآن مشتهرين باللواط ؟

لقد فات هؤلاء المفترين أن يدعموا كلامهم ببيان حال العرب وقت نزول القرآن وهل كانت هذه الفعلة منتشرة بينهم وأنهم كانوا يستملحونها ويميلون إليها كي يكون لهم شيء من حجة يدفعون به عن أنفسهم الخجل من سوء تدبيرهم وشذوذ تفكيرهم.

جاء في كتاب ( البداية والنهاية 9 / 162 )
وقال نمير بن عبد الله الشعناني عن أبيه قال قال الوليد بن عبد الملك لولا أن الله ذكر قوم لوط في القرآن ما ظننت أن ذكرا يفعل هذا بذكر
وقال ص 163 من نفس الجزء :
والمقصود أن مفسدة " اللواط " من أعظم المفاسد وكانت لا تعرف بين العرب قديما كما قد ذكر ذلك غير واحد منهم فلهذا قال الوليد بن عبد الملك لولا أن الله عز وجل قص علينا قصة قوم لوط في القرآن ما ظننت أن ذكرا يعلو ذكرا أ. هـ

نعم لكننا مع ذلك لا نستبعد أن تكون هناك حالات فردية لكنها لم تكن لترقى إلى مستوى الظاهرة وإلا لما قال الوليد بن عبد الملك ما قال وكان ذلك بعد بضعة عقود من نزول القرآن.

والحاصل أن هذه الدعوى الخبيثة باطلة من عدة وجوه أهمها:

الأول – أن الآيات التي احتجوا بها ليس فيها ما يشير إلى هذا الفهم لا من قريب ولا من بعيد.
الثاني – لو كان الإسلام يغري على اتباعه بتلك الأساليب الرخيصة لأباحها في الدنيا حتى يحصل على قلوب الشواذ خالصة له لكن الواقع أن الإسلام قد حاربها بكل قوة ففي الحديث " من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل و المفعول به " . ولقد فصل الفقهاء عقوبة اللواط في ضوء الأصول الشرعية وأجمعوا على أنها من أكبر الكبائر وأعظم الجرائم .
الثالث: أنه لم يثبت تاريخيا أن مسألة اللواط كانت تمثل ظاهرة عند العرب حتى يغريهم القرآن بها بل إن النقل السابق عن الوليد بن عبد الملك ليؤكد أنهم ما كانوا يعرفونها، وعلى ذلك فكيف يغريهم بما لا يعرفون ؟

ونحن نتفهم دوافع مثل هذه الأفكار التي تطرح علينا بين الفينة والفينة .
فلقد قرأت لأحدهم في الحث عليه قوله: ربما يكون اللواط والسحاق أفضل من الناحية العملية فعلى الأقل لن تعاني مجتمعاتنا من مشكلة الإجهاض والحمل في سن مبكرة أ.هـ
وهنا ماذا نقول لقوم قد انتكست فطرتهم وراحوا يطالبون بما تأنف عنه البهائم الرتع ، إنهم ينظرون إلى أخلاقيات الغرب على أنها المثال الذي يجب أن نسعى إليه مهما تعارضت تلك الأخلاق مع أصولنا الدينية والعرفية بل مع فطرتنا السوية التي فطر الله الناس عليها
وعلى ذلك فإن عبدة الإله الغربي حين رأوا أن هذا الأمر قد شاع وذاع حتى أصبح قانونا في بعض بلاد أوربا - فالقانون البريطاني مثلا قد اعترف به كعلاقة شرعية – راحوا يحاولون إغراءنا به ولو عن طريق الادعاء بأنه متعة مستباحة لأهل الجنة.
إنها حرب ضد القيم تستخدم فيها كل السبل

من الإحصائيات الواردة عن حجم الشذوذ الذكوري في بلاد الغرب
" يؤكد Kinsey : أن 4 % من الشعب الأمريكي شاذون جنسياً . و في بعض الدراسات الحديثة وصلت نسبة الشاذين جنسياً في بريطانيا و أمريكا و السويد ما بين 18 _ 22 % من مجموع الرجال "
وعلى ذلك فإن الإغراء بمسألة الشذوذ الجنسي يصلح في البلاد التي تشجع عليه وتسن له القوانين التي تحميه حيث يعول كثير من قادة هذه البلاد على أصوات الشواذ في الانتخابات وليس في دين يشنع من أمره ويبالغ في النهي ويرتب على ارتكابه شديد العقاب في الدنيا والآخرة

انتهي الرد .

سبحانك اللهم و بحمدك أشهد ألا إله إلا أنت أستغفرك و أتوب إليك



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #13  
قديم 04-01-2010, 09:18 PM
عاشق السفر عاشق السفر غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 2,662
افتراضي

هناك كتاب كتبه محمد جلال كشك ,من المحسوبين على التيار الأسلامى ,اسم الكتاب(خواطر مسلم فى المسألة الجنسية)الناشر دار التراث الأسلامى فى يناير 1992 يقول بالحرف فى صفحة 17:
(ومن ناحية أخرى فقد توصلت الى رأى حول غلمان الجنة او ولدانها,وهو انهم للأستمتاع الجنسى لمن عف وتطهر فى الدنيا)...


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #14  
قديم 04-01-2010, 09:35 PM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق السفر مشاهدة المشاركة
هناك كتاب كتبه محمد جلال كشك ,من المحسوبين على التيار الأسلامى ,اسم الكتاب(خواطر مسلم فى المسألة الجنسية)الناشر دار التراث الأسلامى فى يناير 1992 يقول بالحرف فى صفحة 17:
(ومن ناحية أخرى فقد توصلت الى رأى حول غلمان الجنة او ولدانها,وهو انهم للأستمتاع الجنسى لمن عف وتطهر فى الدنيا)...
أخي عاشق السفر

أنا أرى أن يلتزم الناس الحياد، وان نتذكر دائما أن الجنة فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، أنا شخصيا أضع احتمال أن يكون الرأيين واردين، فالعلم عند الله... لسبب بسيط جدا، وهو أن مفهوم متع الجنة يختلف عن مفهوم متع الحياة، حيث أن في الجنة خمر سواء كان مثل خمر الدنيا من ناحية تسبب السكر أم لا، فهو في النهاية خمر، فلماذا بالمقابل لا يكون هناك ممارسة جنس مع الغلمان... فكل شيء وارد طالما أن الملذات ستكون بمفاهيم مختلفة عما هو لدينا الآن. فما المانع أن يكون هناك غلمان بمواصفات الإناث يتمتعون بفروج لا تحيض وأجسام أنثوية، خاصة وأننا نعلم أن ساكن الجنة يمكنه أن يشتهي ما يشاء.

أنا لا أفتي ولا أرجح رؤية على الأخرى، ولكن أقول كل شيء جائز والله وحده هو الذي يعلم، فلنترك الموضوع إلى حين وصولنا الجنة، حتى يتجنب الناس الدخول في مغالطات لا قيمة لها.

ولك مني قرنفلة...
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* يا للهول!!! يا معذبتي (18+)
* بشر غريبي الاطوار... صدقوا او لا تصدقوا، هذا مش شغلي
* لو أعطوني مليون دولار لن آكل من هذه الشمامة، هل ستأكل انت؟
* القوة الخارقة
* قـــــــــــــدرة الــلــه في الذباب!!
* مقطع لولادة طبيعية سريعة
* هل تصدق هذه الحقائق؟
* اعباد المسيح!!
* كاتي بيري، البنت الشقية الحلوة (وهل توجد انثى غير حلوة؟)
* هل هذا غباء من شركة سامسونغ أم فن تسويق لشفط جيوب المستهلكين؟



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #15  
قديم 12-01-2010, 09:16 PM
أم العبد أم العبد غير متواجد حالياً
مشاكسة بامتياز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: FRANCE ...........paris
المشاركات: 2,001
افتراضي

ههههههه أنا مالي في هذا الشيء والله ما قدرت أقرأ كل شيء، لكن حبيت أقولكم إذا رحت الجنه أردلكم خبر عن غلمان الجنه ههههههههه والله ما فهمت شيء ،وأحسن لي ما أفهم
ولكم باقة ورد من الجنه


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #16  
قديم 12-02-2010, 07:14 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد السقاف مشاهدة المشاركة
هل وصلت بنا افكارنا الى هذه الدرجة من الحقارة ان نتصور ممارسة اللواط في الجنة والاستدلال بأقوال شخص معروف باللواط
طيب يا أخ وليد ممكن لأي شخص أن يجادلك ويستخدم نفس قياسك ومفهومك الدنيوي ويقول وهل بلغت الحقارة أن نتصور ممارسة الزنا في الجنة بنيك أكثر من أربع حوريات وقد يبلغن العشرات؟

نفس الأمر يتعلق بالخمر التي وعد الله بها المتقين وأهل الجنة... أليست الخمر محرمة؟ وخمر الجنة لا بد أن تكون مسكرة وإلا فهي ليست خمرا ويجب تسميتها عصيرا أو أي نوع آخر من الشراب.

وأليس الجنة هي دار المتع وكل أنواع الملذات ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر؟ ما تشتهيه الأنفس... وأنت تعلم أن الحياة في الجنة تختلف عن الحياة الدنيا اختلافا جوهريا، فمثلا لن يكون النيك هناك الهدف منه الأساسي التكاثر... ولن يكون الأكل الهدف منه التغذية وبالتالي قد لا يكون هناك إخراج وبراز وتبول وسيكون الغرض من النيك هو اللذة، كما ان الحور لا يحضن أو تشتم من فروجهن وأفواههن أو فتحات شرجهن أي رائحة منفرة... الخ...

وأخيرا هذه أمور لا يعلمها إلا الله... نحن فقط نتناقش ونستنتج قياسا بالأمور الأخرى خصوصا وان الآيات تحتمل التأويل... وما كان الله يعجزه أن يفصل في المسألة بشكل واضح وصريح لا يحتمل التأويل.

والله اعلم...

ولك مني قرنفلة...
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* إكتشاف «بوزون هيغز».. أعظم إنجاز علمي منذ رحلة أبوللو نحو القمر
* أضحك ساعة كاملة حتى البكاء مع كانديد كاميرا ولا أحلى
* تحتاج فقط لـ 10 خطوات لتصبح قادراً على إقناع الآخرين!!
* القاهرة الساحرة ليلا - كل الجمال
* هذي البوسة ولا بلاش!!! بوس كجنتلمان أو لا تبوس على الإطلاق
* أرح قلبك بحسن الظن بالآخرين‏
* جامعة الملك عبدالله.. استشراف المستقبل بفكر الحاضر
* طريقة غريبة ومرعبة وفريدة لطلب يد امرأة
* طلاب هنود يقطعون يد محاضر جامعي أساء للرسول الكريم
* نعم تستطيعين الزواج من أربعة ايتها الانثى... ولكن!!



زوم نــــــــت

التعديل الأخير تم بواسطة : جاكس بتاريخ 12-02-2010 الساعة 07:17 AM.
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 02:14 AM






Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.