التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

العودة   منتديات المغرب > الأقــســـام الــعـــامــة > منتدى الحوار العام





 

البريد الإلكتروني:

 
رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 12-29-2010, 07:32 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي إن نسيتم... فلن ننسى

إن نسيتم... فلن ننسى

محمد الساعد

دائماً ما يدعي الحركيون في المملكة أن الكُتّاب السعوديين «تغريبيون»، وأنهم «زوار سفارات»، وبأنهم يستقوون بالغرب ضد وطنهم، هذا التزوير «الفاجر في الخصومة» يكاد ينطلي على بعض الناس، لكنه بالتأكيد لا ينطلي على متابعي التكتيك الصحوي والحركي في المملكة، ذلك التكتيك الذي بدأ منذ الثمانينات واستمر حتى الآن، معتمداً إستراتيجية تشويه الخصوم، والتأليب عليهم حتى إسقاطهم. بالتأكيد تلك التكتيكات نجحت في أوقات كثيرة ومع مسؤولين وكتّاب وحتى رجال دين، لا داعي لذكر أسمائهم لأنهم معروفون جيداً في المشهد السعودي.

ولكن لنعد لمسألة الاستقواء بالغرب ضد الوطن، ونشر التغريب في المجتمع السعودي، كما يزعمون، فإذا نسي الحركيون أنهم أول من استقوى بالغرب ضد بلدهم وشعبهم، فلن ينسى الوطن ولن ننسى أنهم أول من اندفع نحو أحضان واشنطن ولندن لإحراج المملكة.

ولعل القارئ الكريم والمتابع للشأن الداخلي السعودي يتذكر معي حادثة مفصلية تؤكد «تغريب» الحركيين واستقواءهم بالغرب «الكافر» وأميركا بالذات على وطنهم، ففي 3 أيار (مايو) 1993 أنشئ ما يُسمى بـ»لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية»، التي ضمت وقتها عضواً في هيئة كبار العلماء، إضافة إلى بعض نشطاء الصحوة، هم في معظمهم دعاة وأكاديميون إسلامويون. الإعلان تم بحضور مندوب من السفارة الأميركية، أرسلته سفارة بلاده لحضور التدشين بعد قيام «اللجنة المشؤومة» بتوجيه دعوة للسفير الأميركي بالرياض.

كان ذلك اليوم «المشؤوم» صدمة كبيرة للمجتمع السعودي، الذي وجد أن من يدعون الإخلاص لقضايا المواطنين والدفاع عنها، كانوا أول من ارتمى في «أحضان الغرب الباردة» مع أول فرصة سنحت لهم. إنهم هم أنفسهم من يلعنون الغرب ليل نهار من على منابر المساجد وفي أشرطة أبو ريالين، وهم من كانوا يعيبون قبل ذلك على «حكومة المملكة» الاستعانة بالدول الصديقة في حرب تحرير الكويت، وإذا بهم يتلونون سريعاً ويذهبون في عجل نحو السفارة الأميركية لتبارك لهم مشروعهم المخالف لقوانين البلد وسياقه الاجتماعي.

لم يقف الاستقواء بالغرب عند حد معين، بل وصل إلى إنشاء مركز لهم في الغرب يعادي دولتهم، يكون صوتاً لما يُسمى بـ»لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية». وسأورد هنا نصاً كاملاً لما قاله أحد رموزهم الشيخ محسن العواجي - في لقاء مع قناة الجزيرة - يكشف فيه عن ارتمائهم في أحضان الغرب ضد وطنهم، بل وفخرهم بذلك، إذ يقول عن تهريب المسعري والفقيه إلى لندن – وهم أعضاء في ما يُسمى بـ«لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية»:

«ولذا أنا أحب أن أؤكد أن المسعري وسعد الفقيه أُرسِلا من التيار الإصلاحي الداخلي وليس من المعارضة الداخلية، لا تهمنا هذه المصطلحات، ولسنا مستميتين في التمسك بها والتشبث بها أبداً، أُرسل من هنا، والدكتور سعد الفقيه يعلم تفاصيل الطريقة التي أرسل بها، الدكتور سعد الفقيه ليكون مديراً لمكتب لندن هناك» (والكلام للعواجي).

والطريقة التي هُرِّب فيها المسعري... هُرِّب بها المسعري إلى لندن، وهذا طبعاً ليس عيباً، بل هذه أعتقد أنها خطوات رجولية، ويشرفني أن أكون ممن شارك في كل هذه الأشياء اللي تحدثت عنها». ويتابع العواجي: «القصة يا دكتور فيصل باختصار شديد بدأت منذ أن أطلق سراحي أنا والدكتور سعد الفقيه من السجن للمرة الأولى، إذ خرجنا وإذا بنا قد قدمنا كل التنازلات المطلوبة، فرأينا أنه لابد من موقف ينقذ... لابد من حركة تنقذ الموقف وتحفظ ماء الوجه أمام الجماهير وأمام الدعاة الذين رفعنا معنوياتهم في مشاريع إصلاح سابقة، فلما خرجنا من السجن تفاهمت مع الدكتور سعد الفقيه، وهو يعلم ذلك، وأنا أتشرف بصحبته وأتشرف بالتفاهم معه في ذلك المشروع أيضاً، وقررنا أن نشكل مجلساً مصغراً... وتفاهمنا على أن نلتقي معاً أول لقاء في مقبرة النسيم في جنازة أحد الأحبة ونحن ندفنه، فلما تولينا بدأت الاجتماعات ولله الحمد، فاجتمعنا خارج الرياض من أربعة إلى خمسة اجتماعات في وادي العمارية، يعرفه الدكتور سعد جيداً، وثم بعد ذلك انتقلت اللقاءات كلها إلى بيتي في مجمع سكن جامعة الملك سعود في شقة 22، الدور السابع، يعرفها الدكتور سعد جيداً، فشكلنا مجلساً من ثلاثة أشخاص، اجتمع أكثر من 30 اجتماعاً، وحددنا مهام كل شخص، وقررنا أن سعد الفقيه مديراً لمكتب لندن، يخرج بعد أن نرتب خروج المسعري عن طريق اليمن». (انتهى نص ما قاله العواجي).

إذاً فمنذ العام 1993 وحتى الآن والحركيون «يلفون ويدورون» في أحضان الغرب ويلهثون خلفه، ويعادون وطنهم من خلف أبوابه ونوافذه وشاشاته، ثم يأتون ملتفين على الناس حاملين الفضيلة «المظلومة» أعلى رؤوسهم، يقسمون زوراً وبهتاناً على الكتّاب السعوديين بأنهم زوار سفارات وأنهم تغريبيون، وهم أول من استعدى الغرب على وطنه.

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* شاهد مجموعة افلام مصرية على سيرفر غوغل مباشر (+18)
* هل سنتصل يوماً بالعوالم الأخرى في الكون؟
* الفرق بين مخ المراة والرجل
* من جميل القول
* ما يحدث في مصر نموذج لما يُعدّ له الإخوان في الدول العربية
* متى يعتذر «الوعاظ»؟!
* لا تسأل أين الرجــال .. ؟؟؟
* كاتبة مخضرمة في جريدة الحياة تضع صورتها منقبة...
* احصائيات و دراسات رقمية حول مساحات الأديرة فى مصر
* من اجمل صور المانيبوليشن



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 02:18 AM






Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.