التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

العودة   منتديات المغرب > منتديات الطب و الصحة > منتدى الطب البديل





 

البريد الإلكتروني:

 
رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 08-21-2011, 02:08 PM
أبوالعبد - 1 أبوالعبد - 1 غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 4,365
افتراضي بهار الكاري - فوائد صحية هامه تعرف عليها



الكاري يكبح آلية التهاب أوتار العضلات

أظهرت دراسة جديدة أن توابل الكاري قد تكون واعدة لمن يعانون التهاباً في أوتار العضلات . ووجد الباحث علي مبشري من جامعة “نوتينغهام” البريطانية وزملاؤه في جامعة “لادويغ ماكسيميليامنز “ الألمانية أن مادة الكركمين التي تعطي توابل الكاري لونها الأصفر يمكن أن تستخدم في كبح الآلية البيولوجية التي تحدث الالتهابات في مرض التهاب أوتار العضلات .

قال مبشري إن “بحثنا يظهر أن الكاري، أو الكركم أو الكركمين هي علاجات لحالات الالتهاب مثل التهب الأوتار والتهاب المفاصل” .

وأضاف أن هذه الدراسة قد توفر للعلماء مبادرة مهمة جديدة في علاج هذه الحالات المؤلمة عن طريق الغذاء .

ولفت إلى أن مزيداً من البحث بشأن مادة الكركمين، وأنواع معدلة منها كيميائية، ستكون موضوع علاجات متممة تهدف لخفض استخدام الأدوية غير الستيرودية المضادة للالتهاب، وهي الأدوية الوحيدة الموجودة حالياً كعلاج لمرض التهاب الوتر وأنواع مختلفة من التهب المفاصل .

والوتر هو شريط متين من الأنسجة الضامة الليفية التي تربط عضلة معينة بجزء آخر من الجسم، عادة إلى عظم معين .

وكانت نتائج دراسات أولية أجريت على الفئران قد أظهرت أن بهارات الكاري قد تساعد على منع تقدم الحالة المرضية عند الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد .

وأوضح الباحثون في جامعة فاندربيلت الأمريكية أن بهارات الكاري تتألف بشكل رئيس من الكركم الذي يحتوي على مركب كيميائي نشط يعرف باسم “كركمين”، وهو المسؤول عن الآثار المضادة لذلك المرض الذي لم تتضح أسبابه بعد، ولكنه مرض مناعة ذاتية أي أنه ينتج عن مهاجمة الجهاز المناعي في الجسم للغلاف المايليني الواقي الذي يحيط بالألياف العصبية في الدماغ والعمود الفقري، فيسبب ضعف العضلات وتصلبها ومشكلات في التوازن وتناسق الحركة والخدران واضطرابات الرؤية .

وقام الباحثون في دراستهم التي استمرت 30 يوماً بمراقبة ظهور الأعراض العصبية على مجموعة من الفئران المصابة بحالة مرضية شبيهة بالتصلب المتعدد الذي يصيب البشر تعرف باسم “التهاب الدماغ والنخاع الشوكي المناعي الذاتي” بعد حقنها بجرعات 50 و100 مايكروغرام من مادة “كركمين” ثلاث مرات في الأسبوع .

ووجد هؤلاء أن الفئران المصابة بالمرض أظهرت أعراضا أقل بعد حقنها بجرعة 50 مايكروغراماً من مركب الكاري مثل تصلب مؤقت في منطقة الذيل، في حين لم تظهر الفئران التي حقنت بجرعة 100 مايكروغرام أي أعراض بعد 30 يوماً، في الوقت الذي أصيبت فيه الحيوانات التي لم تعط هذه المادة بشلل شديد .

وقال الخبراء في الاجتماع السنوي لجمعية الفسيولوجيا الأمريكية إن حالات الإصابة بالتصلب المتعدد نادرة جدا في الدول الآسيوية مثل الهند والصين التي يتناول سكانها الأطعمة المبهّرة والمتبّلة وخاصة المضاف إليها بهارات الكركم الصفراء، مشيرين إلى أن الجرعات التي أعطيت للفئران تعادل تلك الموجودة في الطعام الهندي المبهّر .

ولم يتوصل الباحثون إلى طريقة عمل مركب “كركمين” في منع تقدم عملية مهاجمة المناعة للأغلفة المايلينية العصبية، لكنهم يعتقدون أنه يعيق إنتاج مادة “إنترلوكين 12” (IL-12) البروتينية التي تلعب دوراً أساسياً في حفز الخلايا المناعية لمهاجمة الأغلفة العصبية . وقد توجه اهتمام الأطباء والباحثين نحو بهارات الكاري والكركم بالذات وما تتمتع به من خصائص وقائية عصبية كامنة بعد أن كشفت الدراسات عن وجود معدلات إصابة أقل بالأمراض العصبية مثل الزهايمر عند كبار السن في الهند، وظهور إثباتات علمية على فعالية مواده كمواد قوية مضادة للالتهاب تساعد في علاج الجروح . كما بينت أحدث الدراسات التي أجريت في جامعة كاليفورنيا الأمريكية أن مركب “كركمين” يبطئ تقدم مرض الزهايمر عند الفئران .

ويرى الاختصاصيون أن هذه الدراسات مازالت أولية ولم تتأكد نتائجها بعد، لذلك ينبغي على مرضى التصلب المتعدد الالتزام بإرشادات الطبيب المعالج، ولكن لا مانع من إضافة بهارات الكاري إلى غذائهم فقد تساعدهم على تخفيف الأعراض على الأقل .

وفي السياق نفسه تؤكد الدراسات العلمية الحديثة أن السر الذي قد يقف وراء صحة القلب وسلامته ربما يكون في التوابل التي تتناولها . فقد أظهر أحد تلك الأبحاث أن الكاري الأصفر يمكن أن يقي من أمراض القلب ويساعد على الشفاء منها . وعلى الرغم من أن التجارب قد أجريت على الفئران، إلا أن العلماء لديهم أمل بتطبيق ما توصلوا إليه على البشر .

وعلى الرغم من وجود أدوية يمكن من خلالها السيطرة على الأزمات القلبية، إلا أنها لا تصلح لعلاج القروح والأضرار التي تحدث في عضلات القلب .

وتقترح الدراسة التي نشرت في دورية “البحث الطبي” أن الكاري يمكن أن يساعد على علاج تلك العضلات المصابة . حيث إنه يحتوي على مركب يسمى الكركومين والذي استخدم من قبل في آسيا لقرون عدة لعلاج الالتهابات ومرتبط بعدد كبير من الفوائد الصحية .

وعندما اختبر الخبراء في مستشفى تورنتو العام في كندا هذا النوع من التوابل على الفئران، وجدوا أن القلوب المصابة عندها أصبحت أكثر كفاءة في ضخ الدم وشفيت الجروح التي كانت بها بعد تناول جرعات قليلة من هذه التوابل .

ولكنهم يحذرون من تناول توابل الكاري أكثر من اللازم لأن معظم الأطباق التي يكون فيها قد تحتوي على نسبة عالية من الدهون . وقال الباحث الدكتور بيتر ليو: إن فوائد الكركم لا تتزايد بالإكثار من تناوله .

يذكر أن عالم الاعشاب الصيني البروفيسور يانج تشي مينج وكان قد حقق إنجازا طبيا فتح أبواب الأمل واسعة أمام مرضى ضمور العضلات الذي يمثل الرجال النسبة الأكبر من المصابين به .

وتمثل الإنجاز الطبي الصيني - الذي نشره العديد من المجلات العالمية المتخصصة في مقدمتها مجلة نيتشر ميدسين الأمريكية واسعة الانتشار - في مركب كيماوي أطلق عليه اسم ايه إس سي - جي 9 الذي أظهر فعالية عالية لدى حقنه في المرضى المصابين بضمور العضلات، حيث أدى إلى تحسين وتخفيف بعض الأعراض المصاحبة مثل ضعف الأطراف والسير المهتز غير الثابت أو المتوازن .

وهذا المركب يتكون من عدة عناصر ممزجة بالكركم المستخلص من نباتي الزنجبيل والكاري ويستطيع أن يقاوم الهرمون الذكري بشكل فاعل، ومن ثم يحدث تأثيراً ملحوظاً في تحسين وتخفيف ضمور العضلات النخاعي . وقد أجرى البروفيسور يانج تجارب متواصلة على مدار ثلاثة أعوام داخل المستشفى الثاني التابع لكلية الطب في جامعة تشجيانج في شرق الصين، وكذلك المركز الطبي في جامعة روتشيستر الأمريكية على 60 زوجاً من الفئران المصابة بضمور العضلات . ومن خلالها تأكدت فعالية المركب الكيماوي ايه إس سي جي 9 بعد حقنه في أجسامها، أما في حال أعطيت هذه الحقن في وقت مبكر، فيمكن استعادة قوة ونشاط عضلات الجسم المريض إلى المستوى الذي كانت عليه قبل الإصابة .

يذكر أن مرض ضمور العضلات النخاعي ينجم عن التغير الجيني المفاجئ ومعظم المصابين به من الرجال وبين كل أربعين ألف شخص هناك حالة واحدة لهذا المرض، ويحدث عادة في أوائل سن المراهقة ودائما ما يظهر عرض ضمور العضلات في نحو سن ال،20 حيث يتعذر المشي والحركة واستدارة الرأس وحتى الكلام مع تفاقم الحالة المرضية.
__________________
مع تحيات أبوالعبد

كن كالنخيل على الأحقاد مرتفعا ***** يرمى بصخر فيعطى أطيب الثمر
يخاطبني السفيه بكل قبح فأكره أن أكون له مجيبا
يزيد سفاهة فأزيد حلما كعود زاده الاحتراق طيبا
 
من مواضيعي في المنتدي

* تراجع في اسعار الذهب
* نكته سياسيه من العيار الثقيل
* وداعاً لكلمة المرور على هاتفك المحمول
* علماء يكشفون كوكبا من الماس في درب اللبانة
* اسرائيلي يقتل اطفاله الثلاثة طعنا بالسكين
* بتوع نسوان
* «هيلتون» اعتقدت أن الكوكايين.. علكة!
* 7 أعراض مرضية لا يجب تجاهلها
* أبوالفتوح وصف مبارك بـالحمار فسرّب شريطه الجنسي مع دينا
* سيدة أعمال كويتية تحول أحد القصور في ألمانيا إلى فندق



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس

رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 10:46 PM



Photo Personals at Mingles.com!



Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.