التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

العودة   منتديات المغرب > الأقــســـام الــعـــامــة > منتدى الحوار العام





 

البريد الإلكتروني:

 
رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 09-05-2011, 03:24 PM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي الجنس في العصر الجاهلي

الجنس في العصر الجاهلي

تمتلك الشعوب الكلاسيكية، ونعني أصحاب الحضارات المؤثرة أربعة كتب أساسية في الحب الجنسي أو الفن الايروتيكي، الشبقي. وهذه الكتب - الملاحم تمثل الطراز الرفيع الذي ارتفعت إليه الحضارات التي ابتدعتها في التعامل مع المسألة الجنسية التي يرى فرويد أنها الدافع الغريزي الأساسي للأفعال الإنسانية العامة. والكتب على التوالي حسب العرف الغربي الذي احتضنها هي ملحمة اوفيد Ovidus، فن الهوى. الملحمة الفارسية اناتغرافيا Anagaranga. الملحمة الهندية الشهيرة كاماسوترا Kamasutra. ثم كتاب الشيخ النفزاوي “الروض العاطر في نزهة الخاطر” أو المعروف بــ The Perfumed Garden عند كل قارئ غربي.

ولم يتبلور الأدب الايروتيكي كفن خاص رغم النشاط الجنسي الحر تقريباً قبل الإسلام إلا بعد مرور بضعة قرون على ظهور الإسلام ووضعه لأسس تحدد هذا النشاط وتنظمه. وهو أسوة بغيره من علوم التدوين قام على أساس القرآن والسنة النبوية.

إن ظهور المؤلفات الجنسية في العالم العربي والإسلامي يرجع إلى بداية القرن الثالث الهجري ورغم أن أسباب ظهور هذا النوع من الكتابات متنوعة ومختلفة، فإنه يمكن إجمالها في النقط التالية: 1- تطور الحضارة العربية والإسلامية وامتزاجها بالحضارات الشرقية، الهندية والفارسية على وجه الخصوص.وقد أدى التثاقف إلى حركة ترجمة واسعة شملت المؤلفات الجنسية كذلك. 2- قدوم الجواري من مختلف أنحاء الإمبراطورية الإسلامية مما يعني قدوم تقنيات وعادات وممارسات جنسية جديدة ودخيلة، مختلفة ومتنوعة. 3- تطور الذوق فيما يتعلق بجمال المرأة.فمقاييس الجمال اختلفت باختلاف المراحل الإسلامية وباختلاف الشعوب الإسلامية. 4- وجود طبقة مترفة تعيش في البذخ والمجون، وفي بحث مستمر عن الجديد في الميدان الجنسي، وهذا ما يبين أن معظم المؤلفات الجنسية كتبت استجابة لرغبة الملوك والأمراء والأعيان. هذه العوامل أدت مجتمعة إلى انتشار وازدهار الخطاب الجنسي والمعروف منه يمتد من الجاحظ إلى حسن خان على الأقل، أي على ألف سنة تقريباً. أنواع النكاح قبل الإسلام تقول عائشة: أن النكاح في الجاهلية كان على أربعة أنواع، فنكاح منها: نكاح الناس اليوم، يخطب الرجل إلى الرجل وليّته أو ابنته فيدفع صداقها ثم ينكحها.

ونكاح آخر: كان الرجل يقول لامرأته إذا طهرْت من طمثها ” أذهبي إلى فلان فاستبضعي منه ”، ويعتزلها زوجها ولا يمسها ابداً حتى يتبين حملها، فإذا تبين حملها أصابها زوجها إذا أحب، وإنما يفعل ذلك رغبة في إنجاب الولد، فكان هذا النكاح نكاح الاستبضاع. ونكاح آخر: هو نكاح “الرهط” وسنأتي على تفصيله لاحقاً. ونكاح رابع: يجتمع الناس الكثير، فيدخلون على المرأة لا تمانع من جاءها وهنّ البغايا. كنّ ينصبن على أبوابهن رايات، تكون علماً لمن أرادهن دخل عليهن. فإذا حملت إحداهن ووضعت حملها جمعوا لها ودعوا لهم القافة (الشبيه) ثم الحقوا ولدها بالذي يرون. فالتاط (التحق) به ودُعي ابنه، لا يتمنع من ذلك، فلما بُعث محمد عليه أفضل الصلوات والسلام بالحقّ هدم نكاح الجاهلية كلّه إلا نكاح الناس اليوم. وفي الواقع فإن الرسول لم يهدم هذه الأنكحة فقط، بل أنكحة أخرى فات عائشة أن تذكرها، عائداً، وكما في مجمل تشريعاته الدنيوية لتنظيم الحياة الجنسية، إلى تلك القوانين اليهودية التي سنّها موسى في التوراة قبل آلاف السنين، لحصر النشاط الجنسي الإسلامي بأنظمة رسمية صارمة قد تؤدي، وقد أدت بمن يتجاوزها إلى قصاص مريع: الموت رجماً.

ويمكن، عموماً إجمال الأنشطة الجنسية التي كانت سائدة في العصر الجاهلي وحرمها الإسلام فيما بعد، بما يلي: نكاح الاستبضاع نكاح انتقائي مؤقت كان الرجل يدفع زوجته إليه، بعد أن يكون قد حسم اختياره للرجل - العيّنة الذي ستتصل به زوجته جنسياً، بعد انقطاع دورتها الشهرية مباشرة. وغالباً ما يكون هذا النموذج شاعراً أو فارساً رغبة منه في تحسين النسل أو إنجاب الولد. ومعنى البُضع في اللغة: النكاح أو فرج المرأة والمباضعة: المجامعة. ويروي ابن منظور نقلاً عن ابن الأثير، أن الاستبضاع نوع من نكاح الجاهلية، وهو استفعال من البضع (الجماع) وذلك أن تطلب المرأة جماع الرجل لتنال منه الولد فقط، كان الرجل منهم يقول لأمَته أو امرأته: ”اذهبي إلى فلان فاستبضعي منه”، ويعتزلها فلا يمسها حتى يتبين حملها وإنما يفعل ذلك رغبة في إنجاب الولد. ويقال أن عادة الاستبضاع والتي تسمى ايضاً بالاستفحال قد انتقلت من العرب إلى أهل أفغانستان الذين كانوا إذا رأوا فارساً من العرب “خلّوا بينه وبين نسائهم رجاء أن يولد لهم مثله”، والأرجح أن هذه العادة قد انتقلت إليهم بعد دخول المسلمين إلى أفغانستان.

ومن المؤكد أن هذا النكاح ذو أصول بدائية - نسلية وليست اشباعية، شهوانية، تضرب في التاريخ قبل الإسلام. فمن المأثور الأسطوري العربي أن أخت لقمان بن عاد، وكانت امرأة ضعيفة النسل، قد قالت لإحدى نساء لقمان: “هذه ليلة طهري وهي ليلتك، فدعيني انم في مضجعك، فإن لقمان رجل منجب، فعسى أن يقع عليّ فأنجب”. فوقع على أخته فحملت بلُقيم. أن هذا النمط من النكاح يوغل في التاريخ الماقبل إسلامي بآلاف السنين. فمن جملة التحريمات الإسلامية الجنسية في التوراة ورد في الإصحاح الثامن عشر من سفر اللاوين ما نصه: “لا تجعل مع امرأة صاحبك مضجعك لزرعٍ فتتنجس بها. ولا تعط من زرعك للإجازة لمولاك لئلا تدنس اسم إلهك”، والزرع هنا بمعنى النطفة للنسل، والنص كما يبدو يشير بشكل واضح إلى نكاح الاستبضاع وإن لم يسمّه. نكاح المخادنة: الصداقة، والخدين: الصاحب أو الصديق.

وفي القرآن الكريم (محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان) فقد كانت المرأة قبل الإسلام، تمتلك حق الصداقة مع رجل آخر، غير زوجها، يكون لها بمثابة العشيق أو الصديق بالمفهوم الاجتماعي المعاصر، لا يمتلك الزوج حق الاعتراض أو منعها عنه.واغلب الظن أن هذا العرف استمر حتى بعد الإسلام، وإن بشكل سري، رغم النهي القرآني الصريح عنه، فقد سأل الأصمعي ذات مرة امرأة من بني عذرة قائلاً: “ما هو العشق؟”.. فقالت: “الغمزة والقبلة والضمة”… لكن ذلك لا يمنع وجود حالات من المخادنة الخالية من الاتصالات الجنسية المباشرة إذ كان من المتفق عليه بين العشيقين المتحابين ” أن يكون له نصفها الأعلى، من سرتها إلى قدميها، يصنع فيه ما يشاء، ولبعلها من سرتها إلى اخمصها”.. ذلك باعتقادنا لا ينسحب على أهل المدن والحواضر بل ربما اختص به أهل البادية الذين يتصفون بصفات روحية اشد من أهل المدن، فقد قيل لإعرابي: ”أتعرف الزنا؟”، فقال: ”وكيف لا؟” قيل: ”وما هو؟”، قال: ” مص الريقة ولثم العشيقة والأخذ من الحديث بنصيب” وهذه إشارة واضحة إلى عدم قيام الاتصال الجنسي المباشر. ومن معاني المخادنة: الرفقة في كل أمر، الظاهر منه والباطن،وخدن الجارية (المرأة): محدثها.

وعموماً فقد كانت العرب تتغاضى عنه طالما كان منستراً وتقول: “ما استتر فلا بأس به، وما ظهر فهو لؤم”. نكاح البدل وفيه يتم تبادل الزوجات، بشكل مؤقت، بين الرجلين لغرض المتعة والتغيير فقط، دون الحاجة إلى إعلان طلاق أو عقد، وقد اخرج الدارقطني من حديث أبو هريرة قوله: ”إن البدل في الجاهلية أن يقول الرجل للرجل: انزل لي عن امرأتك وانزل لك عن امرأتي وأزيدك”. نكاح المضامدة وهو أن تتخذ المرأة زوجاً إضافيا، زيادة على زوجها، لأسباب اغلبها اقتصادية فعن الفرّاء: "الضماد أن تصادق المرأة اثنين أو ثلاثة في القحط لتأكل عند هذا وهذا لتشبع” والضمد في اللغة: أن يُخالّ الرجل المرأة ومعها زوج. أو أن يخالّها خليلان، وقد قال أبو ذؤيب الهذلي في امرأة خانته مع ابن عمه خالد بن زهير: تريدين كيما تضمديني وخالداً وهل يُجمع السيفان، ويحك في غمدِ؟ وحكايته ترد في هذا الكتاب بصياغة شعرية ثانية: ومثله الضماد: أن تخالّ المرأة ذات الزوج رجلاً غير زوجها أو رجلين قال مدرك الشاعر: لا يخلص، الدهر خليلٌ عشرا ذات الضماد أو يزور القبرا اني رأيت الضمد شيئاً نكرا (أي: لا يدوم رجل على امرأته ولا امرأة على زوجها إلا قدر عشر ليال، للعذر في الناس هذا العام)، ومن شعره ايضاً: أردت لكيما تضمديني وصاحبي ألا لا، أحبّي صاحبي ودعيني وهناك من يضامد، إذا كان سيداً أو من الأشراف، بأن ينتقي امرأة من قومه لنفسه مانعاً غيره عنها، فمما يروى أن معاوية، أخا الخنساء، وافى عكاظاً في موسم من مواسم العرب، فبينما هو يمشي بسوق عكاظ إذ لقي أسماء المريّة وكانت جميلة، وزعم أنها كانت بغيا،فدعاها إلى نفسه فامتنعت عليه وقالت: ” أما علمت إني سيد العرب هاشم ابن حرملة؟” فقال: أما والله لأقارعنه عنك”، قالت: ”شأنك وشأنه”، فرجعت إلى هاشم فأخبرته بما قال معاوية وما قالت له، فقال هاشم: “فلعمري لا يريم أبياتنا حتى ننظر ما يكون من جهده” وخرجوا إليهم فاقتتلوا ساعة ولم يتركوا قتاله حتى قتلوه.

نكاح الرهط وهو من أنماط تعدد الأزواج الذي مارسته المرأة قبل الإسلام، حيث يجتمع ما دون العشرة فيدخلون على المرأة كلهم يصيبها فإذا حملت ووضعت ومر عليها ليالي بعد أن تضع حملها أرسلت إليهم فلم يستطع رجل منهم أن يمتنع حتى يجتمعوا، عندها تقول لهم: ”قد عرفتم الذي كان من أمركم، وقد ولدتُ، فهو ابنك يا فلان” تسمّي من أحبت باسمه، فيلحق به ولدها لا يستطيع أن يمتنع منه الرجل. نكاح السر وهو اقتران سري يعقده احد من الأشراف عادة مع من هي دونه في المنزلة الطبقية أو الاجتماعية “فإذا حبلت منه أظهر ذلك وألحقها به” وقد نهى القرآن صراحة عنه في سورة البقرة (ولكن لا تواعدوهن سرا) والسر هنا بمعنى الزنا وقد تشدد فيه الخليفة عمر بن الخطاب بالقوة نفسها التي تشدد فيها الرسول”لا نكاح إلا بولي وشاهدي عدل” فقد أتى عمر بن الخطاب بنكاح لم يشهد عليه إلا رجل وامرأة فقال ”هذا نكاح السر ولا أجيزه.. ولو كنت تقدمت فيه لرجمت” أما الشيعة فقد تساهلوا فيه كثيرا واعتبروا أن وجود الشاهدين العدلين إنما هو لحفظ حق الوراثة والانتساب، ففي رواية متصلة للكليني..عن جعفر الصادق انه قال: حينما سئل عن الرجل الذي يتزوج المرأة بغير شهود: ”لا بأس بتزويج البينة فيما بينه وبين الله إنما جعل الشهود في تزويج البينة من اجل الولد” وفي رواية أخرى “إنما جعلت البينات للنسب والمواريث”.. والسر في اللغة معناه: الزنا أو الجماع ومنه جاءت كلمة: السرية.. وهي الجارية المتخذة للملك والجماع.. حيث يقال للحرة إذا نكحت سرا أو كانت فاجرة: سرية وهي منسوبة إلى السر الجماع والإخفاء (لأن الإنسان كثيرا ما يسرها ويسترها عن حرته) ويبدو أن هذا النمط من النكاح قد تزايد مع ازدياد طبقة الأشراف وتعاظم قوة الدولة الإسلامية بعد وفاة الخلفاء الراشدين ففي رواية مسندة لأبي الفرج الأصفهاني أن محمدا بن عبد الله بن عمرو بن عثمان ابن عفان عندما أرسل إلى خليدة المكية وهي قينة (جارية مغنية) ليخطبها قالت لرسوله: ”أنا من تعلم، فإن أراد صاحبك نكاحا مباحا أو زنا صراحا فهلم إلينا فنحن له”.. فقال: ”انه لا يدخل في الحرام “.. فقالت: ”ولا ينبغي أن يستحي من الحلال فأما نكاح السر فلا والله لا فعلته”. نكاح الشغار هو استنكاح تبادلي كانت تلجأ إليه العرب في الجاهلية بأن تتزاوج من خلال تبادل امرأتين من بنات الرجلين العازمين على الزواج أو أختيهما على أن تكون المرأة المعطاة بمثابة المهر المقدم للمرأة التي سيتزوج منها.. ولفظة الشغار جاءت من الشغر أي الرفع.. وهي مستمدة من شغر الكلب: إذا رفع إحدى رجليه ليبول ثم استعمله الفقهاء فيما بعد كناية عن رفع المهر من عقد النكاح”..

ورغم أن النبي قد نهى عنه نهيا صريحا: ”لا جلب ولا جنب ولا شغار في الإسلام”.. فقد ظل تأويل الصداق مثار اجتهادات مختلفة من الفقهاء إضافة إلى تأويل النهي ذاته وفيما كان يقتضي إبطال النكاح أم لا؟ فالأحناف يرون بأنه يصح بمهر المثل أي إذا أوجب مهر المثل ودفعه الزوج.. لأنه في هذه الحالة لا يعد شغارا وقد عللوا رأيهم بأن الأصل في التحريم.. في زواج الشغار مبني على خلو نكاح الشغار من المهر مع كون البضع صداقا ولذا فإنهم شأن الجمهور.. يبطلون النكاح في هذه الحالة ولا يثبتونه إلا إنهم يقولون: انه في هذه الحالة يبقى نكاحا مسمى فيه ما لا يعد مهرا.. كأن يسمى في المهر الخمر والخنزير. أما المالكية فقد أجمعوا على انه إذا شرط تزوج أحداهما بالأخرى فهو شغار صريح واضح لخلوه من الصداق ولذا فالنكاح باطل وقالوا: يفسخ قبل البناء بطلاق لأنه نكاح مختلف فيه.. أما بعد البناء فيثبت بالأكثر من المهر المسمى وبصداق المثل هذا إذا وقع على الشرط أما إذا لم يقع على الشرط أي شرط الخلو من الصداق بل وقع على وجه المكافأة كما لو زوجه أخته فكافأه الآخر بمثل ذلك من غير أن يفهم توقف نكاح أحداهما على الأخرى جاز النكاح وان لم يسم المهر…

أما الشافعي فقد بنى حكمه على نهي النبي ورأى أن النهي هنا نهي مطلق وان الشغار لا يقتصر على أن يكون بدلا بين أختين وإنما بأية أنثى تقع تحت إمرة القائمين بالبدل وعليه فقد حرمه مستدلا بحديث الرسول قاطعا بأبطاله: ”النساء محرمات إلا ما أحل الله فإذا ورد النهي عن النكاح تأكد التحريم”.. وهو رأي الشيعة أيضا فمما ورد عن الإمام محمد الباقر انه قال “نهي عن نكاح المرأتين ليس لواحدة منهما صداق إلا بضع صاحبتها “وقال: ”لا يحل أن ينكح واحدة منهما إلا بصداق ونكاح المسلمين”.. وعلى أية حال ورغم التحريم الظاهري لهذا النمط من النكاح فمن الواضح انه يسود بين أوساط الفئات الفقيرة التي تعجز عن إيفاء المهور. نكاح المساهاة وهو نكاح ملحق بنكاح الشغار تفرد بذكره أبو حيان التوحيدي في (الإمتاع والمؤانسة) بأن للعرب نكاحا يسمى: المساهاة بمعنى المسامحة وترك الاستقصاء في المعاشرة وهو أن يفك الرجل اسر الشخص ويجعل فك ذلك الأسير صداقا لأخت صاحب الأسر أو ابنته أو قريبته منه فيتزوج المعتق من غير صداق.

والأرجح أن هذا النوع من النكاح الافتدائي منتشر بين القبائل الضعيفة الفقيرة التي تتعرض للغزو وأسر رجالها بين حين وآخر..دون أن تكون له القدرة على افتدائهم فقد روي أن ربيعة بن عامر أسر قومه يزيد بن الأطنابة.. فطلب من أخيه عمرو بن الأطنابة أن يفديه فاعتذر عمرو بأنه لا يجد ما يفدي به أخاه.. فطلب ربيعة أن يزوجه بدل الفداء بأخته وهي فاتنة حسناء.. فرضي عمرو فتزوج ربيعة بأخت عصام وصداقها فكاك يزيد أخيها من الأسر وقد ذكر الشعراء هذه الواقعة فمما قيل فيها: وساهى بها عمرو.. وراعى الأفال فزبد وتمر بعد ذاك كثير (الأفال: صغار الإبل) ولما لامه الناس قال ”فقد حزمي الذي هديت له وعزمي الذي أرشدت إليه”. نكاح الضيزن (المقت) أو وراثة النكاح الذي ينص في وراثة المرأة.. زوجة الأب.. أو الابن.. بعد موت بعلها.. لتصير ضمن نساء الموروث.. والعرب تقول أنها عادة فارسية نص القرآن بوضوح لا لبس فيه على تحريمها: ”ولا تنحكوا ما نكح آباؤكم من النساء، إلا ما قد سلف، انه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا”. ولذلك سماه العرب بنكاح الضيزن أو المقت.. والضيزن في الأصل: النخاس أو الشريك في المرأة ثم صار يطلق على الذي يشارك أباه في امرأته.. يقول أوس بن حجر: والفارسية فيهم غير منكرة.. فكلهم لأبيه ضيزن سلف (أي: هم مثل المجوس يتزوج الرجل منهم امرأة أبيه وامرأة ابنه) ومن أسمائه: المقت إذ انه كما يقال كان ممقوتا حتى عند أهل الجاهلية وفي الحديث: ”لم يصبنا عيب من عيوب الجاهلية في نكاحها ومقتها”.. والمقت في الأصل: اشد البغض ونكاح المقت: أن يتزوج الرجل امرأة أبيه إذا طلقها أو مات عنها.. أما ابن سيده فعنده أن المقتي: هو الذي يتزوج امرأة أبيه. ورغم أن القرآن حرم وراثة النكاح تحريما قطعيا في سورة النساء: (يا أيها الذين آمنوا لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها ولا تعضلوهن). فقد اختلف المحدثون في تأويل أسباب نزول هذه الآية فمنهم من قال أن أهل الجاهلية كانوا إذا مات الرجل صار أولياؤه أحق بامرأته، أن شاء بعضهم تزوجها.. وان شاءوا زوجوها وان شاءوا لم يزوجوها.. فهم أحق بها من أهلها أو أن الرجل كان يرث امرأة ذي قرابته فيعضلها (يمنعها من نكاح غيره) حتى تموت أو ترد إليه صداقها، فنزلت هذه الآية..أما ابن عباس فقد قال في تفسيرها: أن الرجل إذا مات وترك جارية.. ألقى عليها حميمه (قريبه) ثوبه.. فمنعها من الناس فإن كانت جميلة تزوجها وان كانت دميمة حبسها حتى تموت فيرثها ونقل السدي عن ابن مالك: أن المرأة في الجاهلية كانت إذا مات زوجها جاء وليها فألقى عليها ثوبا.. فإن كان له ابن صغير أو أخ حبسها حتى يشب أو تموت فيرثها.. فإن هي انفلتت فأتت أهلها… ولم يلق عليها ثوب.. نجت. لكن الحادثة الأساسية التي أوجدت آية التحريم هي انه لما توفي أبو قيس بن الأسلت وهو رجل من الأنصار خطب ابنه قيس امرأته فقالت: ”إنما كنت أعدك ولدا لي وأنت من صالحي قومك.. ولكني آتى رسول الله”فقالت للرسول: ”أن أبا قيس توفي”.. فقال عليه السلام: خيرا… ثم قالت: "إن ابنه قيسا خطبني وهو من صالحي قومه وإنما كنت أعده ولدا فما ترى؟ فقال لها الرسول:ارجعي إلى بيتك “… فنزلت هذه الآية في تحريمه.. لم يكن هذا النكاح كما يبدو مطلقا عند أهل الجاهلية.. فقد وضع العرب شروطا لشرعيته منها:أن تكون المرأة أصغر سنا ممن يريد أن يخلف أباه عليها وان لا تكون قد ولدت للأب شيئا وان لا تكون أختا لأم الولد الذي يريد زواجها.. فإذا اجتمعت هذه الشروط وأحب الخلف أن يتزوجها فألقى ثوبه عليها كان أحق بها فإن شاء تزوجها وراثة من غير صداق وان شاء زوجها غيره وأخذ صداقها وان شاء عضلها لتفتدي نفسها منه. وعموما فإن موقف الطوائف الإسلامية من هذا النكاح هو التحريم المطلق..وقد بالغ بعضهم في ذلك، فالأحناف يرون أن حتى من لمس امرأة أو قبلها أو نظر إلى فرجها بشهوة.. فقد حرمت عليه أصولها وفروعها وتحرم على أصوله وفروعه”.. ويكاد فقهاء الشيعة أن يطابقوا هذا الموقف إلا أننا وجدنا نصا منسوبا.. بثلاث روايات إلى الإمام جعفر الصادق يرد ما فيه: ”أن الفرج يحل بثلاثة: نكاح بميراث ونكاح بلا ميراث ونكاح بملك اليمين”.. ولا ادري أن كان يعني بهذا وراثة النكاح أم غيره؟ وأغلب الظن أن نكاح نساء الآباء تقليد لا سامي ففي الكتاب المقدس العهد القديم..يرد ما مفاده انه “إذا اضطجع رجل مع امرأة أبيه فقد كشف عورة أبيه.. إنهما يقتلان كلاهما.. دمهمها عليهما”. وربما كان هذا العقاب الصارم يشمل الزنا بزوجة الأب أثناء حياته.

عن الناقد بتصرف
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* لا يفوتكم: فيلم الكوميديا والفانتازيا والمرح المذهل (الفتاة المثيرة) The Hot Chick
* كفانا جهلاً وتخلفاً... طاش ما طاش ليست عملا سيئاً
* القصص الدينية بين التاريخ والخرافة
* أعفن صور في التاريخ (18+) (يمنع دخول الملاقيف صور تنطوي على عري)
* موظف الشهر (اضحك حتى تفطس)
* أخبار آخر الشهر: امرأة وجامعة و«هيئة»!
* طائرات بالالوان، منتهى الجمال
* مجموعة من مقاطع مقالب نيكيد اند فني الشهير
* ترديد كلمات الاغاني المصاحبة للفيديو واحدة من طرق تحسين اللغة - الانجليزية مثالا
* هل ماء زمزم ملوثة فعلا بمادة الزرنيخ القاتلة؟



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

  #2  
قديم 12-11-2011, 12:52 AM
romeo100 romeo100 غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 13
افتراضي

نعم لا احد ينكر ماتقول ولكن ان كنت تقراء لفرويد قد تحدث من قبل عن(الهوس الجنسي)فانت لسن سوي شهواني مهوسا بلجنس ان تكلمت في دين لا تتكلم سوي عن الجنس وان تكلمت في اي موضوع لا يخلوي من الجنس فان كنت مريض فحاول العلاج وان كنت مراهق فتزوج وان كنت لاتستطيع فعليك بلصيام


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية

  #3  
قديم 12-11-2011, 01:59 AM
مجدى بلال مجدى بلال غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 86
Thumbs up

الاخ يبدوا كما الزى يبحث عن رخصه لفعل الرزيله بتفنيده لهزه الروايات القديمه والباليه عن العلاقه الجنسيه فى عهد الظلمات وليبدا رحله التشكيك والترغيب وتصوير الباطل عله ممكن
ربنا يهدى النفوس المريضه


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #4  
قديم 12-11-2011, 05:32 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت الاردن مشاهدة المشاركة
يا لطيف الحمد الله على نعمة الاسلام
وربي كانو بهايم متنقله واختلاط الانساب وكانو قوادين عينك عين وربي فعلا جهل مامثله جهل

الحمد الله ربي جعلنا من امة محمد لنكون فعلا بشر تستحق احترام بشريتها وكم ربي عظيم وأكرم بهالزواج الاسلامي المرأه وجعلها حره وليس جاريه تباع وتشترى

أمنت بالله وملائكته وكتبه ورسله والقدر خيره وشره

موضوعك يستحق 5 ستارز

عن جد ذهلت كم كانو بالجاهليه خنازير على هيئة انسان
بالعكس أرى أن هذا تطور طبيعي.

أولا يجب أن نعرف أن الممارسات التي كان يمارسها البشر قديما لم تكن في عرفهم سيئة أو غير مقبولة، وهذا لا علاقة له بالدين. لذلك لا يمكننا أن نلومهم، لأن الإنسان عدو ما يجهل.

كل العلاقات الجنسية التي نعتبرها الآن شاذة مارسها البشر منذ عهد سيدنا ادم وسيظلوا يمارسونها حتى يوم الدين. الإسلام جاء ليتمم مكارم الأخلاق فنهى عن كل العلاقات الجنسية الأخرى ولم يبح إلا علاقة الزواج المتعارف عليها بتعليمات إلهية، وهذا لا يعني أن تطور المكارم هذه لم يكن ليحدث لو لم تكن هناك أديان، والمنع الديني ليس معناه أن سكان الجزيرة العربية وما جاورها انصاعوا فورا لتعاليم القرآن الكريم وهدي محمد عليه السلام... فقد استمر الناس يمارسون الكثير من هذه السلوكيات التي نعتبرها الآن شاذة سواء كانت جنسية أو عادات أخرى لفترات طويلة جدا، ونلمس ذلك من خلال ما يذكره الشعراء وكتب التراث وللأسف اغلب هذه الكتب تم التخلص منها سواء بالتخلص منها عمدا أو بسبب التلف والإندثار، ولكن المنقب في الآثار المتبقية من كتب تراث ومستشرقين يستطيع أن يجمع كثير من المعلومات التي تدل على ذلك.

فمن المعروف أن الجزيرة العربية وما جاورها لم تكن خالية من الكفار والوثنيين والنصارى واليهود، فهؤلاء بالقطع ومن المنطقي أنهم لم يتبعوا تعاليم الإسلام وظلوا يمارسون عادات آبائهم تلك. وشيئا فشيئا اجبر الناس على تركها لأسباب عديدة منها الديني والاجتماعي والعرفي، إلى أن وصلنا إلى ما نحن عليه اليوم من تبلور وتشذيب للعلاقة الجنسية.

بل حتى الله سبحانه وتعالى أباح علاقة اتخاذ ملك اليمين من جواري للاستمتاع الجنسي وذلك مذكور في أكثر من 12 آية ومباح حتى قيام الساعة ولم ينسخ، حيث أباح الله للرجل أن يمتلك من النساء ما طاب له بلا سقف محدد فوق زوجاته الأربعة، هذه إرادة الله وعلينا أن نقول سمعنا واطعنا فقط ولا نتفلسف ونعترض عليها بحجة أن الغربيين فرضوا علينا ذلك ولأن عادات الناس طرأ عليها تغيير. هذا إذا كنا نؤمن فعلا أن القرآن صالح لكل زمان ومكان حتى يوم الدين.

وقد استمر العرب يمارسون الاستمتاع بالجواري والمتاجرة فيهن حتى عهد قريب وهذا ليس سرا... ولو لم يفرض علينا الغربيين معاهداتهم وأجبرونا على ترك هذه العادات لاستمرينا في ممارساتها حتى قيام الساعة حتى ولو على نطاق ضيق وسرا لأننا لا يمكن أن نحرم شيء أباحه الله في قرآنه الكريم.

وهكذا فإن المسألة في النهاية نسبية...

عيبنا أننا لا نقرأ ولا نبحث ونستسلم لكل ما يقال ويلقنونه لنا حتى ولو كان ضد العقل والمنطق ونعلم انه كذب وتناقض.

وكون أن أجدادنا عاشوا هذه الإباحية الجنسية ومارسوا هذه الممارسات التي نعتبرها شاذة فهذا لا يعني أنهم سيئون بالمطلق، لأنهم ببساطة كانوا يعتبرون أن هذا هو الصح وما يجب أن يحدث حسب مفهومهم وحسب طريقة تفكيرهم في ذلك الزمان. ونحن لو عشنا معهم لانصعنا لهذه العادات والممارسات.

ولا ادري لما الإنكار ومحاولة التغطية على هذه المعلومات والهروب من الماضي بهذه الطريقة المضحكة والغبية.

وليس معنى أنني عربي مسلم اعترف بكل هذه الأمور هذا يعني انني ادعو للاباحية وأنني سيئ...

الجهل مصيبة…

يا لنا من شعوب عربية متخلفة تضحك من جهلها الأمم...
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* إسرائيل وكوميديا الأسلحة المضحكة
* رحلة بلا عودة إلى المريخ والمتطوعين بلغوا المليون.. معقول!!
* أكبر استعراض بالبكيني في لاس فيغاس... منظر مهيب يسيل اللعاب ويخلب الالباب (18+)
* القوة الخارقة
* يعني أيه مصر زيرو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
* علاقة سورة العاديات بأمير المؤمنين علي وغزوة ذات السلاسل
* رسالة أم إلى ابنتها - دروس في تفاعل الزوجة مع زوجها اثناء الجماع
* مضيفات جويات من جميع انحاء العالم - كل الجمال
* فيلم تسجيلي 55 دقيقة عن تجارة الرقيق الابيض، رق العصر الحديث
* نساء يمتلكن بالونات ضخمة



زوم نــــــــت

التعديل الأخير تم بواسطة : جاكس بتاريخ 12-11-2011 الساعة 05:50 AM.
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #5  
قديم 12-11-2011, 07:41 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي

أهلين هالة...

ههههههههههههه

من طريقة سؤالك كأنك غير مرتاحة لهذا الأمر الرباني حتى ولو لم تقولي ذلك، على فكرة انت ليس الانسان الوحيد الذي ينتابه هذا الشعور فأغلب النساء يشعرن كذلك. الموضوع طبعا شائك وكثير من المفسرين وسلفنا الصالح ادلى بدلوه بما لا يعجب كثير من الناس في زمننا هذا. وأقتبس لك هذا التعليق بعد تصحيح كثير من الاخطاء الاملائية والتنسيقية من احد الاخوان في مدونته وهو يطالب بتغيير التفسير فيما يختص بهذه المسألة...

ما شجعني في الكتابة عن هذا الموضوع،هو أنني وأنا ابحث في موضوع الحجاب، في كتب التفسير، وجدت إشكالات ومغالطات تحول دون فهمنا لدين الإسلام على انه دين عدل ومساواة بين جميع الناس ورحمة للعالمين وبين ما كتبه المفسرون في تفسير الآيات التي أشارت إلى ملك اليمن.
ملك اليمين: هو الرقيق من العبد والأمة، والرق يشترى ويباع ويهدي ويهب، وكان يحصل عليه أيضا أثناء الحروب (فالشعوب المهزومة برجالها ونسائها، تمثل رقيقا للشعوب المنتصرة)
أشارت الكثير من الآيات القرآنية (لملك اليمين)، واجمع جميع المفسرين أنها تعني العبد أو الأمة أو كلاهما، وعند التمعن في ما جاء به المفسرون عند تفسيرهم للآيات التي تشير إلى ملك اليمين سيكون صعبا علينا أن نفهم ما تعلمناه وفهمناه أن دين الإسلام هو دين المساواة بين جميع الناس بل هو عدل لجميع الخلق. وسيصعب علينا أن نفهم ما أكده لنا الله في القران الكريم أن معيار التكريم عند الله هو التقوى والعمل الصالح؟؟ ولم يكن أبدا أن معيار التكريم هو ذكر أم أنثى، عبد أم حر.
قال تعالى (…وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا، أن أكرمكم عند الله اتقاكم …) الحجرات 13
وقال تعالى (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) الأنبياء 107
لننظر ما جاء في نكاح الأمة،اجمع العلماء أن الأمة تنكح بدون عقد وضوابط، ويستطيع المالك أن ينكح ما يريد من أماته مهما بلغ العدد، ولا ينبغي على الأمة سوى الطاعة والتنفيذ ولن يكون لها حق بالاختيار مع أنها مخلوقة مكرمة من الله وليس لها ذنب سوى أنها وجدت نفسها أمة نتيجة حرب أو عملية بيع أو هبة أو هدية… ولم يكن حق الأمة هو المهضوم أصالح مالكها، بل تم هضم الأنثى الحرة لصالح الذكر الحر، فاجمع أهل التفسير أن الزواج من ملك اليمين خاص بالرجل دون الأنثى، ولم نتمكن من فهم ذلك أو نقتنع بما ذهب إليه هؤلاء المفسرون.
ولنرى معا ما جاء في تفسير آيات أشارت إلى ملك اليمين:
*الآيات (1-11) من سورة المؤمنون، والآيات (19-35) من سورة المعارج…
قال تعالى (قد افلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون…. والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت إيمانهم فإنهم غير ملومين…. أولئك هم الوارثون، الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون) المؤمنون(1-11).
وقال تعالى (أن الإنسان خلق هلوعا إذا مسه الشر جذوعا وإذا مسه الخير منوعا إلا المصلين الذين هم على صلاتهم دائمون….. والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت إيمانهم فإنهم غير ملومين….. أولئك في جنات مكرمون)المعارج (19-20).
اجمع المفسرون أن هذه الآيات جاءت للذكر دون الأنثى، وهنا يقع الإشكال الأكبر
فكأنهم استثنوا الأنثى أن تكون من ورثة الجنة ومن أصحاب الفردوس ويبدو أن
المفسرون قد وقعوا بالمغالطة عن دون قصد، والسبب في وقوعهم بالمغالطة هو إشارة هذه الآيات إلى نكاح ملك اليمين وهذا الأمر غير وارد فيه النقاش والبحث أن يكون للأنثى حق بنكاح عبدها حيث أن الرجل عندهم هو صاحب الحق بالنكاح كما يشاء من ملك اليمين إضافة إلى حقه بالتعدد لغاية أربع زوجات من الحرائر.
ولكن لو راجعنا جميع الآيات أعلاه، نراها تتحدث عن صفات المؤمنين وجزاءهم في الآخرة، …
ونسأل ما هو الدليل بإخراج الأنثى من مجموعة المؤمنين إلا يوجد أنثى من المؤمنين؟؟؟ ألن يكون هنالك أنثى في الجنة؟؟؟ أليست الأنثى إنسانا؟!
(انظر في صورة المعارج تبدأ الآيات بالكلام عن الإنسان المؤمن)
الم تشمل الأنثى في لفظ المؤمنين في كثير من الآيات (إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا) النساء 103
يا أيها الذين امنوا كتب عليكم الصيام) البقرة 183
الم يذكرها الله مثلا للذين امنوا (…وضرب الله مثلا للذين امنوا امرأة فرعون…) التحريم 11
وقد يقول البعض أن بعض الآيات خصت الذكر الحر دون الأنثى الحرة عند ذكر ملك اليمين كما في الآية:
(فإن خفتم إلا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت إيمانكم…) النساء 3
نقول أن بغض الآيات خصت الأنثى الحرة دون الذكر عند ذكر ملك اليمين (… أو نسائهن أو ما ملكت إيمانهن…..) النور 31
وهذه الآية تسمى (آية الحجاب)، ووقع المفسرون بإشكال آخر عند تفسيرهم للآية السابقة فهم يفسرون بجواز نظر العبد المملوك لسيدته ما دامت تملكه، ويحق له أن يرى ما يظهر من عورة سيدته مثله مثل زوجها أو أبوها أو أخيها …الخ (المحارم)، حتى لو كان ذلك العبد كافرا.
(انظر ما قال المفسرون في كتاب زبدة التفسير الدكتور سليمان عبد الله الأشقر)
و(انظر أيضا في تفسير الكريم الرحمن للشيخ عبد الله ناصر السعدي).
ولا ادري لماذا يسمح للعبد أن ينظر إلى زينة سيدته، ولا يسمح على سبيل المثال: لأخ الزوج أو غيره (الحمو الموت: كما في اخبر النبي)، فهل يعتبرون أن الإنسان العبد هو مجرد آلة ليس لها شهوة أو غريزة، أم مجرد جماد يباع ويشترى وليس له حق أن يشتهي ويثار عند النظر إلى سيدته، وهذا والله إنكار لإنسانية ذلك العبد …
والإسلام بريء من كل تفسير لا يعطي كل إنسان حقه …
ولننظر في الإشكال في لباس المملوك مع المالك حسب تفسيرهم، فليس للمملوك الحق بلبس ما يلبس المالك حتى لو أدى ذلك إلى كشف عورته وظهوره شبه عاري.
فليس على الأمة أن تلبس كالحرة، حتى أن المفسرين اجمعوا أن سبب نزول آية (الحجاب) هو أن تكون لباس الحرة مختلفا عن لباس الأمة كي لا تؤذى الحرة، ونسأل ولماذا لم يحمي المسلمون الأمة من الإيذاء من قبل فساق المدينة كما جاء في أسباب نزول هذه الآية؟؟ (انظر في مقالنا الحجاب والحجاب 2)
ولم يكتفي المفسرون بعمل الحواجز بين الحر والعبد في النكاح واللباس، بل أنهم فرقوا بين عورة الأمة والحرة اجمع أهل التفسير أن عورة الأمة تختلف عن عورة الحرة بل قال بعضهم بأن آية الحجاب جاءت للحرة دون الأمة وقالوا أن الأمة ليس عليها أن تتحجب حتى زاد البعض منهم وقالوا أن عورة الأمة كعورة الرجل، وهذا أيضا فيه تجريح لمكانة الإنسان، معاذ الله أن ليكون في كتابه ما يميز بين عباده.
وأخيرا نقول كيف نخرج من هذا الإشكال مع ثبوت إشارة ملك اليمين في القران؟!
نقول يجب أن يكون هنالك تفسير آخر غير ما نعرف وغير ما قرأنا في جميع كتب التفسير حتى لا يكون إشكالا مع حقيقة القران وصلاحيته لكل زمان ومكان، ومع حقيقة أن القران هو ذكر ورحمة للعالمين.
ونطلب من جميع علمائنا البحث وإعادة التفسير.

انتهى...

-----------------------

وإليك هذه الفتوى من الشبكة الإسلامية:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالأصل في الإنسان الحرية لا الرق، وقد اتفقت كلمة الفقهاء على أن اللقيط إذا وجد ولم يعرف نسبه يكون حراً، وإن احتمل أنه رقيق. قال ابن المنذر رحمه الله: أجمع أهل العلم على أن اللقيط حر. وقال صاحب الشرح الكبير: (فإن الأصل في الآدميين الحرية، فإن الله تعالى خلق آدم وذريته أحراراً، وإنما الرق لعارض، فإذا لم يعلم العارض ، فله حكم الأصل).
والجارية هي الأمة المملوكة بملك اليمين، ويدخل الإنسان في ملك اليمين بواحد من ثلاثة:
1- استرقاق الأسرى والسبي من الأعداء الكفار، فلا يجوز ابتداء استرقاق المسلم، لأن الإسلام ينافي ابتداء الاسترقاق، لأن الاسترقاق يقع جزاء لاستنكاف الكافر عن عبودية الله تعالى، فجازاه بأن يصير عبد عبيده.
2- ولد الأمة من غير سيدها يتبع أمه في الرق، سواء أكان أبوه حراً أو عبداً.
3- الشراء ممن يملكها ملكاً صحيحاً معترفاً به شرعاً، وكذا الهبة والوصية، وغير ذلك من صور انتقال الأموال من مالك إلى آخر، ولو كان البائع أو الواهب كافراً ذمياً أو حربياً فيصح ذلك، وقد أهدى المقوقس للنبي صلى الله عليه وسلم جاريتين فتسرى بإحداهما، ووهب الأخرى لحسان بن ثابت رضي الله عنه.
فإذا علم ذلك: فاعلم أن الاستمتاع بالجارية بالوطء أو مقدماته لا يكون مشروعاً، إلا أن تكون مملوكة للرجل الحر ملكاً تاماً كاملاً، وهي التي ليس له فيها شريك، وليس لأحد فيها شرط أو خيار، ويشترط ألا يكون فيها مانع يقتضي تحريمها عليه، كأن تكون أخته من الرضاعة، أو موطوءة فرعه أو أصله، أو تكون متزوجة، أو أختاً لأمة أخرى يطؤها، أو مشركة غير كتابية. فإذا استوفت ذلك كله جاز له وطؤها بملك اليمين لابعقد الزوجية .
والجارية التي يتخذها سيدها للوطء تسمى سرية، فإذا حبلت من سيدها وأتت بولد ـ ولو سقط ـ سميت أم ولد، وعتقت بعد موت سيدها. والله أعلم.

انتهى

-----------------

إيه رأيك؟
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* حلقة غوت تالنت 2012 مقطع حوالي ساعتين
* ترى كم عدد العرب الذين شربوا بول خادمات اندونيسيات في صغرهم؟
* لماذا سيفوز البرادعي!!!...
* لماذا يغتني بعض الرجال في الغرب كلب ولا يغتنون زوجة؟
* أشباه الرجال تنطبق على هؤلاء الوحوش!!
* انهيار مبنى فى الصين بشكل غريب جدا
* أخيراً تحقق حلم مشاهدة القنوات الفضائية في السيارة وهي تسير
* هام للاخوة المقيمين في السعودية
* قراءة للرواية المثيرة للجدل (العار) بصوت العبد الفقير لله
* صور لرياضيي كمال اجسام تتسم بالغرابة



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #6  
قديم 12-11-2011, 07:59 AM
abdallasaad abdallasaad غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 35
افتراضي

اخى نحن كمسلمين قد استنار طريقنا بالاسلام لا نحتاج ان نعرف ما فعله الجاهلون
ما المطلوب منا اتباعه وشكــــــــــــــــــــرأ


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #7  
قديم 12-11-2011, 10:49 AM
مبارك1 مبارك1 غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 46
افتراضي

مجهود منك يستحق الثناء
لك الشكر على جمع تلك المعلومات او نقلها
وليكن شعارنا العلم بالشىء ولا الجهل به


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #8  
قديم 12-11-2011, 11:02 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي

الأخت البنت اللذيذة العزيزة هالة

لو تمعنتي في هذه الاجابة أدناه من منتديات (محمد واخيه عيسى) من هذا الشيخ الجليل على سؤال السائل ستجدي انه يتفق فيما ذهبت أنا إليه في ردي السابق، وهو أن لا نخجل من ماضينا ولا من تشريع قرآننا لملك اليمين وأن لا نتفلسف ونستهجن ما اعتادت عليه البشرية في السابق بسبب تغير اسلوب الحياة في عصرنا الحالي. وأن نقول فقط سمعنا واطعنا، وليس لدينا حل غير ذلك، فلا يجب أن نلوي عنق الآيات والحقائق ونشوه التاريخ حتى نبرر اتهام الآخرين لنا بأن ديننا يهين الناس باسترقاقهم، ونحاول أن نكذب أن جدودنا لم ينيكوا الجواري على قفا من يشيل بالعشرات عندما كانوا يشترونهن من على دكات اسواق النخاسة وهن معروضات عاريات تماما كما خرجن من فروج امهاتهن وكما كان يحدث في كل العالم تقريبا:

أقرئي بإمعان الاجابة ادناه، ولكن ما لم يجاوب عليه الشرع إجابات منطقية ومقنعة هو وماذا عن تجارة الرقيق في اسواق النخاسة في غير زمن الحرب؟ والممارسات اللا انسانية بالعبيد والاماء والجواري وخصي الذكور على لا يتسللوا على مخادع الجواري فينيكوهن بقضبانهن الكبيرة في غياب الملاك؟

لاحظي حسن التنسيق وعدم وجود أخطاء إملائية...

وكل مني سوسنة...

الواد جاكس عامل فيها شيخ ومفتي... قم بس عمال تبربر جتك نيلة في لوحة مفاتيحك.


--------------

السلام عليكم.

أنا في حيرة بشأن الحديث: (2542) في صحيح البخاري: عن ابن محيريز قال: رأيت أبا سعيد – رضي الله عنه- وسألته فقال: خرجنا مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم- في غزوة بني المصطلق وأسرنا منهم بعض العرب، وقد اشتهينا النساء وكان طول تغيبنا قد أثر فينا وأردنا أن نعزل، فسألنا النبي – صلى الله عليه وسلم- فقال: ليس هناك حاجة لذلك فما من نفس أراد الله خلقها إلى يوم القيامة إلا وستخلق.
وفي حديث آخر أنهم أسروا بعض النساء وأرادوا اللقاء بهن بدون أن يحملن منهم، فسألوا النبي – صلى الله عليه وسلم- عن العزل فقال: لا حاجة لذلك فالله قدر من سيخلق إلى يوم القيامة.
وسؤالي عن جواز الجماع مع زوجات الغير، هل يجوز في الإسلام أن يجامع المسلم زوجة رجل آخر بعد أسرها؟ نحن لا نحب أن يحدث ذلك لنا، فكيف نحب أن يقع لغيرنا؟.

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على إمام الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وأصحابه والتابعين. أما بعد:

أقول وبالله التوفيق: لا يخفى على مسلم أن نكاح الحرة المتزوجة بآخر حرام قطعاً، وهو الزنا الذي هو من أكبر الكبائر. وقد قال تعالى في ذكر المحرمات في النكاح: "والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم" [النساء: 24].

لكن جاء في هذه الآية استثناء السبايا من المتزوجات، فيكون المعنى: إن ذوات الأزواج محرمات، إلا ما ملكت اليمين بالسبي في الحرب أو بالشراء، فإنهن مباح نكاحهن، ولو كن ذوات أزواج، بشرط أن لا يكون زوجها معها. أما إذا كان زوجها مسبياً معا، فهي زوجة له،ما داما تحت ملك رجل واحد، أما إذا بيع أحد الزوجين، فقد انفسخ نكاحهما بهذا البيع، وجاز نكاح المسبية بعد استبرائها.

هذه خلاصة حكم المسبية من النساء، على خلاف في بعض مسائلها بين الفقهاء.
إذاً فالحديث الذي في البخاري (2542)، ومسلم(1438) عن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه- الذي سأل عنه السائل في السبايا خاصة، لا في مطلق نساء غير المسلمين. والسبي لا يكون إلا للمحاربين ومن معهم في دار الحرب من النساء والأطفال، أما غير المحاربين من غير المسلمين، فلا سبي عليهم.

وبهذا تعلم أن هذا السبي خاص بمن حارب المسملين وبمن كان معه من النساء والأطفال. ولا شك أن من سعى في قتلك ومحاربتك، فقد سعى في الاعتداء عليك بأكثر من سجنك له فيما لو قدرت عليه، ولو كان حكماً بالسجن المؤبد. كيف والسباء أقل ضرراً وأهون على النفس في منع الحرية من السجن، خاصة في الإسلام، الذي له في أحكام الرقيق ما لا يعرفه الغرب أو الشرق من غير المسلمين، ولا أظنهم يتصورونه من إيجاب حسن المعاملة للرقيق، والرفق بهم، وأن يطعموا مما نطعم، وأن يكسوا مما نكتسي، وأن لا يكلفوا من الأعمال إلا ما يطيقون. مع حث الله –تعالى- ورسوله – صلى الله عليه وسلم- على العتق، وإيجابه في أحوال، وترتيب عظيم الأجر عليه.

وخطأ الغرب لما حارب الرق، أنه ظن أن أحكام الرقيق عند المسلمين مثل أحكامه عندهم، وهذا بعيد كل البعد عن الحق والواقع. مع أن كثيراً من دول الغرب (أو بعضها) تحرم استعباد الأفراد، ثم هي تستعبد شعوباً بأكملها: باحتلال أوطانها (بغزو عسكري صريح، أو بوضع حكومات تنفذ رغباتها)، وباستنزاف ثروات بلادها، وبتعمد منع الشعوب من كل ما قد يرتقي بها إلى مصاف الدول المتقدمة حضارياً في مجال العلوم الكونية والصناعة، لكي تبقى سوقاً لبضائعها. إن هذه الصور من الاستعباد للشعوب، لم يزل الغرب يمارسها بأبشع صورة في بلاد المسلمين.

وهنا أذكِّر السائل أن الحديث الذي ذكره، والخبر الذي ورد فيه، كان في زمن السبي والاسترقاق فيه قانون معمول به لدى جميع الشعوب على مختلف الديانات. فالسبي جائز لا عند المسلمين وحدهم، بل هو جائز عند اليهود والنصارى أيضاً، فقد امتلأ الكتاب المقدس عند اليهود والنصارى بذكر سبي أنبياء بني إسرائيل لأعدائهم، بل فيه تسخير شعوب بأكملها، كما في سفر الملوك الأول(9/15-23).

وعلى هذا فقول السائل: نحن لا نحب أن يحدث ذلك لنا، فكيف نحب أن يقع لغيرنا؟! سؤال في غير محله؛ لأن الذي وقع في ذلك الحديث وقع مع قوم كانوا يسبون النساء وينكحوهن بذلك ولو قدروا- وقد قدروا مرات أخرى – على نساء المسلمين بالسبي، وبغير السبي، لاعتدوا عليهن. فلو لم يكن في نكاح نسائهم إلا المعاملة بالمثل، لكفى بذلك جواباً على السؤال الذي طرحه الأخ السائل.

وأنا أنصح الأخ السائل بنصيحتين:
الأولى: أنه ما دام مسلماً، فعليه أن يعلم أن الحكم الشرعي، ما دام أنه حكم شرعي، فهو حكم الله –تعالى-. فلا يعترض عليه، ولا يكون في القلب منه حرج؛ لأننا خلق الله –تعالى-، وهو بنا أعلم وأرحم وأحكم.. سبحانه وتعالى. قال الله –تعالى-: "وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم" [الأحزاب: 36].

وعليه أن يستحضر في علمه وقلبه أدلة صدق نبوة خاتم الأنبياء محمد -صلى الله عليه وسلم-، فما دام أنه -صلى الله عليه وسلم- رسول الله –تعالى-، فأحكام الدين الذي بلغه للناس هي أحكام الله –تعالى-. وما دامت أحكام الله –تعالى-، فالله –تعالى- أعلم وأحكم وأعدل من أن يجري في أحكامه غير الخير كله والعدل كله.

الثانية: أنه على كل عاقل حصيف، أن يتَّسع أفق أحكامه على الأمور، ولا يسمح لبيته ومجتمعه وحضارته وتقاليده وزمنه أن يضيِّقوا عليه ذلك الأفق. فإنه لا يفعل ذلك إلا قليل العقل، مغرور ببيئته ومجتمعه وحضارته وتقاليده وزمنه، فلا يظن إلا أنها هي وحدها موازين الحسن والقبح والقبول والرد، وكأنها خالدة إلى الأبد. أَوَما درى هذا المسكين أنه قد سبقه أناس في عصور بعيدة كانوا يظنون كما يظن، فبادوا، وبادت بيئتهم وحضارتهم وتقاليدهم، واستقبح الناس بعدهم ما كانوا يستحسونه، وردُّوا ما كانوا يقبلونه. وستبيد هذه البيئة وتقاليدها وحضارتها، وسيتبدل كثير من موازينها.

فلا يحق لأحد أن يستهجن أمراً (كالسبي والرق)، دامت عليه البشرية كلها، لألوف السنين؛ لأنه أصبح من قرن واحد أو قرنين فقط أمراً مستهجناً عند بعض الشعوب التي كانت لا تعرف في الرق إلا السخرة والتعذيب والاحتقار وانعدام جميع الحقوق.
لا يحق له ذلك؛ أولاً: لأنه ضيق أُفق تفكيره وأحكامه (كما سبق)، وقد يأتي اليوم الذي تستهجن فيه الناس استهجانه هذا، كما وقع له هو مع البشرية كلها لألوف السنين الماضية. وثانياً: لأنه قاس على صورة الرق عند غير المسلمين صورته وحالته عند المسلمين، وهذا قياس غير صحيح، كما تقدم ذكره باختصار بالغ. وإلا فالفرق كبير جداً، يحتاج بيانه إلى بسط أحكام الرق في الإسلام بصورة كاملة، مع بيان أوضاع الرقيق البغيضة عند غير المسلمين. وإذا كان الأخ السائل على غير اطلاع بذلك، فعليه أن يطلع على ذلك كله. فهو – أعني الاطلاع- شفاء صدره، وريُّ ظمئه. والله أعلم.

والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.


-------------




__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* المذيعة وقنبلة موضة زواج ملك اليمين مرة أخرى
* من اعمال المصممة ناتاليا سولين
* هل الصلاة فريضة على المسلمين؟؟!
* إنك ميت يا مبارك - ابراهيم عيسى
* المنصورُ بن أبى عامر .... أسطورةٌ لن تتكرر !!
* أوجه الشبه بين أعضاء الذكورة والأنوثة لدى البشر تشريحياً
* أندرويد تي في بوكس ماركة تي905اكس 2جي بي رام، 16جي بي روم
* هل تعرف مصطلح (خف الجمل) camel toe
* من روائع أحمد مطر قصيدة "أنا السبب"
* شاهدت في حياتي كثيرا من المجانين ولكن لم اشاهد مثل هؤلاء قط!!



زوم نــــــــت

التعديل الأخير تم بواسطة : جاكس بتاريخ 12-11-2011 الساعة 11:58 AM.
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #9  
قديم 12-11-2011, 11:34 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abdallasaad مشاهدة المشاركة
اخى نحن كمسلمين قد استنار طريقنا بالاسلام لا نحتاج ان نعرف ما فعله الجاهلون
ما المطلوب منا اتباعه وشكــــــــــــــــــــرأ
الأخ عبد الله

أرجو أن لا تعمم...

أنت إذا استنار طريقك، يوجد ملايين المسلمين لم يستنر طريقهم بعد، وهم في تعطش لمزيد من المعرفة والبحث والتنقيب وإعمال العقل حتى يشفوا غليلهم من العلم وإيجاد إجابات منطقية وشافية لما يعن لهم من تساؤلات وفهم كل شيء ببساطة لان عندهم عقول يفكرون بها ولن تكف حتى يتوسدوا قبورهم.

وكأنك تعني ضمنيا انه لا فائدة من النقاش في أمور ديننا ونخطئ ونصيب، ومن الممكن أن تحرق الكتب وتغلق كليات الشريعة والقران والفقه وان لا يكون هناك علماء الخ...

أتمنى أن أكون على خطأ في فهمك...

ولك مني زنبقة...
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* أفضل 100 رواية رومانسية
* فقط في الهند
* أريد أن ألعب مثلما يلعب الأطفال
* ركز في الصورة التي في الوسط
* سأل عالم تلميذ
* انتخاب ملكات جمال عالم يتمتعن بوعي بيئي
* حمى الرسم على بطون الحوامل (18+)
* هل كفرت العُصبة أم أسلم أهل السودان?
* مقطع ولادة تاريخي لا مثيل له، على اي زوجة مستجدة مقبلة على الولادة مشاهدته
* اشبعي فضولك... شاهدي بعض اعضاء جهازك التناسلي من الداخل



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #10  
قديم 12-11-2011, 10:37 PM
nabil nafadi nabil nafadi غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 403
افتراضي

very good subject thank you


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #11  
قديم 12-12-2011, 04:29 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت الاردن مشاهدة المشاركة
يعطيك ربي الف الف عافيه بس في شغلات قراتها لم اقتنع بها


أقول وبالله التوفيق: لا يخفى على مسلم أن نكاح الحرة المتزوجة بآخر حرام قطعاً، وهو الزنا الذي هو من أكبر الكبائر. وقد قال تعالى في ذكر المحرمات في النكاح: "والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم" [النساء: 24].

لكن جاء في هذه الآية استثناء السبايا من المتزوجات، فيكون المعنى: إن ذوات الأزواج محرمات، إلا ما ملكت اليمين بالسبي في الحرب أو بالشراء، فإنهن مباح نكاحهن، ولو كن ذوات أزواج، بشرط أن لا يكون زوجها معها. أما إذا كان زوجها مسبياً معا، فهي زوجة له،ما داما تحت ملك رجل واحد، أما إذا بيع أحد الزوجين، فقد انفسخ نكاحهما بهذا البيع، وجاز نكاح المسبية بعد استبرائها.


انت هيك شربكت الدنيا واعتقد هادا الكلام كلام اسرائليات مستحيل رسول الله يبيح لهم؟


والله يا جاكسي ضيعتني ههههههههه

فعلا سؤال ذكي...

أتصور انه من البديهي أن من يقع في سهمه إحدى السبايا ومعها زوجها عند توزيع الغنائم وكانت (كتكوتة) لهلوبة بيضاء شركسية أو رومية أو فارسية أو تركية ذات غنج ودلال تسر الناظرين من غير سوء سيبادر بلا شك على الفور ببيع أو عتق أو قطع رقبة زوجها أو التخلص منه بأي طريقة ليخلو له الجو مع زوجته ليستنيكها خالصة لمتعته الجنسية حلالا بلالا... اللهم إلا إذا كانت بشعة ولم يستلطفها أو كان الرجل شبعان وعنده حظيرة من الجواري والسبايا في هذه الحالة سيستبقيهما لأغراض الخدمة المنزلية فقط.

احسد جدودنا على هذه المتعة والنعمة...

عليك ان تدعي الله تعالى انت وقبيلة النساء أن لا تعيشوا حتى زمن الخلافة القادم... لأن الرجال سيعيدوا أمجاد الزمن الجميل ويعيشوا في نغنغة من اللحوم البيضاء بدل الاكتفاء بامرأة واحدة طوال عمره يعني كل يوم سيأكل وجبه مختلفة والتنويع في الطعام مفيد للصحة كما تعلمي.

وها هي بداية الخلافة الاسلامية تلوح في الافق في مصر على يد السلفيين والاخوان المسلمين الذين فازوا في الانتخابات... ابشروا يا رجال الجيل القادم ومن الان يحق لكم الحلم بامتلاك ابنة كيم كارديشيان كسبية أمريكية والتي ستكون مؤخرتها مثل مؤخرة امها بلا شك. وقد أمنت عليها بخمسة ملايين دولار، يعني مؤخرة ماسية.




ولك مني قرنفلة...

__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* تشكيل باليد لوجوه مدهش ومضحك
* باكستان تقوم بصنع قنبلتين ذريتين لحساب السعودية
* «نظرات الفضوليين» تزعج الجنس الناعم!
* منسق حدائق شهواني قليل ادب
* هدية من جاكس... صور ممثلات عربيات عاريات تماما (18+)
* أجمل امرأة في الهند - مذهلة، عذااااااااااااااااااب - اللي ما يشتري بتفرج
* استخدامات اخرى للواقيات الذكرية غير النــ-----ــك
* اذا خانك زوجك جنسيا هل تنتقمي بخيانته جنسيا؟ كحال ضيفة البرنامج هذي؟
* الأنثى والموووووز
* مهرجان اكل الخصاوي (لذيذة)



زوم نــــــــت

التعديل الأخير تم بواسطة : جاكس بتاريخ 12-12-2011 الساعة 04:37 AM.
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #12  
قديم 12-12-2011, 05:41 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي

المزيد من أمهات السبايا المستقبليات المحتملات فيما لو فاز السلفيين والاخوان في مصر وتونس وليبيا والسودان ونجحوا في اعادة عصر الخلافة:

يا حظ احفادنا... صواريخ كروز تعمل بالدفع الذاتي النووي...

من نسل خيرة بطون وافخاذ القبائل البيضاء...





















































__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* النساء في الحانة (دعوة للمترجمين وعشاق القلم لتعديل النص)
* بطة تحب الصنادل
* خبر عن فرنسي واسترالي متهمان بزنا المحارم في نفس الجريدة
* مسلسل حريم السلطان بدأ اليوم في قناة دبي، فرصة للتعرف على التاريخ المخزي
* وداعا لفواتير الكهرباء... حتى النسوان يستطعن تركيب الالواح الشمسية
* فن الرسم على الأجساد
* متى تنتهي صلاحية الرجل عند المرأة
* فن الرسم على الريشة - منتهى الابداع
* الفرق بين مخ المراة والرجل
* إبن من هذا؟



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 08:20 PM






Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.