التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

العودة   منتديات المغرب > الأقــســـام الــعـــامــة > منتـدى استراحة الاعضاء





 

البريد الإلكتروني:

 
رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 06-16-2012, 07:38 AM
جاكس جاكس غير متواجد حالياً
كاتب
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 11,250
افتراضي هل أنت جزء من المشكلة أم الحل؟

أ. د. محمود نديم نحاس



اصطدمت سيارتان، فاجتمع الناس من كل حدب وصوب، وتوقفت السيارات، وازدحم المكان. فانقسم الناس عشوائياً إلى ثلاث مجموعات: الأغلبية صامتة دفعها الفضول لتتفرج، وربما أيضاً فضل الوقت الذي لا تعرف كيف تستفيد منه.

والفريق الثاني فريق التنظير، الذين بدأوا بسب السائقَين على تهورهما وعدم التزامهما بقواعد المرور، وراح بعضهم يشتم إدارة المرور لعدم وضعها الإشارات الضوئية ليعرف كل سائق حقه، وأخذ بعضهم يقرر الحق مع مَن وعلى مَن، واختلفوا وارتفعت أصواتهم.

أما الفريق الثالث فراح يعمل في صمت. اتصل بعضهم ليخبر شرطة المرور، وبعضهم استدعى الإسعاف، وآخرون راحوا يحاولون فتح أبواب السيارتين لإخراج الركاب، وسخّر بعضهم سيارته لنقل بعض المصابين إلى أقرب مستوصف. وعندما وصلت شرطة المرور، أخذ فريق المنظّرين يفتي بغير علم، ويحاول كل فرد أن يصل إلى ضابط الشرطة ليخبره برأيه في الحادث. وجاءت سيارة الإسعاف فلم تستطع الوصول إلى السيارتين إلا بشق الأنفس.

لقد كان بعض الناس جزءاً من المشكلة في حين كان آخرون جزءاً من الحل. وهكذا تجري الأمور في كل مناحي الحياة. تقع في مصيبة فيأتيك المتفلسفون ليس لهم همّ إلا أن يفرغوا ما عندهم من كلمات التقريع في أذنك، إضافة إلى قائمة طويلة من النصائح التي ربما تعرفها قبل أن يولدوا. وفي المقابل يأتيك من يضع نفسه تحت تصرفك، طالباً منك أن تأمره لينفذ لك ما تريد، وبعضهم يقوم بعمل ما يراه مناسباً حتى قبل أن تطلب منه.

وقد حدثني قريب لي أنه عندما توفي والده، جاءه من أقاربه مَن راح يسأله كيف حصلت الوفاة، وكيف لم يتصرف بسرعة فيأخذه إلى الطوارئ، وكأنهم أشد حرصاً على أبيه منه، ثم راحوا يقترحون عليه أن يدفنه في مقبرة كذا، وأن يفعل كذا وكذا. وفي مقابل هذا يقول: ما إن سمع احد زملاء العمل بالخبر حتى ترك العمل وجاءني يسعى، ولما رآني متأثراً أخذ يواسيني، ثم أخرج من جيبه رزمة من المال ودفعها إلي قائلاً: لعلك لا تملك مبلغاً كافياً لتغطية بعض المصاريف. وأقسمَ عليّ ألا أردها إليه إلا بعد أن يصبح لدي فائض، ثم أقسم بأنه لا يعرف كم المبلغ وأن علي أن أعدّه بنفسي!

من أراد النجاح فعليه أن يكون ماهراً بطرق امتصاص سخط الناس فيحوِّل انتقاداتهم السلبية
إلى مساهمات إيجابية. والشركات الناجحة تحاول أن تجعل زبائنها جزءاً من الحل بدلاً من أن يكونوا جزءاً من المشكلة. فبعض السيارات يتم تعديل تصميمها من خلال استبانات رأي تعملها الشركات المصنّعة، لتعلم عن طريقها المزايا التي يود مستخدمو السيارات أن يروها في سياراتهم وتلك التي لا يريدونها.

وتفعل ذلك أيضاً شركات برمجيات الحاسوب، فتطلب من الناس موافاتها بما يريدون أن يروه في برامجها. وبالمناسبة فإن كثيراً من المزايا التي يطلبها المستخدِمون تكون متوفرة في الإصدارات الحالية من البرامج لكن الناس يجهلون ذلك نظراً لضخامة البرامج وكثرة مزاياها.

ومن يستخدم الحاسوب يعرف العبارة التي تظهر أمامه عند حدوث خطأ في البرنامج وتسأله إن كان يريد أن يرسل رسالة إلى الشركة. وإذا كان أكثرنا لا يكترث بهذه الرسالة فقد سمعت من شخص كان يعمل في أمريكا أن شركته يأتيها عشرات الآلاف من هذه الرسائل التي تساعدها على اكتشاف أسباب الأخطاء. وهذا العدد ليس بكثير على برامج يبلغ عدد مستخدميها مئات الملايين.

وفي عالم الطيران استطاعت شركة بوينغ أن تحصل على رضا زبائنها المحتملين فأشركت معها في مرحلة تصميم الطائرة 777 مهندسين من شركات خطوط الطيران التي كان متوقعاً أن تشتري الطائرة فصارت الطائرة وكأنها مصممة حسب طلبهم .
__________________
لا مقدس ومحظور في الثقافة. أنا مصاب بعمى الخطوط الحمراء في الاطلاع. أقرأ كل شيء، ابتداءً من القرآن الكريم الذي أعتبره عشقي الأول. ولا أرى ما يدعو للخجل أو التستر، فما لم يفدني علماً أفادني أدباً، وما لم يفدني أدبا أفادني معرفة وسعة اطلاع على ثقافات الغير. ورائدي في ذلك قوله تعالى: "الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه". ترى كيف نعرف الحسن إذا لم نعرف القبيح! مجرد رأي. مع كل الاحترام والتفهم للحرية الشخصية لكل إنسان.

قالها جاكس ابن جاكسوس المتجهجه الأممي
 
من مواضيعي في المنتدي

* لماذا يا سيادة الرئيس - من أقوى الخطابات (أقرأ للاخر)
* قصة معبّرة: الشباب الما دخل الكرباب
* ابتسم من فضلك
* مجموعة من أبشع حوادث تحطم الطائرات
* أمراض جنسية غريبة و نادرة (للبالغين فقط)
* حلقات برنامج الثقافة الجنسية: (اسرار جنسية) من قناة ديسكفري (21+)
* هل من الممكن عصرنة الدين؟
* إذا رَأيْتَ نُيُوبَ اللّيْثِ بارِزَةً ** فَلا تَظُنّنّ أنّ اللّيْثَ يَبْتَسِمُ
* سبعين مليار دولار استثمارات قطرية في السودان
* هل سمعت بلعبة التحكم للبول (نسخة للرجال فقط حتى الان)



زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية

  #2  
قديم 07-04-2012, 03:31 AM
الشيخة الشيخة غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 269
افتراضي

هناك نماذج من البشر ,, حين تكون في عز مصيبتك يجعلونك تنسى كل ذلك و تفكر بكلامهم الذي يرمونه كمالرصاص عليك
مواساتهم لا تأتي الا بهم اكبر و نصائحهم التي تقال لمجرد ان يعطوا صورة لمن حولهم انهم مهتمين بك و بمشكلتك في الوقت الذي يريدون فيه ان يبينوا عجزك و قلة خبرتك و مدى سوء تصرفك
نامذج لابد من وجودها في حياة كل منا ,, وفعلا وجودهم مزززززززززعج مززززززعج
شكرا لك على الموضوع اخي جاكس
خالص تقديري لك ولمواضيعك


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية

  #3  
قديم 07-04-2012, 09:04 AM
بكورى بكورى بكورى بكورى غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 141
افتراضي

شكرا لك على الموضوع اخي


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

  #4  
قديم 07-04-2012, 09:13 PM
حسام الدين الربيعي حسام الدين الربيعي غير متواجد حالياً
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 2,067
افتراضي

قلة هي المواضيع التي تستهويني...
وهذه إحداها،
وكما قلت لك سابقا يا جاكس، أحلى المواضيع بالنسبة لي هي تلك التي تدخل في صميم الموضوع من دون إطالة أو تعابير إنشائية مطولة. كما هذا الموضوع.
الاتصال مع الناس بإختلاف طبقاتهم وأعمارهم وثقافاتهم، وإدارة الأعمال بأنواعها، كليهما يحتاجان إلى موهبة ربانية قلما تتوفر في الناس، ولا يمكن أكتساب هذه الموهبة عن طريق الدراسة والتعلم، وربما فائدة الدراسة هو لشحذ الموهبة وتنميتها ليس ألا. وهذا سر إخفاق البعض ونجاح البعض الآخر في هذين المجالين.
ويلجأ البعض من الذين لا تتوفر لديهم هذه الموهبة إلى أساليب أخرى للوصول إلى الهدف، مثل المراوغة والمماطلة والكذب والنفاق وحتى أستخدام أساليب الارهاب والقمع. ولكنها جميعها تعتبر أساليب وقتية ومآلها الفشل حتما في النهاية.
مشكور يا جاكس على الموضوع القيم...


زوم نــــــــت
رد مع اقتباس
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية
روابط دعائية

رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 11:01 AM






Powered by vBulletin® Version 3.6.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.